جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11633) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 4 / 2016 576
التاريخ: 23 / 8 / 2016 474
التاريخ: 24 / 12 / 2015 640
التاريخ: 12 / 4 / 2016 542
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 950
التاريخ: 3 / 12 / 2015 980
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1044
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 978
الاستقامة  
  
940   06:32 مساءاً   التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : محمد جواد مغنية
الكتاب أو المصدر : تفسير الكاشف
الجزء والصفحة : ج4 ، ص273


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 962
التاريخ: 18 / 5 / 2016 913
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 962
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 995

قال تعالى :

{فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }[هود : 112] .

يختلف معنى الاستقامة باختلاف الذي تنسب إليه ، فمعنى قوله تعالى : « إِنَّ رَبِّي عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ » أنه يهدي إلى هذا الصراط ، ويأمر به ، وعلى أساسه يثيب ويعاقب ، وان جميع أفعاله تعالى على وفق الحكمة والمصلحة : {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا } [المؤمنون : 115] : {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا} [ص : 27].

وإذا وصفت بالاستقامة عينا من الأعيان ، وقلت : ان هذا الشيء مستقيم فمعناه أنه قد وضع في الموضع اللائق به ، أما الإنسان المستقيم فأحسن تحديد له قوله تعالى : {الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ} [الزمر : 18]. وأحسن القول عند اللَّه ومن آمن به هو هذا القرآن : {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا } [الفاتحة : 23]. وأحسن القول عند اللَّه والناس أجمعين والجاحدين هو ما يستريح إليه الضمير العالمي ، لا ضمير اللصوص وسفاكي الدماء . وفي الحديث عن رسول اللَّه (صلى الله عليه واله) انه قال « شيبتني سورة هود » . وقيل : انه أراد هذه الآية من سورة هود ، لأن أمته أمرت بالاستقامة ، وهو غير واثق من استجابتها واستقامتها . . ونحن لا نستبعد هذا التفسير على أن يكون المراد من الأمة قادتها ، لأنهم أصل الداء ، ومصدر البلاء . . وفي ج 1 ص 26 من هذا التفسير تحدثنا عن الاستقامة ، وان الإسلام بعقيدته وشريعته وأخلاقه يتلخص بكلمة واحدة ، وهي الاستقامة .

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1686
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1443
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1884
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1425
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 1060
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 1261
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1169
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1320

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .