English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1041
التاريخ: 6 / 9 / 2017 431
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1422
التاريخ: 21 / 6 / 2017 501
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1304
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1256
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1361
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1305
أهمية صلاة الجمعة  
  
1655   03:34 مساءاً   التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج14 ، ص197-198.

قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10) وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [الجمعة : 9 - 11] .
إن أفضل دليل على أهمية هذه الفريضة العظيمة هو الآيات الأخيرة في هذه السورة المباركة ، التي أمرت جميع المسلمين وأهل الإيمان بمجرد سماعهم لأذان الجمعة أن يسرعوا إليها ويتركوا الكسب والعمل ، وكل ما من شأنه أن يزاحم هذه الفريضة ، إلى الحد الذي نهتهم عن الذهاب إلى تلك القافلة رغم حاجتهم الماسة إلى ما فيها من طعام إذ كانوا يعيشون القحط والمجاعة . ودعتهم إلى الاستمرار في صلاة الجمعة حتى النهاية .
ورد في أحاديث أخرى في هذا المجال - أيضا - منها الخطبة التي نقلتها جميع مصادر المسلمين عن الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وقد جاء فيها قوله : " إن الله تعالى فرض عليكم الجمعة ، فمن تركها في حياتي أو بعد موتي استخفافا بها أو جحودا لها ، فلا جمع الله شمله ولا بارك له في أمره ، ألا ولا صلاة له ، ألا ولا زكاة له ، ألا ولا حج له ، ألا ولا صوم له ، ألا ولا بر له ، حتى يتوب " (1)
وجاء في حديث آخر عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) : " صلاة الجمعة فريضة والاجتماع إليها فريضة مع الإمام ، فإن ترك رجل من غير علة ثلاث جمع فقد ترك ثلاث فرائض ولا يدع ثلاث فرائض من غير علة إلا منافق " (2).
وفي حديث آخر عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : " من أتى الجمعة إيمانا واحتسابا استأنف العمل " (3) . أي استغفر ذنوبه ويبدأ العمل من جديد .
والروايات كثيرة في هذا المجال ولا يتسع المجال لذكرها جميعا ، لذا نحاول أن ننهي هذا البحث بحديث آخر ، حيث جاء رجل إلى الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فقال :
يا رسول الله ، إني تهيأت عدة مرات للحج ولكني لم أوفق . قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : " عليك بالجمعة فإنها حج المساكين " (4) . وفي ذلك إشارة إلى أن ما يتضمنه هذا المؤتمر الإسلامي الكبير ( أي الحج ) من بركات ، موجودة في إجتماع صلاة الجمعة .
ومن الملفت للنظر أنه قد ورد ذم شديد لتارك صلاة الجمعة ، حتى عد التاركون للجمعة في صف المنافقين عندما تكون صلاة الجمعة واجبا عينيا ( أي في زمن حضور الإمام المعصوم ( عليه السلام ) ) وأما في زمن الغيبة - وبناءا على أنه واجب مخير بين صلاة الجمعة وصلاة الظهر - فإنه لا يكون مشمولا بهذا الذم والتقريع رغم عظمة صلاة الجمعة وأهميتها في هذا الوقت أيضا ( للتوسع في ذلك يجب الرجوع إلى الكتب الفقهية ) .
______________________
1. وسائل الشيعة ، ج5 ، ص7 ، باب ( وجوب صلاة الجمعة ، ح28).
2. المصدر السابق ، ص4 ، ح8.
3. المصدر السابق ، ص5 ، ح10.
4. المصدر السابق ، ح17.

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3048
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2997
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3313
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3681
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3364
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1980
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2052
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2006
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2109
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1457
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1912
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1650
التاريخ: 3 / 4 / 2016 1438

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .