جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / آب / 2015 م 756
التاريخ: 8 / 5 / 2016 627
التاريخ: 9 / 4 / 2016 697
التاريخ: 29 / 4 / 2016 621
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1117
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1184
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1109
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1032
اليهود احرص الناس على الحياة الدنيا  
  
1096   03:24 مساءاً   التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : امين الاسلام الفضل ابن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : تفسير مجمع البيان
الجزء والصفحة : ج1 ، ص312-313.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1094
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1091
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1087
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1150

أخبر سبحانه عن أحوال اليهود فقال {أَحْرَصَ} [البقرة : 96] أي ولتعلمن يا محمد هؤلاء اليهود وقيل يعني به علماء اليهود « أحرص الناس على حيوة » أي أحرصهم على البقاء في الدنيا أشد من حرص سائر الناس « ومن الذين أشركوا » أي ولتجدنهم أحرص من الذين أشركوا وهم المجوس ومن لا يؤمن بالبعث وقال أبو علي الجبائي إن الكلام تم عند قوله « على حيوة » وقوله {وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا} [البقرة : 96] تقديره ومن ] اليهود [ الذين أشركوا من يود أحدهم لو يعمر ألف سنة فحذف من وقال علي بن عيسى هذا غير صحيح لأن حذف من لا يجوز في مثل هذا الموضع وقال أبو مسلم الأصفهاني أن في هذا الكلام تقديما وتأخيرا وتقديره ولتجدنهم وطائفة من الذين أشركوا أحرص الناس على حيوة وأقول إذا جاز هاهنا أن يحذف الموصوف الذي هو طائفة وتقام الصفة مقامه وهو قوله « من الذين أشركوا » فليجز على ما ذهب إليه الجبائي أن يكون تقديره ومن الذين أشركوا طائفة يود أحدهم فيحذف الموصوف ويقام صفته الذي هو « يود أحدهم لو يعمر ألف سنة » مقامه فيصح على هذا تقدير الحذف ويستوي القولان من حيث الصورة والصفة ويختلفان من حيث المعنى ويكون من هنا هي الموصوفة لا الموصولة كما قدره الجبائي وقوله « يود أحدهم لو يعمر ألف سنة » ذكر الألف لأنها نهاية ما كانت المجوس يدعو به بعضهم لبعض وتحيى به الملوك يقولون عش ألف نوروز وألف مهرجان قال ابن عباس هو قول أحدهم لمن عطس هزار سأل بزي يقال فهؤلاء الذين يزعمون أن لهم الجنة لا يتمنون الموت وهم أحرص ممن لا يؤمن بالبعث وكذلك يجب أن يكون هؤلاء لعلمهم بما أعد الله لهم في الآخرة من الجحيم والعذاب الأليم على كفرهم وعنادهم مما لا يقر به أهل الشرك فهم للموت أكره من أهل الشرك الذين لا يؤمنون بالبعث وعلى الحياة أحرص لهذه العلة وقوله « وما هو بمزحزحه من العذاب أن يعمر » أي وما أحدهم بمنجيه من عذاب الله ولا بمبعده منه تعميره وهو أن يطول له البقاء لأنه لا بد للعمر من الفناء هذا هو أحسن الوجوه التي تقدم ذكرها « والله بصير بما يعملون » أي عليم بأعمالهم لا يخفى عليه شيء منها بل هو محيط بجميعها حافظ لها حتى يذيقهم بها العذاب وفي هذه الآية دلالة على أن الحرص على طول البقاء لطلب الدنيا ونحوه مذموم وإنما المحمود طلب البقاء للازدياد في الطاعة وتلافي الفائت بالتوبة والإنابة ودرك السعادة بالإخلاص في العبادة وإلى هذا المعنى أشار أمير المؤمنين (عليه السلام) في قوله : بقية عمر المؤمن لا قيمة له يدرك بها ما فأت ويحيي بها ما أمات .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2554
التاريخ: 22 / 3 / 2016 2672
التاريخ: 11 / 12 / 2015 3235
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3124
التاريخ: 5 / 4 / 2016 2657
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1611
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1560
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1752
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1707
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1316
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1384
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1423
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1292

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .