English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 1017
التاريخ: 4 / 4 / 2016 892
التاريخ: 16 / 3 / 2016 824
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 1015
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1342
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1450
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1452
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1397
حَقٌّ التعلّم خاصُ بالطبقات الممتازة في العهد الساساني!!  
  
588   12:05 مساءً   التاريخ: 2 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص105-108.

في العهد الساساني كان ابناء الاغنياء والبيوتات الرفيعة هم وحدهم الذين يتمتعون بحق التعليم بينما كان عامة جماهير الشعب والطبقات الوسطى والدنيا محرومين من تحصيل العلوم واكتسابها.

وقد كانت هذه المنقصة بادية وواضحة في عصور ايران التاريخية جداً بحيث ذكرها الشعراء الكبار في ملاحمهم ودواوينهم الملكية المعروفة بالرغم من ان الهدف من تلك الملاحم والدواوين كان هو الحماسة والتفاخر بالبُطولات وتجييش العواطف بعد مدح الملوك والامراء.

فها هو الفردوسي الشاعر الملحمي الفارسي المعروف بل اشهر شعراء ايران قد ذكر في شاهنامته ( وهي الملحمة الشعرية الّتي يذكر فيها أمجاد ملوك الفرس في قرابة ستين ألف بيت ) قصة في هذا الصدد تعتبر أفضل شاهد على ما قلناه.

وقد وقعت هذه القصة في زمن أنو شيروان أي في الوقت الّذي كانت الامبراطورية الساسانية تمرُّ فيه بعهدها الذهبي.

وهذه القصة تشهد بأن اكثرية الشعب في عهد هذا الملك أيضاً كانت محرومة من حق التعلم وممنوعة عن اكتساب الثقافة.

يقول الفردوسي : لقد أبدى حذّاء استعداده لتحمّل نفقات الجيش الإيراني ـ في حربه مع الروم ـ بدفع ما يحتاجون إليه من ذهب وفضة.

ومع أن السلطة في عهد انوشيروان كانت بحاجة ماسة إلى مساعدات مالية كبيرة إذ كان يتعين عليها أن تجهز ما يقرب من ثلاثمائة الف مقاتل قد اصيبوا بالمجاعة وقلة العتاد بحيث أدى ذلك إلى وقوع بعض الاعتراضات وإلى ظهور الفوضى في الجنود ممّا أدى بدوره إلى قلق الملك الإيراني أنوشيروان .

والتخوف من مضاعفات هذه الحالة وآثاره السيئة في قتاله للروم ولذلك بادر إلى استدعاء وزيره المحنك بزرجمهر للتشاور معه في المخلص من ذلك الوضع المحرج ثم امره بالتوجه إلى منطقة مازندران وجمع الاموال اللازمة من سكانها.

ولكن بزرجمهر حذَّر الملك من مغبّة هذا العمل وأضاف بأن هذا من شأنه أن يضاعف من الخطر ثم اقترح جمع الاموال اللازمة عن طريق القروض الشعبية فاستحسن انوشيروان اقتراحه وأمره باتخاذ الترتيبات اللازمة على التو فيرسل الوزير مندوبين له إلى المدن الإيرانية ليكلم التجار واصحاب الثروة في الامر.

فبدى الحذّاء المذكور استعداده لتحمل كل نفقات الجيش لوحده الاّ انه اشترط ذلك بان يسمحوا لولده الوحيد الراغب في تحصيل العلم جداً ان يتعلم.

فاستحقر الوزير شرطه ووعده بالإنجاز والسماح لولده بالتعلم وتحصيل العلم ثم عرض الامر على الملك انوشيروان وهو يأمل في ان يتجاوب الملك مع رغبة الحذّاء وطلبه الصغير إذا ما قيس بما سيعطيه من اموال طائلة في تلك الاوضاع الحرجة.

ولكن الملك استشاط غضباً لهذا الطلب ونهر الوزير قائلا : دع هذا ما أسوأ ما تطلبه ان هذا لا يمكن ان يكون لان ابن الحذّاء بخروجه من وضعه الطبقي يهدم التقليد الطبقّي المتبع فينفرط بذلك عقد الدولة ويكون ضرر هذا المال علينا اكثر من نفعه وشره اكثر من خيره.

ثم إنّ الفردوسي يعمد إلى شرح المنطق الميكافيلي حكاية عن لسان انوشيروان إذ يقول ناظما ذلك في ابيات :

وإذا اصبح ابن الحذّاء عالماً كاتباً عارفاً فعندما يجلس ولدنا على مسند الحكم والسلطنة واحتاج إلى كاتب فانه سيضطر إلى الاستعانة بابن ذلك الحذّاء ـ الكاتب ـ ( وهو من عامة الشعب ومن ابناء الطبقة الدنيا وفي حين جرت عادتنا إلى الآن على أن نستعين بأبناء الاشراف والنبلاء لا أبناء الطبقة الدنيا )!!!

وإذا حصل ابن الحذّاء وبائع الاحذية على العلم والمعرفة أعاره العلم والمعرفة حينئذ عيوناً بصيرة وآذاناً سميعة فيرى حينئذ ما يجب أن لا يراه ويسمع ما يجب أن لا يسمعه وحينئذ لا يبقى لأبناء الملوك إلا الحسرة والتأسف .

وهكذا يعيد الملك دراهم الحذّاء المسكين إليه رافضاً طلبه ويعود الحذاء خائباً وهو يتوسل بما يتوسل به المستضعفون والمحرومون المظلومون وهو الدعاء والضراعة إلى اللّه في الليل وفي هذا قال الفردوسي : عاد مبعوث الملك بدراهم الحذاء إليه فاصيب الحذاء لذلك بغمّ شديد ثم لما جن الليل تضرع الحذاء إلى اللّه وشكا إليه الملك طالباً عدالته .

والعجيب هو أن يصف البعض هذا السلطان بالعادل وهو الّذي لم يعالج أسوأ مشكلة في المجتمع الإيراني أيام حكمه وسلطانه وهي المشكلة الثقافية بل تسبب في أن يصاب الشعبُ الإيراني بالمزيد من المشاكل الاجتماعية وغيرها.

فقد وأد ودفن في القبور احياء ما يقرب من ثمانين الف انسان ( اومائة الف كما قيل ) في حادثة واحدة وهي فتنة مزدك حتّى أنه ظنَّ انه قد قضى على جذور تلك الفتنة وهو لا يعلم أنها لم تُستأصل لأن مثل هذه الأساليب القمعية انما تقضي فقط على المسبَّب دون السبب وتكافح المجرم لا الجرم.

لقد كان السبب الحقيقي وراء تلك الفتنة هو الظلم الاجتماعي والاختلاف الطبقيّ واحتكار الثروة والمنصب على أيدي طبقة خاصّة وحرمان الاكثرية الساحقة من الشعب وغير ذلك من المفاسد وكان عليه لو أراد الاصلاح أن يعالج هذه الاُمور ليأتي على المشكلة من أساسها ولكنه بدل ذلك كان يريد ـ بالقهر والقمع وفي ظلّ الحراب والسياط ـ أن يظهر الناس انفسهم بمظهر الراضي وعن السلطة الموافق على تصرفاتها وأحوالها وأوضاعها السيئة!!!

ومن هنا نعرف بطلان الحديث المرويّ عن النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) الّذي قال فيه : وُلدتُ في زمن الملك العادل ويقصد به انوشيروان .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4618
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3713
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4059
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3299
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3059
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1969
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2030
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2054
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1922
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1508
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1582
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1638
التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م 1515

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .