English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 10 / 2015 1391
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1362
التاريخ: 16 / 3 / 2016 1403
التاريخ: 4 / 5 / 2016 1389
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2154
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2041
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1942
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1941
جابر بن يزيد  
  
1234   04:56 مساءاً   التاريخ: 11 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الباقر(عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص227-230.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 8 / 2016 1240
التاريخ: 14 / 8 / 2016 1294
التاريخ: 14 / 8 / 2016 1558
التاريخ: 14 / 8 / 2016 1306

جابر بن يزيد الجعفي من أعلام العلماء ومن أجل فقهاء أهل البيت (عليه السلام) وفد على الامام أبي جعفر (عليه السلام) وتلقى منه المزيد من العلوم والمعارف حتى عد في طليعة علماء المسلمين وكان إذا حدث أو روى عن الامام أبي جعفر (عليه السلام) قال : حدثني وصي الأوصياء ووارث علم الأنبياء محمد بن علي (عليه السلام) ؛ وقد عده ابن شهر اشوب بابا للامام أبي جعفر (عليه السلام) والمراد من الباب بابه في علومه وأسراره.

وروي عن الامام الصادق (عليه السلام) إنه قال : إنما سمي جابر لأنه جبر المؤمنين بعلمه وهو بحر لا ينزح وهو الباب في دهره والحجة على الخلق من حجج الله أبي جعفر (عليه السلام) ، ويقال : انتهى علم الأئمة (عليه السلام) إلى أربعة نفر : سلمان الفارسي وجابر والسيد الحميري ويونس بن عبد الرحمن.

وقد وثقه شعبة قال : كان جابر إذا قال : حدثنا وسمعت فهو من أوثق الناس وقال زهير بن معاوية إنه من أصدق الناس وقال وكيع : مهما شككتم في شيء فلا تشكوا في أن جابر ثقة وقال سفيان الثوري لشعبة : لأن تكلمت في جابر لأتكلمن فيك وقال سفيان : ما رأيت في الحديث أورع من جابر الجعفي .

ألف مجموعة من الكتب كان من بينها ما يلي :

1 ـ تفسير القرآن الكريم.

2 ـ كتاب النوادر.

3 ـ كتاب الجمل.

4 ـ كتاب صفين.

5 ـ كتاب النهروان.

6 ـ كتاب مقتل الامام أمير المؤمنين (عليه السلام).

7 ـ كتاب مقتل الحسين (عليه السلام).

8 ـ رسالة الامام أبي جعفر إلى أهل البصرة .

هذه بعض مؤلفاته وقد أخذ معظمها من الامام أبي جعفر (عليه السلام) ومن المؤسف انا لم نعثر على شيء منها في المكتبات العامة في بلدنا.

روى جابر عن الامام الباقر (عليه السلام) روايات كثيرة فقد روى عند سبعين ألف حديث وهي تكشف عن مدى اتصاله بالأمام (عليه السلام) وانقطاعه إليه.

وأصيب جابر بالاختلاط وكان ذلك تصنعا خوفا عليه من السلطة فقد أوعز إليه أبو جعفر بذلك وأمره به وقد خرج إلى الناس وعلى رأسه قوصرة فجعل الناس يقولون : جن جابر ولم تمض أيام حتى كتب هشام إلى عامله على الكوفة يأمره بحمل جابر إليه فسأل الأمير عنه فشهد عنده الناس بأنه قد اختلط وكتب بذلك إلى هشام فلم يعرض له بسوء ثم رجع جابر إلى حاله الأول .

توفى جابر سنة 167هـ.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4825
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6012
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5646
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5406
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6122
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3768
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3091
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3060
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2786

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .