جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 5 / 2016 288
التاريخ: 6 / 4 / 2016 260
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 368
التاريخ: 5 / نيسان / 2015 م 349
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 482
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 469
التاريخ: 22 / 12 / 2015 499
التاريخ: 11 / 12 / 2015 520
النظرة الصائبة لمسألة «الجبر والإختيار»!!  
  
492   04:57 مساءاً   التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج15 ، ص47-49.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 478
التاريخ: 6 / 12 / 2015 413
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 530
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 527

تعتبر مسألة (الجبر والإختيار) من أقدم المسائل المبحوثة بين أوساط العلماء ، يرى فبعضهم حرية اختيار الإنسان ، ومنهم من يرى بأنّ الإنسان مجبور في أعماله ، وكلّ منهما يمتلك جملة من الأدلة التي أوصلته لما يرى.
ومن اللطيف أنّ كلا الفريقين ، يقبلون عملياً بأنّ الإنسان مختار في أفعاله.
وبعبارة اُخرى : إنّ البحث والنقاش الدائر بين العلماء لا يتعدى دائرة البحث العلمي ، أمّا على الصعيد العملي فالكل متفقون على حرية الإختيار للإنسان.

وهذا يظهر لنا بوضوح بأنّه أصل حرية الإرادة والإختيار من الاُصول التي انطوت عليها الفطرة الإنسانية ، ولولا الوساوس المختلفة لاتفق الجميع على حقيقة حرية الإرادة في الإنسان. إنّ الوجدان النوعي والفطرة الإنسانية عموماً من أوضح أدلة الإختيار ، وقد تجلت بصور متنوعة في حياة لإنسان.

وعليه.. فإذا كان الإنسان لا يقبل بالإختيار ويعتبر نفسه مجبوراً في أعماله فلماذا إذن :

1.  يندم على بعض الأعمال التي يقوم بها أو لم ينجزها ، ويضع تجربته كعبرة ليعتبر به مستقبلاً ، فإذا لم يكون مختاراً ، فلماذا الندم؟!

2 ـ يلام ويُوبّخ كلّ مَن يسيء ، فلماذا يلام إن كان مجبوراً في فعله؟!

3. يُمدح ويحترم صاحب العمل الصالح.

4 ـ يسعى الناس جاهدين لتربية وتعليم أبنائهم ليضمنوا لهم مستقبلاً زاهراً ، وإذا كانت الأعمال جبرية ، فلماذا هذا التعليم.

5 ـ يسعى العلماء قاطبة لرفع المستوى الأخلاقي في المجتمع؟

6 ـ يتوب الإنسان على ما فعل من ذنوب ، أو هل للجبر مِن توبة؟!

7 ـ يتحسر الإنسان على تقصيره فيما يطلب منه؟

8 ـ يحاكم المجرمون والمنحرفون في كل دول العالم ، ويحقق معهم حسب قوانينهم؟

9 ـ تضع جميع الاُمم (المؤمنة أم الكافرة) العقوبات للمجرمين؟

10 ـ مَن يقول بالجبر يصرخ متغنياً في وجه المحاكم لمعاقبة مَن اعتدى عليه؟

والخلاصة : إن لم يكن للإنسان اختيار ، فما معنى الندم؟ ولماذا يلام ويوبخ؟ أمِن العقل أن يلام الإنسان على فعل فعله قهراً؟! ثمّ لماذا يمدح أهل الخير والصلاح؟ فإن كان ما فعلوه خارج عن إرادتهم فلا معنى لتشجيعهم.

والقبول بوجود تأثير للتربية والتعليم على سلوك الإنسان يفقد (الجبر) معناه تماماً ، وكذا الحال بالنسبة للمسائل الأخلاقية ، فلا مفهوم لها بدون الإعتراف أولاً بحرية الإنسان...

ثمّ إن كنّا قد جعلنا على أعمالنا جبراً ، فهل يبق للتوبة من معنى؟! ولِمَ الحسرة والحال هذه؟! بل إنّ محاكمة الظالم ظلم واضح ، والأكثر ظلماً معاقبته؟!!

وكلّ ما ذكر يدلل على أنّ حرية الإرادة وعدم الجبر أصل تحكم به الفطرة الإنسانية ، وهو ما ينسجم تماماً والوجدان البشري العام ، والكل يعمل على ضوء هذا الأصل ، ولا فرق في ذلك بين عوام الناس أو خواص العلماء والفلاسفة ، ولا يستثنى من ذلك حتى الجبريين أنفسهم ، وكما قيل في هذا الجانب : (الجبريون اختياريون من حيث لا يعلمون).

والقرآن الكريم حافل بما يؤكّد هذه الحقيقة ، ونظراً لكثرة الآيات التي تؤكّد على حرية إرادة الإنسان ـ مضافاً الى الآية المبحوثة : {فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا} ـ سنكتفي بذكر ثلاث آيات من القرآن الحكيم.

ففي الآية (3) من سورة الدهر : {إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا }

وفي الآية (29) من سورة الكهف ، يقول تعالى{فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}

وجاء في الآية (29) من سورة الدهر أيضاً : {إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا}

الحديث حول (الجبر والتفويض) طويل جدّاً ، وقد كتبت في ذلك كتب ومقالات عديدة ، وما ذكرناه لا يتعدى كونه إلقاء نظرة سريعة ومختصرة على ضوء (القرآن) و(الوجدان) ، ونختم الحديث بذكر ملاحظة مهمّة وهي : إنّ الدوافع النفسية والإجتماعية قد اختلطت مع الإستدلال الفلسفي عند الكثيرين ممن يقولون بالجبر.

فكثير ممن اعتقدوا بالجبر ، أو (القضاء والقدر) بمعناه الجبري إنّما توسلوا به للفرار من المسؤولية : أو أنّهم جعلوها غطاءً لفشلهم الناتج عن تقصيرهم وتساهلهم في أداء وظائفهم ، أو جعلوها مبرراً لإتباع أهوائهم ونزواتهم الشيطانية.

استغل المستعمر ـ في بعض الأحيان ـ هذه المقولة ، وجدّ على نشر وتأكيد هذه العقيدة الباطلة لتحكيم سيطرته على الرقاب ، بعد أن يوهم الناس بأنّهم مجبورون من قبل اللّه على أن يعيشوا تحت سطوة الحاكم الموجود قضاءً وقدراً ليأمن المستعمِر من المقاومة ، يكسب رضاهم وتسليمهم له!

فالإعتقاد بهذا الرأي... يعني تبرير كلّ ما يقوم به الطغاة والجناة ، وتبرير جميع ذنوب المذنبين ، وبالنتيجة : لا يبقى فرق بعد بين الصالح والطالح ، والمطيع والعاصي!!...

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1486
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1526
التاريخ: 12 / 6 / 2016 1088
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1343
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1309
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 782
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 866
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 840
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 818

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .