English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2324
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2052
التاريخ: 22 / 12 / 2015 2138
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2017
مفاوضات الامام مع طلحة والزبير  
  
1463   11:46 صباحاً   التاريخ: 2 / 5 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج11,ص83-85.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1803
التاريخ: 2 / 5 / 2016 1324
التاريخ: 2 / 5 / 2016 1376
التاريخ: 2 / 5 / 2016 1342

لم يكتف الإمام (عليه السلام) بالوفد الذي أرسله للزبير وطلحة وعائشة فقد خرج بنفسه ليقيم الحجّة عليهم فالتقى بطلحة والزبير وقال لهما : استحلفا عائشة بحقّ الله وبحقّ رسوله على أربع خصال أن تصدق فيها : هل تعلم رجلا من قريش أولى منّي بالله ورسوله وإسلامي قبل كافّة النّاس أجمعين وكفايتي رسول الله (صلى الله عليه واله) كفّار العرب بسيفي ورمحي وعلى براءتي من دم عثمان وعلى أنّي لم أكن أستكره أحدا على بيعتي وعلى أنّي كنت أحسن قولا في عثمان منكما؟ .

فأجابه طلحة جوابا منكرا ورقّ له الزبير وقفل الإمام راجعا إلى أصحابه فقالوا له : بم كلّمت الرجلين؟ فقال (عليه السلام) : إنّ شأنهما لمختلف أمّا الزّبير فقاده اللّجاج ولن يقاتلكم وأمّا طلحة فسألته عن الحقّ فأجابني بالباطل ولقيته باليقين فقابلني بالشّكّ فو الله! ما نفعه الحقّ وأضرّ به الباطل وهو أي طلحة مقتول في الرّعيل .

وتحقّق ما تنبّأ به الإمام (عليه السلام) فقد صرع طلحة وزهقت نفسه لا على حقّ وإنّما على باطل صريح واضح.

ورأى الإمام (عليه السلام) أن يكسب الزبير وينقذه من الضلالة فخرج إليه وقد اعتلى بغلة رسول الله (صلى الله عليه واله) الشهباء وكان عاريا من السلاح فنادى أين الزبير؟ فخرج إليه شاكّا بسلاحه فقيل لعائشة إنّ الزبير قد خرج للإمام فخافت عليه وصاحت : واحرباه يا أسماء !

فقيل لها : إنّ عليّا خرج حاسرا فاطمأنّت واعتنق الإمام الزبير وقال له بلطف : ما الّذي أخرجك؟ ؛ فقال: دم عثمان.

ولم يحفل الإمام بهذا الاعتذار الذي لا نصيب له من الصحّة فأشاح عنه وأخذ يذكّره بما قاله رسول الله (صلى الله عليه واله) فيه : اناشدك بالله هل تعلم يا زبير أنّي كنت أنا وأنت في سقيفة بني فلان تعالجني واعالجك فمرّ بي رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال : كأنّك تحبّه؟ قلت : وما يمنعني إنّه على ديني وهو ابن عمّتي فقال رسول الله : أما إنّه ليقاتلنّك وهو الظّالم .

ولم يسع الزبير إنكار ذلك وراح يقول بأسى وحزن : اللهمّ نعم.

فقال : فعلام تقاتلني؟ .

قال : نسيتها والله! ولو ذكرتها ما خرجت إليك ولا قاتلتك .

وانصرف الزبير وقد طافت به موجات من الأسى وندم كأشدّ ما يكون الندم على ما فرّط في أمر نفسه وقفل الإمام راجعا إلى أصحابه فبادروا قائلين : يا أمير المؤمنين سرت إلى رجل في سلاحه وأنت حاسر؟

فأجابهم الإمام :  أتدرون من الرّجل؟ إنّه الزبير بن صفيّة عمّة رسول الله (صلى الله عليه واله) أما أنّه قد أعطى عهدا لا يقاتلكم ، إنّي ذكرت له حديثا قاله رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال : لو ذكرته ما أتيتك .

وصاح أصحاب الإمام : الحمد لله يا أمير المؤمنين! ما كنّا نخشى في هذه الحرب غيره ولا نتّقي سواه .

سؤال وجواب

التاريخ: 12 / 6 / 2016 4918
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5101
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5059
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5545
التاريخ: 11 / 12 / 2015 6441
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3204
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3255
التاريخ: 20 / 6 / 2016 2879
التاريخ: 13 / 12 / 2015 3307
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2604
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2675
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2520
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2409

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .