English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7712) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / 3 / 2016 1311
التاريخ: 14 / 10 / 2015 1802
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 1435
التاريخ: 7 / 11 / 2017 926
مقالات عقائدية

التاريخ: 31 / 5 / 2016 1656
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1880
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1910
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1824
احتجاج الامام الرضا على اصطفاء العترة  
  
1470   10:59 صباحاً   التاريخ: 30 / 7 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الرضا (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص166-177.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 31 / 7 / 2016 1202
التاريخ: 30 / 7 / 2016 1354
التاريخ: 30 / 7 / 2016 1223
التاريخ: 30 / 7 / 2016 1217

من بين احتجاجات الامام الرضا (عليه السّلام) هذا الاحتجاج الذي دلل فيه على اصطفاء العترة الطاهرة و أقام على ذلك أوثق الأدلة و كان ذلك بحضور المأمون و جماعة من علماء العراق و خراسان فقد سأل المأمون العلماء عن معنى هذه الآية: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا} [فاطر: 32] ، و بادر العلماء فقالوا: ان الذين اصطفاهم اللّه هم المسلمون كلهم و التفت المأمون الى الامام فقال له: ما تقول يا أبا الحسن؟.

- لا أقول كما قالوا و لكن أقول اراد اللّه تبارك و تعالى العترة الطاهرة (عليهم السّلام).

و سارع المأمون و قد استفزه قول الامام فقال: كيف عنى العترة دون الأمة؟.

و انبرى الامام فأقام الدليل القاطع على ما ذهب إليه قائلا: لو اراد الأمة لكانت بأجمعها في الجنة و اللّه تعالى يقول: {فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ} [فاطر: 32] .

و اضاف الامام يقول: فصارت الوراثة للعترة الطاهرة لا لغيرهم ، هم الذين وصفهم اللّه في كتابه فقال: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} [الأحزاب: 33] و هم الذين قال رسول اللّه (صلى الله عليه واله): إني مخلف فيكم الثقلين كتاب اللّه و عترتي أهل بيتي لن يفترقا حتى يردا علي الحوض انظروا كيف تخلفوني فيهما أيها الناس لا تعلموهم فانهم أعلم منكم .

و سارع العلماء قائلين بصوت واحد: اخبرنا يا أبا الحسن عن العترة هم الآل أو غير الآل؟.

فقال (عليه السّلام): هم الآل ...

و اعترضوا على الامام قائلين: هذا رسول اللّه (صلى الله عليه واله) يؤثر عنه أنه قال: أمتي آلي و هؤلاء أصحابه يقولون بالخبر المستفيض الذي لا يمكن دفعه آل محمد أمته ...

و أخذ الامام يرد على افتعال الحديث و عدم صحته قائلا: اخبروني هل تحرم الصدقة على آل محمد ...

- نعم ...

- هل تحرم- أي الصدقة- على الأمة؟.

- لا ...

و سارع الامام بعد اقامة الحجة عليهم قائلا: هذا فرق بين الآل و بين الأمة ويحكم أين يذهب بكم!! أ صرفتم عن الذكر صفحا أم أنتم قوم مسرفون؟ أ ما علمتم انما وقعت الرواية في الظاهر على المصطفين المهتدين دون سائرهم.

و قالوا جميعا: من أين قلت يا أبا الحسن؟.

و أخذ الامام يتلو عليهم فضل العترة الطاهرة قائلا: من قول اللّه : {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد: 26] فصارت وراثة النبوة و الكتاب في المهتدين دون الفاسقين أ ما علمتم أنّ نوحا سأل ربه فقال: { رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ} [هود: 45] ‏ و ذلك ان اللّه وعده أن ينجيه و أهله فقال له تبارك و تعالى: {إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} [هود: 46].

و تميز المأمون غضبا و غيظا قائلا: هل فضل اللّه العترة على سائر الناس؟.

و بادر الامام قائلا: إن اللّه العزيز الجبار فضل العترة على سائر الناس في محكم كتابه ....

و راح المأمون يقول: اين ذلك من كتاب اللّه.

و انبرى الامام يتلو عليه كوكبة من الآيات الكريمة التي أشادت بفضل أهل البيت (عليهم السّلام) قائلا:

{إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ * ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ} [آل عمران: 33، 34] ، و قال اللّه في موضع آخر: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا} [النساء: 54] ، ثم رد المخاطبة في أثر هذا الى سائر المسلمين فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ} [النساء: 59] ‏ يعني الذين أورثهم الكتاب و الحكمة و حسدوا عليهما بقوله: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا} [النساء: 54] يعني الطاعة للمصطفين الطاهرين و الملك هاهنا الطاعة لهم ....

و انبرى العلماء قائلين: هل فسر اللّه تعالى الاصطفاء في الكتاب؟.

و اجابهم الامام: فسر الاصطفاء في الظاهر سوى الباطن في اثني عشر موضعا فأول ذلك قول اللّه: {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} [الشعراء: 214] ، و رهطك المخلصين - هكذا في قراءة أبي بن كعب و هي ثابتة في مصحف عبد اللّه بن مسعود فلما أمر عثمان زيد بن ثابت أن يجمع القرآن خنس هذه الآية و هذه منزلة رفيعة و فضل عظيم و شرف عال حين عنى اللّه عزّ و جلّ بذلك الآل فهذه واحدة.

و الآية الثانية: في الاصطفاء قول اللّه: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} [الأحزاب: 33] و هذا الفضل الذي لا يجحده معاند لأنه فضل بين.

الآية الثالثة: حين ميز اللّه الطاهرين من خلقه أمر نبيه في آية الابتهال فقال: {فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ} [آل عمران: 61] فأبرز النبي (صلى الله عليه واله) عليا و الحسن و الحسين و فاطمة (عليهم السّلام) فقرن أنفسهم بنفسه.

ثم التفت الامام الى العلماء فقال لهم: هل تدرون ما معنى قوله: وَأَنْفُسَنا وَأَنْفُسَكُمْ‏؟

و أجاب العلماء: عنى به نفسه.

فقال (عليه السّلام): غلطتم انما عنى به عليا و مما يدل على ذلك قول النبي (صلى الله عليه واله): حين قال: لينتهي بنو وليعة لأبعثن إليهم رجلا كنفسي ، يعني عليا (عليه السّلام) فهذه خصوصية لا يتقدمها أحد و فضل لا يختلف فيه بشر و شرف لا يسبقه إليه خلق اذ جعل نفس علي كنفسه فهذه الثالثة ؛ و أما الرابعة: فإخراجه الناس من مسجده ما خلا العترة حين تكلم الناس في ذلك و تكلم العباس فقال: يا رسول اللّه تركت عليا و أخرجتنا فقال رسول اللّه (صلى الله عليه واله): ما أنا تركته و أخرجتكم و لكن اللّه تركه و أخرجكم و في هذا بيان قوله لعلي (عليه السّلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى.

و قال العلماء: فأين هذا من القرآن؟.

فأجابهم الامام: ان ذلك موجود في القرآن الكريم فقالوا له: هات فتلا عليهم قول اللّه تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً} [يونس: 87] ففي هذه الآية منزلة هارون من موسى و فيها أيضا منزلة علي (عليه السّلام) من رسول اللّه (صلى الله عليه واله) و مع هذا دليل ظاهر في قول رسول اللّه (صلى الله عليه واله): إن هذا المسجد لا يحل لجنب و لا لحائض إلّا لمحمد و آل محمد.

و أنكرت العلماء معرفة ذلك و قالوا للامام: هذا الشرح و هذا البيان لا يوجد أ عندكم معشر أهل بيت رسول اللّه (صلى الله عليه واله)؟.

فأجابهم الامام: و من ينكر لنا ذلك؟ و رسول اللّه (صلى الله عليه واله) يقول: أنا مدينة العلم و علي بابها فمن أراد مدينة العلم فليأتها من بابها ففيما أوضحنا و شرحنا من الفضل و الشرف و التقدمة و الاصطفاء و الطهارة ما لا ينكره إلّا معاند و للّه عزّ و جلّ الحمد على ذلك فهذه الرابعة ؛ و أما الخامسة: فقول اللّه عزّ و جلّ: {وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ} [الإسراء: 26] خصوصية خصّهم اللّه العزيز الجبار بها و اصطفاهم على الأمة فلما نزلت هذه الآية على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قال: أدعو لي فاطمة فدعوها له فقال : يا فاطمة فقالت : لبيك يا رسول اللّه فقال : إن فدكا لم يوجف عليها بخيل و لا ركاب و هي لي خاصة دون المسلمين و قد جعلتها لك لما أمرني اللّه به فخذيها لك و لولدك فهذه الخامسة ؛ و أما السادسة: فقول اللّه عزّ و جلّ : {قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى: 23] فهذه خصوصية للنبي (صلّى اللّه عليه و آله) دون الأنبياء و خصوصية للآل دون غيرهم و ذلك أنّ اللّه حكى عن الأنبياء في ذكر نوح (عليه السّلام): وَ يا قَوْمِ! لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مالًا إِنْ أَجرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ {وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ} [هود: 29].

و حكى عن هود قال: {يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلَا تَعْقِلُونَ} [هود: 51]  و قال لنبيه: {قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} و لم يفرض اللّه مودتهم الا و قد علم أنهم لا يرتدون عن الدين أبدا و لا يرجعون الى ضلالة أبدا ؛ و أخرى: أن يكون الرجل وادا للرجل فيكون بعض أهل بيته عدوا له فلا يسلم قلب فأحب اللّه أن لا يكون في قلب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) على المؤمنين شي‏ء إذ فرض عليهم مودة ذوي القربى فمن أخذ بها و أحبّ رسول اللّه (صلى الله عليه واله) و أحبّ أهل بيته (عليهم السّلام) لم يستطع رسول اللّه (صلى الله عليه واله) أن يبغضه. و من تركها و لم يأخذ بها و أبغض أهل بيت نبيه (صلى الله عليه واله) فعلى رسول اللّه (صلى الله عليه واله) أن يبغضه لأنه قد ترك فريضة من فرائض اللّه و أي فضيلة و أي شرف يتقدم هذا؟

و لما أنزل اللّه على نبيه (صلى الله عليه واله): {قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} قام رسول اللّه (صلى الله عليه واله) في أصحابه فحمد اللّه و أثنى عليه و قال: أيها الناس! إنّ اللّه قد فرض عليكم فرضا فهل أنتم مؤدّوه؟ فلم يجبه أحد فقام فيهم‏ يوما ثانيا فقال مثل ذلك فلم يجبه أحد فقام فيهم اليوم الثالث فقال: أيها الناس! إنّ اللّه قد فرض عليكم فرضا فهل أنتم مؤدّوه؟ فلم يجبه أحد.

فقال: أيها الناس إنه ليس ذهبا و لا فضة و لا مأكولا و لا مشروبا قالوا: فهات إذا فتلا عليهم هذه الآية فقالوا: اما هذا فنعم فما وفى به اكثرهم.

و اضاف الامام قائلا: حدثني أبي عن جدي عن آبائه عن الحسين بن علي (عليهم السّلام) قال: اجتمع المهاجرون و الأنصار الى رسول اللّه (صلى الله عليه واله) قالوا: إن لك يا رسول اللّه مؤونة في نفقتك و فيمن يأتيك من الوفود و هذه أموالنا مع دمائنا فاحكم فيها بارا مأجورا اعط ما شئت و امسك ما شئت من غير حرج فأنزل اللّه عزّ و جلّ عليه الروح الأمين فقال: يا محمد {قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} لا تؤذوا قرابتي من بعدي فخرجوا فقال أناس منهم: ما حمل رسول اللّه على ترك ما عرضنا عليه إلّا ليحثنا على قرابته من بعده إن هو إلّا شي‏ء افتراه في مجلسه و كان ذلك من قولهم عظيما فأنزل اللّه هذه الآية {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلَا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الأحقاف: 8] فبعث إليهم النبي (صلى الله عليه واله) فقال: هل من حدث؟ فقالوا: أي و اللّه يا رسول اللّه لقد تكلم بعضنا كلاما عظيما فكرهناه فتلا عليهم رسول اللّه (صلى الله عليه واله) فبكوا و اشتد بكاؤهم فانزل اللّه تعالى‏ { وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ} [الشورى: 25] فهذه السادسة.

و أما السابعة: فيقول اللّه: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56] و قد علم المعاندون منهم أنه لما نزلت هذه الآية قالوا: يا رسول اللّه قد عرفنا التسليم عليك فكيف الصلاة عليك؟ فقال: تقولون: اللهم صلّ على محمد و آل محمد كما صليت على ابراهيم و آل ابراهيم انك حميد مجيد.

و التفت الامام الى العلماء فقال لهم: هل في هذا اختلاف؟.

فقالوا جميعا بصوت واحد .

- لا .

و أنبرى المأمون فقال: هذا ما لا اختلاف فيه و عليه الاجماع فهل عندك في الآل شي‏ء أوضح من هذا في القرآن.

و أخذ الامام يدلي بمزيد من الأدلة الحاسمة على فضل آل البيت (عليهم السّلام) قائلا: اخبروني عن قول اللّه: {يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [يس: 1 - 4] فمن عنى بقوله: يس ؟.

فقالت العلماء: عنى بذلك محمدا (صلّى اللّه عليه و آله) ما في ذلك شك.

و التفت الامام للحاضرين فقال لهم: اعطى اللّه محمدا و آل محمد من ذلك فضلا لم يبلغ أحد كنه وصفه لمن عقله و ذلك ان اللّه لم يسلم على أحد إلّا على الأنبياء (صلوات اللّه عليهم) فقال تبارك و تعالى:

{ سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ } [الصافات: 79] ،‏ و قال: {سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ} [الصافات: 109] ‏ و قال: {سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ} [الصافات: 120] ‏ و لم يقل: سلام على آل نوح و لم يقل: سلام على آل ابراهيم و لا قال: سلام على آل موسى و هارون و قال عزّ و جلّ: {سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ} [الصافات: 130] ‏، يعني آل محمد .

و التفت المأمون الى الامام فقال له: لقد علمت ان في معدن النبوة شرح هذا و بيانه.

و اما الثامنة: فقول اللّه عزّ و جلّ: {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى} [الأنفال: 41] فقرن سهم ذي القربى مع سهمه و سهم رسول اللّه (صلى الله عليه واله) فهذا فصل بين الآل و الأمة لأن اللّه جعلهم في حيز و جعل الناس كلهم في حيز دون ذلك و رضي لهم ما رضي لنفسه و اصطفاهم فيه و ابتدأ بنفسه ثم ثنى برسوله ثم بذي القربى في كل ما كان من الفيء و الغنيمة و غير ذلك مما رضيه عزّ و جلّ لنفسه و رضيه لهم فقال: و قوله الحق {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى} فهذا توكيد مؤكد و أمر دائم لهم الى يوم القيامة في كتاب اللّه الناطق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه تنزيل من حكيم حميد و أما قوله: وَ الْيَتامى‏ وَ الْمَساكِينِ‏ فان اليتيم إذا انقطع يتمه خرج من المغانم و لم يكن له نصيب في المغنم و لا يحل له أخذه و سهم ذي القربى الى يوم القيامة قائم للغني و الفقير لأنه لا أحد أغنى من اللّه و لا من رسوله (صلى الله عليه واله) فجعل لنفسه منها سهما و لرسوله سهما فما رضي له و لرسوله رضيه لهم و كذلك الفيء ما رضيه لنفسه و لنبيه (صلى الله عليه واله) رضيه لذي القربى كما جاز لهم في الغنيمة فبدأ بنفسه ثم برسوله (صلى الله عليه واله) ثم بهم و قرن سهمهم بسهم اللّه و سهم رسوله (صلى الله عليه واله) و كذلك في الطاعة قال عزّ و جلّ: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ‏} فبدأ بنفسه ثم برسوله ثم بأهل بيته و كذلك آية الولاية {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا} [المائدة: 55] فجعل ولايتهم مع طاعة الرسول مقرونة بطاعته كما جعل سهمه مع سهم الرسول مقرونا بأسهمهم في هذا البيت فلما جاءت قصة الصدقة نزه نفسه عزّ ذكره و نزه رسوله (صلى الله عليه واله) و نزه أهل بيته عنها فقال: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ} [التوبة: 60] فهل تجد في شي‏ء من ذلك انه جعل لنفسه سهما أو لرسوله (صلى الله عليه واله) أو لذي القربى لأنه لما نزههم عن الصدقة نزه نفسه و نزه رسوله و نزه أهل بيته لا بل حرم عليهم لأن الصدقة محرمة على محمد و أهل بيته و هي أوساخ الناس لا تحل لهم لأنهم طهروا من كل دنس و وسخ فلما طهرهم و اصطفاهم رضي لهم ما رضي لنفسه و كره لهم ما كره لنفسه.

و أما التاسعة: فنحن أهل الذكر الذين قال اللّه في محكم كتابه: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43] .. و اعترض العلماء على الامام فقالوا له: إنما عنى بذلك اليهود و النصارى.

و أبطل الامام ما ذهبوا إليه فقال: و هل يجوز ذلك اذا يدعونا الى دينهم؟ و يقولون: انه أفضل من دين الاسلام؟.

و التفت المأمون الى الامام يطلب منه المزيد من الايضاح فيما قاله قائلا: هل عندك في ذلك شرح يخالف ما قالوا؟.

- نعم . الذكر رسول اللّه (صلى الله عليه واله) و نحن أهله و ذلك يبين في سورة الطلاق:

{فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا * رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ} [الطلاق: 10، 11] فالذكر رسول اللّه و نحن أهله فهذه التاسعة.

و أما العاشرة: فقول اللّه عزّ و جلّ في آية التحريم: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ} [النساء: 23].

و خاطب الامام العلماء فقال لهم: اخبروني هل تصلح ابنتي أو ابنة ابني أو ما تناسل من صلبي لرسول اللّه (صلى الله عليه واله) أن يتزوجها لو كان حيا؟.

فقالوا مجمعين: لا ....

و سألهم الامام ثانيا فقال لهم: اخبروني هل كانت ابنة أحدكم تصلح له أن يتزوجها؟.

- بلى ....

ففي هذا بيان أنا من آله و لستم من آله و لو كنتم من آله لحرمت عليه بناتكم كما حرمت عليه بناتي لأنا من آله و أنتم من أمته فهذا فرق بين الآل و الأمة لأن الآل منه و الأمة اذا لم تكن الآل فليست منه فهذه العاشرة.

و أما الحادية عشرة: فقوله في سورة المؤمن حكاية عن قول رجل: {وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ} [غافر: 28] و كان ابن خال فرعون فنسبه الى فرعون بنسبه و لم يضيفه إليه مدينه و كذلك حصصنا نحن إذ كنا من آل رسول اللّه (صلى الله عليه واله) بولادتنا منه و عممنا الناس بدينه فهذا فرق بين الآل و الأمة فهذه الحادية عشرة.

و أما الثانية عشرة فقوله: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} [طه: 132] فخصنا بهذه الخصوصية إذ أمرنا مع أمره ثم خصنا دون الأمة فكان رسول اللّه (صلى الله عليه واله) يجيء الى باب علي و فاطمة (عليهما السّلام) بعد نزول هذه الآية تسعة أشهر في كل يوم عند حضور كل صلاة خمس مرات فيقول : الصلاة يرحمكم اللّه و ما اكرم اللّه أحدا من ذراري الأنبياء بهذه الكرامة التي اكرمنا بها و خصنا من جميع أهل بيته فهذا فرق ما بين الآل و الأمة و الحمد للّه رب العالمين و صلّى اللّه على محمد نبيه .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5419
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5807
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5885
التاريخ: 12 / 6 / 2016 4396
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4615
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6524
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2977
التاريخ: 13 / 12 / 2015 4246
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2847
هل تعلم

التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 4198
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2096
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2180
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2175

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .