English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11678) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1594
التاريخ: 22 / 4 / 2017 1045
التاريخ: 4 / آذار / 2015 م 1600
التاريخ: 24 / 12 / 2015 1394
الوعد الالهي بالنصر والثبات  
  
2025   03:26 مساءاً   التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : محمد جواد مغنية
الكتاب أو المصدر : تفسير الكاشف
الجزء والصفحة : ج7 ، ص63-64.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 12 / 2015 2076
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2016
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 2046
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2018

قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } [محمد : 7].
تثبيت الأقدام كناية عن الصلابة والثبات . والآية واضحة الدلالة على ان اللَّه سبحانه مع أهل الحق والعدل ينصرهم ويأخذ بأيديهم ، وفي معناها كثير من الآيات ، كالآية 128 من سورة النحل « إِنَّ اللَّهً مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا والَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ » والآية 38 من سورة الحج « إِنَّ اللَّهً يُدافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا » والآية 40 منها « ولَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهً لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ » والآية 57 من سورة المائدة « فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ » .

والنصر من اللَّه سبحانه على أنواع ، منها النصر على الأعداء بالقتال وقوة السلاح ، كانتصار الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله) على عتاة الكفر والظلم من قريش وغيرهم ، ومنها النصر بعذاب من السماء كالخسف والطوفان والريح العاتية ، ومنها النصر

بقوة الحجة والبرهان عند نقاش الخصم وجداله ، ومنها النصر بعلو الشأن وخلود الذكر في الدنيا ، ومنها النصر في الآخرة يوم تسودّ وجوه وتبيضّ وجوه « وتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفادِ » - 49 إبراهيم .

وإذا تبين معنا ان النصر من اللَّه على أنواع ، وان قوله تعالى : « إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهً يَنْصُرْكُمْ » مطلق غير مقيد بنوع من أنواع النصر ، ولا مقرون بصفة من صفاته ، إذا تبين هذا علمنا ان المراد من النصر في الآية أي نصر كان . . وليس من شك انه كائن لا محالة ، ولو في اليوم الآخر الذي لا ريب فيه ، وعليه فلا وجه للاعتراض أو السؤال : كيف وعد اللَّه سبحانه المحقين بنصره مع ان تاريخ البشرية متخم بأخطر المظالم والاعتداءات على الطيبين والمخلصين ؟ . وسبق الكلام عن هذا الموضوع مفصلا عند تفسير الآية 38 من سورة الحج ج 5 ص 331 فقرة « لا يخلو المؤمن من ناصر » .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5236
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5839
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 5816
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 4520
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 8324

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .