English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1568
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1811
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1634
التاريخ: 22 / تموز / 2015 م 1608
فلسفة انقطاع الوحي  
  
1760   04:46 مساءاً   التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامث
الجزء والصفحة : ج15 ، ص380.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1837
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1886
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 2059
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1757

قال تعالى : {وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى} [الضحى : 1 - 5].

يتبيّن من الآيات الكريمة في هذه السّورة أنّ النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يملك لنفسه شيئاً إلاّ من عند الله ... لم يكن له اختيار حتى في نزول الوحي . متى ما شاء اللّه ينزل الوحي ومتى ما شاء ينقطع ، ولعل انقطاع الوحي كان ردّاً على اُولئك الذين كانوا يطالبون النبيّ بمعاجز مقترحة وفق أذواقهم ، أو كانوا يقترحون عليه تغيير بعض الأحكام والنصوص ، وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول لهم : {قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ} [يونس : 15] .

سؤال وجواب

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 4472
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 4358
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4040
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6501
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6072
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1763
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2485
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1880
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1899

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .