جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 4 / 2016 246
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 344
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 338
التاريخ: 21 / كانون الثاني / 2015 419
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 442
التاريخ: 17 / 12 / 2015 570
التاريخ: 17 / 4 / 2016 493
التاريخ: 17 / 12 / 2015 447
كيف كان للعجل الذهبي خوار ؟  
  
662   02:03 صباحاً   التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج4 ، ص513 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / 11 / 2015 655
التاريخ: 8 / 12 / 2015 573
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 546
التاريخ: 18 / 5 / 2016 438

«الخوار» هو الصوت الخاص الذي يصدر من البقر أو العجل ، وقد ذهب بعض المفسّرين إلى أنّ السامري بسبب ما كان عنده من معلومات وضع أنابيب خاصّة في باطن صدر العجل الذهبي ، كان يخرج منها هواء مضغوط فيصدر صوت من فم ذلك العجل الذهبيّ شبيه بصوت البقر.

ويقول آخرون : كان العجل قد وضع في مسير الريح بحيث كان يسمَع منه صوتٌ على أثر مرور الريح على فمه الذي كان مصنوعاً بِهيئة هندسية خاصّة.

أمّا ما ذهب إليه جماعة من المفسّرين من أن السامريّ أخذ شيئاً من تراب من موضع قدم جبرئيل وصبّه في العجل فصار كائناً حياً ، وأخذ يخور خواراً طبيعياً فلا شاهد عليه في آيات القرآن الكريم ، كما سيأتي بإذن الله في تفسير آيات سورة طه.

وكلمة «جسداً» شاهد على أن ذلك العجل لم يكن حيواناً حياً ، لأنّ القرآن يستعمل هذه اللفظة في جميع الموارد في القرآن الكريم بمعنى الجسم المجرّد من الحياة والروح (1).

وبغض النظر عن جميع هذه الأُمور يبعد أن يكون الله سبحانه قد أعطى الرجلَ المنافق (مثل السامريّ) مثل تلك القدرة التي يستطيع بها أن يأتي بشيء يُشبه معجزة النّبي موسى (عليه السلام) ، ويحيي جسماً ميتاً ، ويأتي بعمل يوجب ضلال الناس حتماً ولا يعرفون وجه بطلانه وفساده.
أمّا لو كان العجل بصورة تمثال ذهبي كانت أدلة بطلانه واضحة عندهم ، وكان من الممكن أن يكون وسيلة لإختبار الأشخاص لا شيء آخر.

والنقطة الأُخرى التي يجب الإِنتباه إليها ، هي أنّ السامري كان يعرف أن قوم موسى (عليه السلام) قد عانوا سنين عديدة من الحرمان ، مضافاً إلى أنّهم كانت تغلب عليهم روح المادية ـ كما هو الحال في أجيالهم في العصر الحاضر ـ ويولون الحليّ والذهب احتراماً خاصّاً ، لهذا صنع عجلا من ذهب حتى يستقطب إليه إهتمام بني إسرائيل من عبيد الثروة.

أمّا أن هذا الشعب الفقير المحروم من أين كان له كل ذلك الذهب والفضة؟ فقد جاء في الرّوايات أن نساء بني إسرائيل كنّ قد استعرن من الفرعونيين كمية كبيرة من الحليّ والذهب والفضّة لإِقامة أحد أعيادهن ، ثمّ حدثت مسألة الغرق وهلاك آل فرعون ، فبقيت تلك الحلي عند بني إسرائيل (2).

ثمّ يقول القرآن الكريم معاتباً وموبّخاً: ألم ير بنو إسرائيل أن هذا العجل لا يتكلم معهم ولا يهديهم لشيء ، فكيف يعبدونه؟ {أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لَا يُكَلِّمُهُمْ وَلَا يَهْدِيهِمْ سَبِيلًا } [الأعراف : 148].
يعني أن المعبود الحقيقي هو من يعرف ـ على الأقل ـ الحسن والقبيح ، وتكون له القدرة على هداية أتباعه ، ويتحدث إلى عبدته ويهديهم سواء السبيل ، ويعرّفهم على طريقة العبادة.

وأساساً كيف يسمح العقل البشري بأن يعبد الإنسان شيئاً ميتاً صنعه وسوّاه بيده ، حتى لو استطاع ـ افتراضاً ـ أن يبدّل الحلّي إلى عجل واقعي فإنّه لا يليق به أن يعبده ، لأنّه عجل يضرب ببلادته المثل.

إنّهم في الحقيقة ظلموا بهذا العمل أنفسهم ، لهذا يقول في ختام الآية: (اتخذوه وكانوا ظالمين).

بيد أنّه برجوع موسى (عليه السلام) إليهم ، واتضاح الأمر عرف بنو إسرائيل خطأهم ، وندموا على فعلهم ، وطلبوا من الله أن يغفر لهم ، وقالوا: إذا لم يرحمنا الله ولم يغفر لنا فإنّنا لا شك خاسرون {وَلَمَّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّوا قَالُوا لَئِنْ لَمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ } [الأعراف: 149].

وجملة (سقط في أيديهم) أي عندما عثروا على الحقيقة ، أو عندما وقعت نتيجة عملهم المشؤومة بأيديهم ، أو عندما سقطت كل الحيل من أيديهم ولم يبق بأيديهم شيء في الأدب العربي كناية عن الندامة ، لأنّه عندما يقف الإِنسان على الحقائق ، ويطلع عليها ، أو يصل إلى نتائج غير مرغوب فيها ، أو تغلق في وجهه أبواب الحيلة ، فإنّه يندم بطبيعة الحال ، ولهذا يكون الندم من لوازم مفهوم هذه الجملة.
_________________________

1- راجع الآيات 8 من سورة الانبياء ، و34 من سورة ص.
2- راجع تفسير مجمع البيان ، ج4 ، ص360 ، ذيل الآية مورد البحث.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1373
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1418
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1106
التاريخ: 22 / 3 / 2016 1021
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1242
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 681
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 739
التاريخ: 11 / 12 / 2015 841
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 788
هل تعلم

التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 526
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 535
التاريخ: 18 / 5 / 2016 417
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 586

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .