English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1160
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1014
التاريخ: 6 / 10 / 2017 634
التاريخ: 15 / 11 / 2015 1122
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 1527
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1547
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1676
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1552
لماذا خاطب الله الإثنين معاً (آدم وحواء)  
  
1809   05:07 مساءاً   التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج8 ، ص107.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1693
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1877
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1794
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2009

سؤال : لماذا خاطب الله الإثنين معاً ـ أي آدم وحواء ـ في بداية الأمر فقال : {فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا } [طه : 117] إلاّ أنّه ذكر نتيجة الخروج بصيغة المفرد في شأن آدم فقط فقال : (فتشقى)؟ 

والجواب هو : إنّ هذا الإختلاف في التعبير قد يكون إشارة إلى أنّ الآلام والأتعاب كانت تصيب آدم في الدرجة الأُولى ، فإنّه كان مأموراً بتحمّل مسؤوليات زوجته أيضاً ، وهكذا كانت مسؤولية الرجال من بداية الأمر . أو أنّ العهد لما كان من البداية على عاتق آدم، فإنّ النهاية أيضاً ترتبط به.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 4014
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5762
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 5068
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4337
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3749
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2350
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2550
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2593
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2376
هل تعلم

التاريخ: 21 / 7 / 2016 1800
التاريخ: 20 / 5 / 2016 1703
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1855
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2329

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .