جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 826
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1089
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 907
التاريخ: 1 / 6 / 2017 453
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1134
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1161
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1147
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1246
دولة الحيرة وغسان  
  
513   12:01 مساءً   التاريخ: 2 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص87-88.

كانت المناطقُ ذاتُ المناخ الجيّد من الجزيرة العربية حتّى آخر قرن قبل الإسلام تحت سيطرة ثلاث دول كبرى هي : ايران والروم والحبشة .

فالشرق والشمال الشرقي من هذه المنطقة كانت تحت حماية ايران .

والشمال الغربي كان تابعاً للروم.

والمناطق المركزية والجنوب كانت تحت نفوذ الحبشة .

وعلى أثر مجاورة هذه المناطق للدول المتحضّرة المذكورة وما كان بينها من نزاع وتنافس دائمين ظهرَت في المناطق الحدودية للجزيرة العربية دول شبه متحضرة وشبه مستقلة كان كلُ واحدة منها تابعة في حضاراتها لدولة متمدنة عظمى تجاورها.

وقد كانت دول غسان و الحيرة وكنده من هذه الدول شبه المستقلة وشبه المتمدنة وكانت كلُ واحدة منها تابعة لأحدى الدول العظمى آنذاك : ايران والروم والحبشة .

الحيرة : يتبيَّن من الآثار والأخبار أنه هاجرت ـ في أوائل القرن الثالث بعد الميلاد ـ بعضُ الطوائف العربية وذلك في نهايات الحكم الأشكناني إلى الأراضي المجاورة للفرات وسيطروا على قسم من أراضي العراق وقد أوجدت هذه الجماعةُ المهاجرةُ القرى والقلاع هناك شيئاً فشيئاً وأحدثت المدنَ الّتي مِن أهمّها : الحيرة الّتي كانت تقعُ على حافة صحراء بالقرب مِن مدينة الكوفة الحالية.

وقد كانت هذه المدينة ـ وكما يظهر من إسمها ـ في بداية أمرها قلعة ( لأن الحيرة تعني في اللغة السريانية : الدير وما يشبهه ) يسكنها العرب ثم تطورت شيئاً فشيئاً إلى مدينة.

وقد ساعد مناخها الجميل والمياهُ الوافرة الّتي تأتي اليها من الفرات وجودة الأحوال الطبيعية الاُخرى إلى أن تجتذب اليها أصحاب الصحراء وسكان البوادي والقفار كما واستطاعت هذه المدينة وبفضل مجاورتها للحضارة الفارسية إن تكتسب من ثقافتها ومدنيتها ما أفاض عليها لوناً من الحضارة والمدنية وقد بُنيت بالقرب من الحيرة قصورٌ مثل الخورنق الّذي اضاف إلى هذه المدينة جمالا وبهاء خاصّين وقد تعرَّف العربُ الساكنون في هذه المنطقة على الخط والكتابة ويمكن ان تكون الكتابة والقراءة قد سرتا منها إلى بقية مناطق الحجاز ومُدُنها .

ولقد كان ملوك الحيرة وأمرأوها من اللخميين العرب يؤيّدون من قِبَل الدولة الإيرانية بقوة وسبب هذا التأييد والحماية الايرانية لأمراء الحيرة وملوكها كان يكمن في أن ملوك إيران ـ آنذاك ـ كانوا يُريدون أن تكونَ الحيرة سَدّاً وحاجزاً بينهم وبين عرب البادية يدفعون بهم خطرَ الغزاة من أهل الصحارى على الحدود الإيرانية.

ولقد سجَّلَ التاريخُ أسماء هؤلاء الاُمراء ؛ وقد نظم حمزة الاصفهاني فهرستاً بأسمائهم وجدولا بأعمارهم ومُدد حكوماتهم ومن كان يعاصرهم من ملوك بني ساسان الإيرانيين .

ومهما يكن الأمر فإن دولة اللخميين العرب كانت من أكبر الحكومات العربية شبه المتحضرة في منطقة الحيرة وكان آخر ملوك هذه السلسلة هو النعمان بن المنذر صاحب القصة التاريخية الّتي تتضمن خلعه من الحكم وقتله بواسطة الملك الايراني : خسرو برويز .

و في أوائل القرن الخامس أو اوائل القرن السادس الميلادي هبط جماعة من المهاجرين اليمنيين في الشمال الغربي ـ أقصى نقاط الجزيرة العربية ـ وفي جوار الإمبراطوريّة الروميّة وأسسوا دولة الغساسنة وقد كانت هذه الدولة تحت حماية الروم وكان مُلوكُها يُنصبون من جانب إمبراطوريات قسطنطينية مباشرة تماماً كما كان مُلُوك الحيرة يُنصبون من جانب ملوك ايران.

ولقد كانت دولة الغساسنة متحضرة نوعاما وحيث أن مراكز حكمها كانت قريبة من ناحية إلى دمشق ومجاورة ل‍ : بُصرى مركز القسم الرومي من الجزيرة العربية من ناحية اُخرى لذلك تأثرت بحضارة الروم تأثراً كبيراً وبالغاً.

ولقد كان الغساسنة متحالفين مع الروميين بسبب ما كان بينهم وبين ملوك الحيرة اللخميين العرب والايرانيين من الاختلاف والنزاع ولقد حكم في دولة الغساسنة تسعة أو عشرة من الاُمراء والملوك تباعاً.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2780
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3692
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3368
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2500
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3794
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1898
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2130
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1730
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1866
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1396
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1303
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1327
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 1413

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .