English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7360) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / 4 / 2017 857
التاريخ: 10 / 10 / 2017 710
التاريخ: 7 / 4 / 2016 1055
التاريخ: 4 / 10 / 2017 675
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / 4 / 2016 1441
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1621
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1661
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1682
فتح الأمام علي (عليه السلام) اليمن  
  
1104   10:47 صباحاً   التاريخ: 4 / 5 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج2, ص45-46.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / 10 / 2015 1171
التاريخ: 19 / 10 / 2015 1196
التاريخ: 4 / 5 / 2016 1033
التاريخ: 14 / 11 / 2017 653

 أرسل النبيّ (صلى الله عليه واله) الإمام (عليه السلام) مع كتيبة عسكرية إلى اليمن يدعوهم إلى الإسلام أو الحرب وأخذ الإمام يجدّ في السير لا يلوي على شيء لينفّذ رسالة الرسول (صلى الله عليه واله) .

وكان الإمام (عليه السلام) قد دعا بهذا الدعاء الشريف حين توجّهه إلى اليمن وهذا نصّه : اللهمّ إنّي أتوجّه إليك بلا ثقة منّي بغيرك ولا رجاء يأوي بي إلاّ إليك ولا قوّة أتّكل عليها ولا حيلة ألجأ إليها إلاّ طلب فضلك والتّعرّض لرحمتك والسّكون إلى أحسن عادتك وأنت أعلم بما سبق لي في وجهي هذا ممّا أحبّ وأكره فأيّما أوقعت عليّ فيه قدرتك فمحمود فيه بلاؤك متّضح فيه قضاؤك وأنت تمحو ما تشاء وتثبت وعندك أمّ الكتاب ؛ اللهمّ فاصرف عنّي مقادير كلّ بلاء ومقاصر كلّ لأواء وأبسط عليّ كنفا من رحمتك وسعة من فضلك ولطفا من عفوك حتّى لا أحبّ تعجيل ما أخّرت ولا تأخير ما عجّلت وذلك مع ما أسألك أن تخلفني في أهلي وولدي وصروف حزانتي بأحسن ما خلفت به غائبا من المؤمنين في تحصين كلّ عورة وستر كلّ سيّئة وحطّ كلّ معصية وكفاية كلّ مكروه وارزقني على ذلك شكرك وذكرك وحسن عبادتك والرّضا بقضائك يا وليّ المؤمنين واجعلني وما خوّلتني وولدي ورزقتني من المؤمنين والمؤمنات في حماك الّذي لا يستباح وذمّتك التي لا تخفر وجوارك الّذي لا يرام وأمانك الّذي لا ينقض وسترك الّذي لا يهتك فإنّه من كان في حماك وذمّتك وجوارك وأمانك وسترك كان آمنا محفوظا ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ .

وحكى هذا الدعاء مدى اعتصام الإمام (عليه السلام) بالله تعالى والتجائه إليه وانقطاعه الكامل لإرادته ومشيئته .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 3705
التاريخ: 22 / 3 / 2016 4101
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5077
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4032
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4433

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .