English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1435
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1436
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 1410
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1401
أسباب حياة الشعوب وموتها  
  
1670   05:27 مساءاً   التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الأمثل
الجزء والصفحة : ج5 ، ص 94-96 .

يعرضُ التأريخ لنا شعوباً وأُممّا كثيرة ، فطائفة اجتازت سلّم الرقي بسرعة ، ووصلت طائفة ثانية إِلى أسفل مراحل الإِنحطاط ، وطائفة ثالثة عاشت يوماً في تشتت وضياع وتناحر وتفرقة ، ثمّ قويت في يوم آخر ، وطائفة رابعة على العكس منها إذ سقطت من أعلى مراتب الفخر إِلى قعر وديان الذلة والضياع.

والكثير من الناس يمرّون مرور الكرام على حوادث التأريخ المختلفة دون أي تفكر فيها ، والكثير منهم بدلا من البحث في العلل أو الأسباب الواقعية لحياة الشعوب وموتها يرجعون ذلك إِلى أسباب وهمية وخيالية.

ويرجعوها آخرون إِلى حركة الأفلاك ودورانها إيجاباً وسلباً.

وأخيراً فإنّ بعضهم لجأ إِلى مسألة القضاء والقدر بمفهومها المحّرف ، أو إِلى مسائل حسنِ الطالع والحظ وعدمهما ، وما شابه ذلك ، فيرجعون كل الحوادث الحسنة أو المرّة إِلى هذه الأُمور. وكل ذلك بسبب الخوف من الأسباب الحقيقة لتلك الأُمور.

والقرآن الكريم في الآيات المتقدمة يضع أصبع التحقيق على الأصل والمنبع ، ويبيّن أنواع العلاج وأسباب النصر والهزيمة فيقول : لأجل معرفة الأسباب الأصيلة لا يلزم البحث عنها في السماوات ولا في الأرضين ، ولا وراء الأوهام والخيال ، بل ينبغي البحث عنها في وجودكم وفكركم وأرواحكم وأخلاقكم ، وفي نظمكم والإِجتماعية ، فإنّ كل ذلك كامن فيها.

فالشعوب التي فكّرت مليّاً وحركت عقولها ووحدّت جموعها وتآخت فيما بينها ، وكانت قوية العزم والإِرادة ، وقامت بالتضحية والفداء عند لزوم ذلك ، هذه الشعوب منتصرة حتماً.

أمّا إذا حَلّ الضعف والتخاذل والركود مكان العمل والسعي الحثيث ، وحلّ التراجعُ مكان الجرأة والنفاقُ والتفرقة مكان الإِتحاد ، وحبُّ النفس مكان الفداء ، وحل التظاهر والرياء محل الإِخلاص والإِيمان ، فيبدأ عند ذلك السقوط والبلاء. منه أنوار العلم والحريّة ، ويبسط ظلاله على أقوام جدد بالثقافة والعلوم ، فكان ذا قدرة متحركة ومحركة وبنّاءة معاً ، وجاء بمدنية زاهرة لم يشهد التاريخ مثلها ، ولم تمر بضعة قرون حتى أخذ الخمول يعطل تلك الحركة ، وأخذت الفرقة والتشتت والضعف والخور والتخلف مكان ذلك الرقي ، حتى بدأ المسلمون يمدون أيديهم إِلى الآخرين طلباً لوسائل الحياة الإِبتدائية ، ويبعثون بأبنائهم إِلى ديار الأجانب لأخذ الثقافة والعلم ، بينما كانت جامعات المسلمين يومئذ من أرقى جامعات العالم العلمية والمراكز التي تهوي إِليها أفئدة الأصدقاء والأعداء ابتغاء المعرفة. لكن الأُمور بلغت حداً بحيث أنّهم لم يصدروا علماً وصناعة ، بل استوردوا ما يحتاجونه من خارج بلدانهم.

سؤال وجواب

التاريخ: 13 / 12 / 2015 3293
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4343
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3239
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5048
التاريخ: 30 / 11 / 2015 4834
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 1907
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2009
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 1928
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2047
هل تعلم

التاريخ: 18 / 5 / 2016 1431
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1774
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1600
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1510

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .