جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 5987) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 25 / 3 / 2016 148
التاريخ: 16 / 3 / 2016 181
التاريخ: 10 / 4 / 2016 136
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 274
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 334
التاريخ: 18 / 12 / 2015 287
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 349
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 295
نقاوة واصالة حكم الامام (عليه السلام)  
  
158   02:49 مساءاً   التاريخ: 21 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج6, ص119-125.

قال الامام علي (عليه السلام) : الهمّ نصف الهرم.

إنّ الهمّ يذوي بجسم الإنسان ويعرّضه للهرم والفناء.

قال (عليه السلام) : لكلّ امرئ عاقبة حلوة أو مرّة.

إنّ كل إنسان إذا عمل خيرا وصلحت سريرته واتّصل بخالقه العظيم فإنّ عاقبته تكون على خير وإذا اقترف شرّا وابتعد في سلوكه عن الله تعالى فإنّ عاقبته الخيبة والخسران.

قال (عليه السلام) : لا يعدم الصّبور الظّفر وإن طال به الزّمان.

إنّ من يصبر على عمل ويجهد نفسه عليه لا بدّ أن يظفر بنتائجه خصوصا طلب العلم.

قال (عليه السلام) : عليكم بطاعة من لا تعذرون بجهالته.

لعلّه يشير بذلك إلى طاعة أئمّة أهل البيت : فإنّ طاعتهم لا يعذر المسلم في تركها.

قال (عليه السلام) : من استبدّ برأيه هلك ومن شاور الرّجال شاركها في عقولها.

إنّ الاستبداد بالرأي من دون تبصّر في عواقب الامور مظنّة للهلاك كما أنّ مشاورة الرجال مكرمة لأنّها مشاركة لهم في عقولهم.

قال (عليه السلام) : من كتم سرّه كانت الخيرة بيده.

من كتم سرّه نجا من كثير من المهالك ومن أذاعه كان عرضة للخطر والدمار.

قال (عليه السلام) : الفقر الموت الأكبر.

أمّا الفقر فهو الكارثة المدمّرة للإنسان وأثر عن الإمام (عليه السلام) : إنّ الفقر رديف الكفر  .

قال (عليه السلام) : لا تصحب المائق فإنّه يزيّن لك فعله ويودّ أن تكون مثله.

حذّر الإمام (عليه السلام) من مصاحبة الأحمق فإنّه يحبّذ لصاحبه أن يكون مثله في حماقته وذهب علماء الاجتماع إلى أنّ الحياة الاجتماعية حياة تأثير وتأثّر ومصاحبة الأحمق توجب أن يتأثّر صاحبه بهذه الصفة الشريرة.

قال (عليه السلام) : ما أكثر العبر وأقلّ الاعتبار!

إنّ العبر تصاحب الإنسان في كلّ وقت وأهمّها الموت وهو أكبر واعظ للإنسان إلاّ أنّ الناس لا يحفلون به.

قال (عليه السلام) : إنّ الله سبحانه فرض في أموال الأغنياء أقوات الفقراء ؛ فما جاع فقير إلاّ بما متّع به غني والله تعالى سائلهم عن ذلك.

وهذه الكلمة من روائع الاقتصاد الإسلامي الذي لا يترك أثرا للجوع والحرمان في الأرض فقد فرض الضرائب على أموال الأغنياء وعلى الدولة ومن المؤكّد أنّه لو دفعت إلى الفقراء لارتحل البؤس عن الناس.

قال (عليه السلام) : لكلّ امرئ في ماله شريكان : الوارث والحوادث.

إنّ المرء له شريكان : الوارث بعد وفاته والحوادث التي ينفق عليها في حياته.

قال (عليه السلام) : تكلّموا تعرفوا فإنّ المرء مخبوء تحت لسانه.

إنّ هذه الكلمة الذهبية من مناجم الأدب العلوي فإنّ الكلام الذي يتكلّم به الإنسان يكشف حقيقته ويظهر واقعه خيرا أو شرّا.

قال (عليه السلام) : من صارع الحقّ صرعه.

ومظهر معنى هذه الكلمة بوضوح أنّ الباطل إذا صارع الحقّ فإنّ الحقّ يصرعه إن عاجلا أو آجلا.

قال (عليه السلام) : الحلم عشيرة.

إنّ الحلم قوة كبرى للإنسان وسلامة له من الكوارث والأخطار.

قال (عليه السلام) : منهومان لا يشبعان : طالب علم وطالب دنيا.

إنّ طالب العلم منهوم يسعى مجدّا ليملأ جهازه الفكري بالعلم لا يريح ولا يستريح وطالب المال كلّما ازداد ماله ازداد جشعه.

قال (عليه السلام) : الحلم والأناة توأمان ينتجهما علوّ الهمّة.

إنّ الحلم والتأنّي في الامور ناشئان من نضوج الفكر وعلوّ الهمّة.

قال (عليه السلام) : شرّ الإخوان من تكلّف له.

إنّ التكلّف يستلزم المشقّة فمن تكلّف له من الاخوان فهو من شرّهم.

قال (عليه السلام) : الزّهد كلّه بين كلمتين من القرآن ؛ قال الله سبحانه : {لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ} [الحديد: 23] ، ومن لم يأس على الماضي ولم يفرح بالآتي فقد أخذ الزّهد بطرفيه.

احتوت الآية الكريمة على الزهد كلّه فقد نهت عن الأسى والحزن على ما فات للإنسان وخسره من منافع الدنيا كما نهت عن الفرح والسرور بما يصيبه الإنسان من متع الحياة وهذا هو الزهد.

قال (عليه السلام) : افعلوا الخير ولا تحقروا منه شيئا فإنّ صغيره كبير وقليله كثير ولا يقولنّ أحدكم : إنّ أحدا أولى بفعل الخير منّي فيكون والله كذلك إنّ للخير والشّرّ أهلا فمهما تركتموه منهما كفاكموه أهله.

حثّ الإمام (عليه السلام) على المبادرة لفعل الخير وعدم استصغاره فإنّ صغيره كبير عند الله تعالى كما نهى عن القول بأنّ غيري أولى بفعل الخير منّي فإنّه يكون كذلك ويحرم منه.

قال (عليه السلام) : إنّ لله عبادا يختصّهم الله بالنّعم لمنافع العباد فيقرّها في أيديهم ما بذلوها ؛ فإذا منعوها نزعها منهم ثمّ حوّلها إلى غيرهم.

خصّ الله تعالى بلطفه بعض عباده بالنعم والخير وجعلها وديعة عندهم فإذا بخلوا بها واحتكروها لأنفسهم سلبها منهم وأعطاها لغيرهم.

قال (عليه السلام) : ما أحسن تواضع الأغنياء للفقراء طلبا لما عند الله! وأحسن منه تيه الفقراء على الأغنياء اتّكالا على الله.

إنّ تواضع الأغنياء للفقراء ينمّ عن شرفهم وابتغائهم الأجر عند الله تعالى كما أنّ تيه الفقر وترفّعهم على الأغنياء يدلّ على سموّ نفوسهم.

قال (عليه السلام) : احذر أن يراك الله عند معصيته ويفقدك عند طاعته فتكون من الخاسرين وإذا قويت فاقو على طاعة الله وإذا ضعفت فاضعف عن معصية الله.

وهذه الكلمة من روائع حكم الإمام (عليه السلام) فقد حذّر الإنسان أن يراه الله تعالى الذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء مقترفا لمعصية أو خطيئة فيكون من الخاسرين كما حثّ الإمام على فعل ما يقرّب الإنسان إلى الله تعالى.

قال (عليه السلام) : لا تظنّنّ بكلمة خرجت من أحد سوءا وأنت تجد لها في الخير محتملا.

من الآداب الاجتماعية التي سنّها الإمام (عليه السلام) للربط الاجتماعي أن لا يظنّ الإنسان بكلمة سوء خرجت من أحد في حقّه وهو يجد لها مخرجا ومحملا على الخير فليحملها عليه حفظا على الاخوة الإسلامية.

قال (عليه السلام) : لا تجعلنّ أكثر شغلك بأهلك وولدك : فإن يكن أهلك وولدك أولياء الله فإنّ الله لا يضيع أولياءه وإن يكونوا أعداء الله فما همّك وشغلك بأعداء الله؟.

وهذه الوصية القيّمة من غرر وصايا الإمام (عليه السلام) فقد أهاب بالإنسان أن لا يشغل فكره بأهله بعد وفاته فإنّهم إن كانوا من أولياء الله تعالى فالله أولى برعايتهم وإن كانوا من أعداء الله تعالى فلا ينبغي الاهتمام بهم.

قال (عليه السلام) : اتّقوا معاصي الله في الخلوات فإنّ الشّاهد هو الحاكم.

حذّر الإمام (عليه السلام) من معصية الله في الخلوات فإنّ الله تعالى لا تخفى عليه صغيرة ولا كبيرة وهو المطّلع على خفايا النفوس ودخائل القلوب. 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 655
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1108
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 894
التاريخ: 8 / 12 / 2015 895
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 846
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 473
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 464
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 491
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 454
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 399
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 330
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 495
التاريخ: 17 / 7 / 2016 249

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .