English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11675) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 1 / 8 / 2016 1219
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1395
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1366
التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 1437
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 1942
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1803
التاريخ: 1 / 12 / 2015 2125
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2403
عظمة بيت الله  
  
2319   06:44 مساءاً   التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج1 ، ص314-315.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2048
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2249
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2334
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2217

قال تعالى : {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} [البقرة : 125] 

تناولت هذه الآية موضوع عظمة الكعبة التي وضع قواعدها إبراهيم (عليه السلام) ، فهي تبدأ بالتذكير بعبارة «وَإِذْ» أي أُذكروا : {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا }

المثابة من الثوب ، أي عودة الشيء إلى حالته الاُولى. ولما كانت الكعبة مركزاً يتجه إليه الموحدون كلّ عام ، فهي محل لعودة جسمية وروحية إلى التوحيد والفطرة الاُولى ، ومن هنا كانت مثابة. وكلمة «مَثَابَةً» تتضمن معنى الراحة والإِستقرار ، لأن بيت الإِنسان ـ وهو محل عودته الدائم ـ مكان للراحة والإِستقرار ، وهذا المعنى تؤكده كلمة «أَمْناً» التي تلي كلمة «مَثَابَةً» في الآية. وكلمة «لِلنَّاسِ» توضح أنه ملجأ عام لكل العالمين ، ولكل الشعوب المحرومة.

وهذه الصفة للبيت هي في الحقيقة استجابة لأحد مطاليب إبراهيم(عليه السلام) من ربّه ما سيأتي.

ثمّ تضيف الآية : { وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى}

اختلف المفسرون في معنى «مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ» ، قيل : إنّ كل الحج هو مقام إبراهيم. وقيل : إنه «عَرفة» و«المشعر الحرام» و«الجمار الثلاث» ، وقيل : كل حرم مكة مقام.

ولكن يبدو من ظاهر الآية أن المقام هو مقام إبراهيم المعروف الكائن قرب الكعبة ، وذهبت إلى ذلك الرّوايات(1) وكثير من المفسّرين. وعلى الحجاج أن يصلّوا خلفه بعد الطواف ، ومن هنا كان هذا المقام «مصلّى ».

ثم تشير الآية إلى المسؤولية المعهودة إلى إبراهيم وابنه إسماعيل(عليهما السلام) بشأن تطهير البيت للطائفين والمجاورين والمصلين : { وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ } [البقرة : 125]

وفي التطهير قيل : إنه التطهير من لوثة وجود الأصنام. وقيل : إنه التطهير من الدنس الظاهر ، كالدم وأحشاء الذبائح التي كان يلقي بها الجهلة في البيت.

وقيل : إنه يعني إخلاص النية عند بناء البيت.

ولا دليل على تحديد مفهوم الطهارة ، فهي تعني تطهير هذا البيت ظاهرياً ومعنوياً من كل تلويث.

لذلك نجد بعض الروايات فسرت التطهير في الآية بأنه تطهير الكعبة من المشركين(2) ، وبعضها بأنه تطهير البدن وإزالة الأدران. (3)
________________________

1. اصول الكافي ، ج4 ، ص223 و 225 ، ح1.

2. تفسير علي بن ابراهيم القمي ، ح1 ، ص59 ، وبحار الانوار ، ج12 ، ص92.

3. وسائل الشيعة ، ج13 ، ص 200 و281.  

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 4749
التاريخ: 27 / 11 / 2015 4088
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5891
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7959
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5491
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2611
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2636
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2788
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2962
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2328
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2422
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2478
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 2134

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .