جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / آب / 2015 م 342
التاريخ: 30 / 7 / 2016 194
التاريخ: 5 / كانون الثاني / 2015 م 338
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 342
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 613
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 464
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 507
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 448
لماذا أخاف الموت  
  
608   04:46 مساءاً   التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج14 ، ص190-191.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / 12 / 2015 567
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1481
التاريخ: 18 / 5 / 2016 482
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 627

قلة من الناس فقط لا يخافون الموت ويبتسمون له ويحتضنونه ويهبون تلك النفس المتعبة ليحصلوا على الخلود .

والآن لماذا تخاف الموت الأغلبية الغالبة من الناس وتخاف من أعراضه ، بل حتى من اسمه ؟

إن السبب الأساسي وراء هذا الخوف هو عدم إيمان هؤلاء بالحياة بعد الموت ، أو إذا كانوا مؤمنين بذلك فإنهم لم يصدقوا به تصديقا حقيقيا ، ولم يتمكن من جميع أفكارهم وإحساساتهم ومشاعرهم .

إن خوف الإنسان من العدم شئ طبيعي ، بل إن الإنسان يخاف من الظلمة في الليل التي هي عدم النور ، وأحيانا يصل بالإنسان الخوف إلى أنه يخاف من الميت .

ولكن إذا صدقت النفس أن ( الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ) (1) وإذا أيقنت هذه النفس أن هذا البدن الترابي إنما هو سجن للروح وسور يضرب الحصار عليها ، إذا آمنت بذلك حقا وكانت نظرة الإنسان إلى الموت هكذا فإنه سوف لن يخشى الموت أبدا ، وفي نفس الوقت الذي يعتز بالحياة من أجل الارتقاء في سلم التكامل .

لهذا نجد في قصة عاشوراء : أنه كلما ضاقت حلقة الأعداء وإزداد ضغطهم على الإمام الحسين وأصحابه ازدادت وجوههم إشراقا ، حتى أن الشيوخ من أصحابه كانت الابتسامة تطفو على وجوههم في صبيحة عاشوراء ، وحينما كانوا يسألون يقولون : إننا سنستشهد بعد ساعات فنعانق الحور العين (2).

والسبب الآخر الذي يجعل الإنسان يخاف من الموت هو التعلق بالدنيا أكثر من اللازم ، الأمر الذي يجعله يرى الموت الشيء الذي سيفصله عن محبوبه ومعشوقه التي هي الدنيا .

وكثرة السيئات وقلة الحسنات في صحيفة الأعمال هي السبب الثالث وراء الخوف من الموت ، فقد جاء أن رجلا أتى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وقال : يا رسول الله ، ما بالي لا أحب الموت ؟ فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : لك مال ؟ قال : نعم ، قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : قد قدمته ؟ قال : لا . قال : فمن ثمة لا تحب الموت " (3) ( لأن صحيفة أعمالك خالية من الحسنات ) . وجاء رجل آخر وسأل ( أبا ذر ) نفس السؤال فأجابه أبو ذر قائلا : " لأنكم عمرتم الدنيا وخربتم الآخرة ، فتكرهون أن تنتقلوا من عمران إلى خراب " .(4)

_______________________

1. سفينة البحار ، ج1،ص603.

2. مقتل الحسين –المقرم- ص263.

3. المحجة البيضاء ، ج8،ص258.

4. المصدر السابق . 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1393
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1366
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1182
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1226
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1375
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 785
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 819
التاريخ: 13 / 12 / 2015 893
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 844
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 637
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 581
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 626
التاريخ: 25 / 11 / 2015 601

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .