English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 12 / 2017 1084
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1608
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 1861
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 1934
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2058
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 3249
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2187
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2230
العينية من هاشميات الكميت الاسدي  
  
1381   05:10 مساءاً   التاريخ: 11 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الباقر(عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص347-350.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 14 / 8 / 2016 1384
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1584
التاريخ: 11 / 8 / 2016 2142
التاريخ: 11 / 8 / 2016 1430

هذه رائعة أخرى من هاشمياته وقد وفد على الامام أبي جعفر (عليه السلام) ليتلوها عليه فقال له : إني قد قلت شعرا ان اظهرته خفت القتل وان كتمته خفت الله تعالى ثم انشد الامام (عليه السلام) هذه الرائعة :

نفى عن عينك الارق الهجوعا    وهم يمتري منها الدموعا

دخيل في الفؤاد يهيج سقما      وحزنا كان من جذل منوعا

لفقدان الخضارم من قريش       وخير الشافعين معا شفيعا 

ووصف في هذه الابيات ما حل به من هم مقيم وآلام عميقة جعلته دائما ارقا لا يألف إلا الحزن والاسى وذلك لما حل باسياده العلويين من الرزايا والخطوب فقد كوت قلبه وجعلته هائما في تيارات مذهلة من الاسى والشجون ، ويقول الكميت في عينيته يصف سيده الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) :

لدى الرحمن يصدع بالمثاني     وكان له أبو حسن قريعا

حطوطا في مسرته ومولى       الى مرضاة خالقه سريعا

وأصفاه النبي على اختيار        بما أعيى الرفوض له المذيعا

ويوم الدوح دوح غدير خم       أبان له الولاية لو اطيعا

ولكن الرجال تبايعوها             فلم ار مثلها خطرا مبيعا

فلم ابلغ بها لعنا ولكن             أساء بذاك أولهم صنيعا

فصار بذاك أقربهم لعدل          الى جور واحفظهم مضيعا

اضاعوا أمر قائدهم فضلوا       واقومهم لدى الحدثان ريعا

تناسوا حقه وبغوا عليه           بلا ترة وكان لهم قريعا

وعرض الكميت في هذه القطعة من قصيدته الى الامام امير المؤمنين (عليه السلام) فذكر مناصرته للنبي (صلى الله عليه واله) حينما فجر دعوته المشرقة ، فقد كان الامام الى جانبه يحميه ويذب عنه ويرد عنه كيد المعتدين والظالمين وكان الامام (عليه السلام) في جهاده ودفاعه لا يبتغي إلا وجه الله ولا يلتمس إلا الدار الآخرة ونظرا لما يتمتع به الامام (عليه السلام) من الطاقات الروحية الهائلة فقد اصطفاه النبي (صلى الله عليه واله) وجعله وزيرا وخليفة من بعده اعلن ذلك في مؤتمره العام الذي عقده في غدير خم فقلده وسام الخلافة والامامة وقال فيه : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاده وانصر من نصره واخذل من خذله ومن المؤسف ان هذه البيعة التي عقدها الله ورسوله للامام امير المؤمنين القائد الاول للمسيرة الاسلامية لم تتفق مع رغبات القوم وميولهم فعقدوا مؤتمر السقيفة وتجاهلوا بيعتهم للإمام وتناسوا مقامه وقد حفلت مصادر التأريخ بذكر الحادث المؤلم وتفصيل شؤونه ومضى الكميت في رائعته يقول :

فقل لبني أمية حيث حلوا         وإن خفت المهند والقطيعا

إلا اف لدهر كنت فيه              هدانا طائعا لكم مطيعا

اجاع الله من اشبعتموه            واشبع من بجوركم اجيعا

ويلعن فذ أمته جهارا              اذا ساس البرية والخليعا

بمرضي السياسة هاشمي                  يكون حيا لأمته مريعا

وليثا في المشاهد غير نكس      لتقويم البرية مستطيعا

يقيم أمورها ويذب عنها         ويترك جدبها أبدا مريعا

وعرض الكميت في هذه الابيات لبني أمية فدعا بالجوع والحرمان على عملائهم واذنابهم الذين اتخمت بطونهم من أموال الامويين وهباتهم كما دعا لمن حرمتهم السلطة الأموية من العطاء بالثراء وسعة العيش كما عرض لبني هاشم وانهم ساسة الأمة وانها في ظلال حكمهم تجد الرفاهية والعيش الرغيد.

ويقول المؤرخون إن الامام أبا جعفر (عليه السلام) : لما سمع هذه القصيدة العصماء اخذ منه الاعجاب مأخذا عظيما وانطلق يقول : اللهم اكف الكميت .

وكرر الامام هذا الدعاء ثلاث مرات وقد انجاه الله ببركة دعائه فتخلص من سجن الامويين .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7422
التاريخ: 11 / 12 / 2015 7696
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7484
التاريخ: 5 / 4 / 2016 7711
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6619
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3913
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3857
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 3800
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4068
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 2808
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2461
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 7337
التاريخ: 21 / 7 / 2016 2655

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .