English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / 10 / 2015 1118
التاريخ: 11 / 5 / 2017 986
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1032
التاريخ: 4 / 5 / 2016 1037
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1713
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1600
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1689
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1591
التناقض بين التمسّك بالحقّ وبين الأهواء النفسيّة  
  
1807   04:21 مساءاً   التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج8 ، ص515.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1859
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2017
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1876
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1911

قال تعالى : {وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ} [المؤمنون : 71]

[أشارات الآية] إلى التناقض بين التمسّك بالحقّ وبين الأهواء النفسيّة ، وهي إشارة ذات مدلول كبير ، حيث تقول : (ولو اتّبع الحقّ أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهنّ). وتفسير هذه المسألة ليس صعباً للأسباب الآتية :

1 ـ لا شكّ في أنّ أهواء الناس متفاوتة ، وقد ينقض بعضها بعضاً ، حتّى بالنسبة لشخص واحد فقد تتناقض أهواؤه.

ولو إستسلم الحقّ لهذه الأهواء لنتج عن ذلك الفساد وعمّت الفوضى. لماذا ؟

لأنّ كلّ فرد له صنم ومعبود ، فلو حكمت هذه الآلهة الكثيرة والمتضادّة هذا العالم المترامي الأطراف ، لظهر الفساد وتعمّ الفوضى من جرّاء ذلك ، وهذا لا يخفى على أحد.

2 ـ إنّ أهواء الناس مع قطع النظر عن تناقضها ، فهي تميل نحو الفساد والشرّ ولو سادت الوجود والمجتمع البشري ، فالنتيجة لا تكون سوى الفساد والشرّ.

3 ـ إنّ الميول والأهواء ذات بعد واحد ، ولا تنظر إلى الاُمور إلاّ من زاوية واحدة وتغفل عن بقيّة الأبعاد ، ومن المعلوم أنّ أحد العوامل المهمّة في الفساد والخراب هو المنهج ذو البعد الواحد الذي يغفل عن الأبعاد الاُخرى.

والآية محلّ البحث تشبه من بعض جوانبها ما ورد في الآية الثّانية والعشرين من سورة الأنبياء {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا} [الأنبياء : 22].

وبديهي أنّ الحقّ كالصراط المستقيم واحد لا نظير له ، بينما الأهواء النفسية متعدّدة كأوثان المشركين. فأيّما نتّبع الحقّ أم الهوى ؟ أنتّبع الهوى الذي هو مصدر الفساد في السّماء والأرض وفي جميع الموجودات ، أم الحقّ الذي هو رمز الوحدة والتوحيد والنظام والإنسجام ؟

سؤال وجواب

التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 4616
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3892
التاريخ: 11 / 12 / 2015 4762
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4951
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4716
هل تعلم

التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 2206
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1865
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1851
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1875

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .