جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7130) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 4 / 2016 359
التاريخ: 10 / 4 / 2016 372
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 394
التاريخ: 23 / كانون الثاني / 2015 407
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 662
التاريخ: 2 / 12 / 2015 597
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 822
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 805
سبق أمير المؤمنين (عليه السلام) للإسلام  
  
392   09:46 صباحاً   التاريخ: 8 / 5 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج1, ص80-81 .

الشيء الذي اتّفق عليه المؤرّخون والرواة أنّ الإمام (عليه‌ السلام) أوّل من آمن بالنبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) واستجاب لدعوته عن وعي وإيمان وقد قال (عليه‌ السلام) : لقد عبدت الله تعالى قبل أن يعبده أحد من هذه الامّة ؛ وقال (عليه‌ السلام) : كنت أسمع الصّوت وابصر الضّوء سنين سبعا ورسول الله صامت ما اذن له في الإنذار والتّبليغ ؛ ومعنى هذا الحديث أنّه سلام الله عليه في سنّه المبكّر كان يسمع صوت جبرئيل ويبصر ضوءه قبل أن يبلّغ النبيّ رسالته ويشيعها بين الناس ؛ وقد أجمع الرواة أنّ الإمام (عليه‌ السلام) لم تدنّسه الجاهلية بأوثانها ولم تلبسه من مدلهمّات ثيابها فلم يسجد لصنم قطّ كما سجد غيره يقول المقريزي : أمّا عليّ ابن أبي طالب الهاشمي فلم يشرك بالله قطّ وذلك أنّ الله تعالى أراد به الخير فجعله في كفالة ابن عمّه سيّد المرسلين ، وقد أسلم الإمام وأسلمت معه أمّ المؤمنين الصدّيقة الطاهرة خديجة فقد احتضنت الإسلام وآمنت بقيمه وأهدافه وقدّمت في سبيله جميع ما تملكه من الثراء العريض ، وقد تحدّث الإمام (عليه‌ السلام) عن إيمانه وإيمان خديجة بالإسلام بقوله : ولم يجمع بيت يومئذ واحد في الإسلام غير رسول الله (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) وخديجة وأنا ثالثهما . وقال ابن عباس : كان عليّ أوّل من آمن من الناس بعد خديجة ؛ وقال  ابن إسحاق : كان عليّ أوّل من آمن بالله وبمحمّد رسول الله (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) ، إنّ سبق الإمام إلى اعتناق الإسلام ممّا اتّفق عليه الرواة والمؤرّخون وقد كان عمره الشريف حينما أسلم سبع سنين وقيل : تسع سنين إلاّ أنّ التأمّل في تربية النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) له يقضي بأنّه أسلم في وقت مبكّر من حياته وعلى أي حال فقد أعلن باعتزاز وفخر سبقه إلى الإسلام قائلا : أنا الصّدّيق الأكبر والفاروق الأوّل أسلمت قبل إسلام أبي بكر وصلّيت قبل صلاته .

ونسب إليه من الشعر بذلك قوله :

سبقتكم إلى الإسلام طرّا          غلاما ما بلغت أوان حلمي

وشاعت هذه الكرامة للإمام في جميع الأوساط الإسلامية وافتخر بها خيار صحابة الإمام يقول هاشم المرقال في صفّين :

مع ابن عمّ أحمد المعلّى          فيه الرّسول بالهدى استهلاّ

أوّل من صدّقه وصلّى            فجاهد الكفّار حتّى أبلى

وقال سعيد بن قيس وهو من أفاضل أصحاب الإمام :

وابن عمّ المصطفى                أوّل من أجاب لمّا أن دعا

وأعلن النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) أنّ الإمام (عليه‌ السلام) هو أوّل من آمن به فقد قال لأصحابه : أوّلكم واردا عليّ الحوض أوّلكم إسلاما عليّ بن أبي طالب ، وعلى أي حال فسبق الإمام إلى الإسلام قد اتّفق عليه المسلمون وهو وسام شرف وفخر للإمام (عليه‌ السلام) .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1944
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1948
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1649
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2381
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1698
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 907
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1037
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1077
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1146
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 853
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 736
التاريخ: 8 / 12 / 2015 713
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 790

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .