English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / كانون الثاني / 2015 م 1314
التاريخ: 22 / 8 / 2016 966
التاريخ: 20 / 3 / 2016 1052
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1305
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1702
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1751
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1698
التاريخ: 7 / 4 / 2016 1527
بيان حال المطيعين  
  
1556   01:54 صباحاً   التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م
المؤلف : أمين الاسلام الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : تفسير مجمع البيان
الجزء والصفحة : ج3 , ص126-127

 قال تعالى : {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا (69) ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا } [النساء: 69، 70] ثم بين سبحانه حال المطيعين فقال « و من يطع الله » بالانقياد لأمره و نهيه « و الرسول » باتباع شريعته و الرضا بحكمه « فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم » في الجنة ثم بين المنعم عليهم فقال « من النبيين و الصديقين » يريد أنه يستمتع برؤية النبيين و الصديقين و زيارتهم و الحضور معهم فلا ينبغي أن يتوهم من أجل أنهم في أعلى عليين أنه لا يراهم و قيل في معنى الصديق أنه المصدق بكل ما أمر الله به و بأنبيائه لا يدخله في ذلك شك و يؤيده قوله {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ} [الحديد: 19] « و الشهداء » يعني المقتولين في الجهاد و إنما سمي الشهيد شهيدا لقيامه بشهادة الحق على جهة الإخلاص و إقراره به و دعائه إليه حتى قتل و قيل إنما سمي شهيدا لأنه من شهداء الآخرة على الناس و إنما يستشهدهم الله بفضلهم و شرفهم فهم عدول الآخرة عن الجبائي و قال الشيخ أبو جعفر ( رض ) هذا لا يصح على مذهبه فعنده لا يجوز أن يدخل الجنة إلا من هو عدل و الله سبحانه و تقدس وعد من يطيعه بأنه يحشره مع هؤلاء و ينبغي أن يكون الموعود له غير الموعود بالكون معه إلا فيصير التقدير أنهم مع نفوسهم « و الصالحين » معناه صلحاء المؤمنين الذين لم تبلغ درجتهم درجة النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالح الفاعل للصلاح الملازم له المتمسك به و يقال هو الذي صلحت حاله و استقامت طريقته و المصلح الفاعل لما فيه إصلاح و لذلك يجوز المصلح في صفات الله تعالى و لا يجوز الصالح و إنما يقال رجل صالح أو مصلح لأنه يصلح نفسه و عمله « و حسن أولئك رفيقا » معناه من يكون هؤلاء رفقاء له فأحسن بهم من رفيق أو فما أحسنهم من رفيق و قد مر معناه و إعرابه و روى أبو بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال يا أبا محمد لقد ذكركم الله في كتابه ثم تلا هذه الآية و قال فالنبي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) و نحن الصديقون و الشهداء و أنتم الصالحون فتسموا بالصلاح كما سماكم الله تعالى « ذلك » إشارة إلى أن الكون مع النبيين و الصديقين « الفضل من الله » تفضل به على من أطاعه « و كفى بالله عليما » بالعصاة و المطيعين و المنافقين و المخلصين و من يصلح لمرافقة هؤلاء و من لا يصلح لأنه يعلم خائنة الأعين و قيل معناه حسبك به علما بكيفية جزاء المطيعين على حقه و توفير الحظ فيه .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3782
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3895
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5383
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4070
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3701
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 3600
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2903
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2517
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2439
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1909
التاريخ: 26 / 11 / 2015 32870
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3487
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1815

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .