English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7747) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 5 / 11 / 2015 1514
التاريخ: 21 / 8 / 2016 1347
التاريخ: 13 / 4 / 2019 114
التاريخ: 1 / 8 / 2016 2368
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1955
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1955
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1830
التاريخ: 6 / 12 / 2015 2133
مبدئ الشورى  
  
1325   11:19 صباحاً   التاريخ: 12 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسن دراسة وتحليل
الجزء والصفحة : ج1، ص179-186


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / 4 / 2016 1294
التاريخ: 7 / 2 / 2019 215
التاريخ: 10 / 4 / 2016 1227
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1277

لما يئس عمر من الحياة وأيقن بنزول الأجل المحتوم أخذ يطيل التفكير ويمعن النظر فيمن يتولى شئون الحكم من بعده وتذكر أقطاب حزبه الذين شاركوه في تمهيد الأمر الى أبي بكر وصرفه عن أهل بيت النبوة فطافت به آلام مبرحة لأنه لم يكن أحد منهم إلا اختطفته يد المنون فجزع عليهم وقال بنبرة الآسف : لو كان أبو عبيدة حيا لاستخلفته لأنه أمين هذه الامة ولو كان سالم مولى أبي حذيفة حيا استخلفته لأنه شديد الحب لله تعالى ؛ لقد اسف على هلاك أبي عبيدة وسالم ولو كانا حيين لرشحهما لمنصب الخلافة فهل لهما سابقة الجهاد في الاسلام؟ أو أنهما كانا أثيرين عند رسول الله (صلى الله عليه واله) ليستحقا هذا المنصب الخطير.

لقد فتش عمر في سجل الاموات عمن هو أهل للخلافة ونسي أمير المؤمنين (عليه السلام) الذي هو نفس النبيّ (صلى الله عليه واله) وباب مدينة علمه وباب دار حكمته وأقضى امته وأبو سبطيه وناصره في جميع المشاهد والمواقف لقد نساه عمر فلم يذكره بقليل ولا بكثير وعلى اي حال فقد رأى عمر ان يجعلها شورى في جماعة زعم أن الامام أحدهم وهي مؤامرة خطيرة دبرت ضد أمير المؤمنين (عليه السلام) يقول الامام كاشف الغطاء : الشورى بجوهرها وحقيقتها مؤامرة واقعية وشورى صورية وهي مهارة بارعة لفرض عثمان خليفة على المسلمين رغما عليهم ولكن بتدبير بارع عاد على الاسلام والمسلمين بشر ماله دافع ، ودعا عمر أعضاء الشورى فلما مثلوا عنده قال لهم : أكلكم يطمع بالخلافة بعدي؟ ووجموا عن الكلام فأعاد القول عليهم ثانيا فانبرى إليه الزبير فرد عليه مقالته قائلا : وما الذي يبعدنا منها!! وليتها أنت فقمت بها ولسنا دونك في قريش ولا في السابقة ولا فى القرابة ، والتفت إليهم فقال : أفلا أخبركم عن أنفسكم؟! قالوا : قل : فانا لو استعفيناك لم تعفنا ، وأخذنا يدلي برأيه فيهم ويخبر عن نفسياتهم واتجاهاتهم واحدا بعد واحد فقال في الزبير :  أما أنت يا زبير فوعق لقس مؤمن الرضا كافر الغضب يوما انسان ويوما شيطان ولعلها لو أفضت إليك ظلت يومك تلاطم بالبطحاء على مد من شعير!! أفرأيت إن أفضت إليك فليت شعرى من يكون للناس يوم تكون شيطانا ومن يكون يوم تغضب!! وما كان الله ليجمع لك أمر هذه الامة وأنت على هذه الصفة .

ومع علمه بنفسية الزبير وأنه يوم إنسان ويوم شيطان وأنه مبتل بالبخل والشح ويلاطم بالبطحاء على مد من شعير كيف يرشحه للخلافة ويجعله من أعضاء الشورى؟؟!!

وأقبل على طلحة فقال له : أقول أم أسكت؟. فزجره طلحة وقال له : إنك لا تقول من الخير شيئا، أما إني أعرفك منذ اصيبت إصبعك يوم أحد وائيا بالذي حدث لك ولقد مات رسول الله (صلى الله عليه واله) ساخطا عليك بالكلمة التي قلتها يوم انزلت آية الحجاب .

وإذا كان رسول الله (صلى الله عليه واله) قد توفى وهو ساخط على طلحة كيف يرشحه للخلافة الاسلامية التي هي نيابة عن الرسول؟ كما أنه يناقض ما قاله أخيرا في أعضاء الشورى من أن رسول الله (صلى الله عليه واله) مات وهو راض عنهم يقول الجاحظ : لو قال لعمر قائل : أنت قلت : إن رسول الله (صلى الله عليه واله) مات وهو راض عن الستة فكيف تقول الآن لطلحة : إنه مات (عليه السلام) ساخطا عليك للكلمة التي قلتها لكان قد رماه بمشاقصه ولكن من الذي كان يجسر على عمر أن يقول له ما دون هذا فكيف هذا .

وأقبل على سعد بن ابي وقاص فقال له : إنما أنت صاحب مقنب من هذه المقانب تقاتل به وصاحب قنص وقوس وأسهم وما زهرة والخلافة وأمور الناس!!

فسعد بن أبي وقاص حسب فراسة عمر رجل حرب وقتال وصاحب قنص وقوس فلا يصلح للخلافة وليس خليقا بها هو وأسرته فكيف يرشحه عمر لها ويجعله من أعضاء الشورى الذين لهم الأهلية لتسلم قيادة الحكم؟!

والتفت الى عبد الرحمن بن عوف فقال له : وأما أنت يا عبد الرحمن فلو وزن نصف إيمان المسلمين بإيمانك لرجح إيمانك به ولكن ليس يصلح هذا الامر لمن فيه ضعف كضعفك وما زهرة وهذا الامر.

ان عبد الرحمن رجل إيمان وتقوى حسب رأي عمر ومن إيمانه الذي اضفاه عليه الخليفة أنه عدل عن انتخاب العترة الطاهرة وسلم قيادة الامة ومقدراتها بأيدى الامويين خصوم الاسلام واعداء الرسول (صلى الله عليه واله) ثم ان الايمان بذاته كما يقول عمر لا يصلح لترشيح صاحبه للخلافة ما لم تكن له دراية تامة بشئون المجتمع وخبرة وافرة بما نحتاج إليه الامة في جميع مجالاتها وعبد الرحمن حسب اعتراف عمر رجل كيف لا يليق للخلافة فكيف يرشحه لها ويجعله من أعضاء الشورى البارزين؟!

وأقبل على أمير المؤمنين فقال له : لله أنت لو لا دعابة فيك! أما والله لئن وليتهم لتحملنهم على الحق الواضح والمحجة البيضاء ، ومتى كانت لأمير المؤمنين (عليه السلام) الدعابة والمزاح وهو الذي ما الف في حياته لغير الجد في القول والعمل وعلى تقدير اتصافه بها فهي من خلق الأنبياء ومن خلق الرسول (صلى الله عليه واله) بالأخص فقد ورد أنه كان (صلى الله عليه واله) يداعب الرجل ليسره بذلك ، وهل من الحيطة على الاسلام والمحافظة على وحدة الامة ورعاية صالحها أن يفتل عمر حبل الشورى ويجعل أمير المؤمنين (عليه السلام) أحد أعضائها وهو حسب اعترافه لو تولى زمام الحكم لحمل المسلمين على الحق الواضح والمحجة البيضاء ولسار بهم سيرا سجحا لا يكلم خشاشه ولا يتعتع راكبه ولأوردهم منهلا رويا فضفاضا تطفح ضفتاه ولا يترنم جانباه ولأصدرهم بطانا ونصح لهم سرا واعلانا كما تقول بضعة الرسول ووديعته ويقول النبيّ (صلى الله عليه واله) : إن ولوا عليا فهاديا مهديا .

ان الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) لو استولى على زمام السلطة لوفر للمسلمين ما يحتاجون إليه من خيرات الحياة وأوجد لهم الفرص المتساوية وصان المثل الاسلامية من التدهور والانحطاط فهل من الانصاف أن تصرف الخلافة عنه وتجعل شورى بأسلوب يؤدي الى فوز الامويين بالحكم؟!!

وأقبل عمر على عثمان فقال له : هيها إليك!! كأني بك قد قلدتك قريش هذا الامر لحبها إياك فحملت بني أمية وبني أبي معيط على رقاب الناس وآثرتهم بالفئ فسارت إليك عصابة من ذؤبان العرب فذبحوك على فراشك ذبحا ، والله لئن فعلوا لتفعلن ولئن فعلت ليفعلن ثم أخذ بناصيته فقال : فاذا كان ذلك فاذكر قولي ، ومع علمه بأنه يحمل بنى أمية وبنى أبي معيط على رقاب الناس ويؤثرهم بفيء المسلمين كيف يرشحه للخلافة ويمكنه من رقاب المسلمين ويعرض الامة للويلات والخطوب!!

وبعد ما أدلى بحديثه التفت الى الجمهور قائلا : إن رسول الله (صلى الله عليه واله) مات وهو راض عن هؤلاء الستة من قريش وقد رأيت أن أجعلها شورى بينهم ليختاروا لأنفسهم واحدا منهم ؛ ثم قال للمرشحين : احضروا معكم من شيوخ الانصار وليس لهم من أمركم شيء واحضروا معكم الحسن بن علي وعبد الله بن عباس فان لهما قرابة وارجو لكم البركة فى حضورهما وليس لهما من أمركم شيء .

وما هى البركة التي تحصل لأعضاء الشورى بحضور الامام الحسن وعبد الله بن عباس وهما لا يملكان من الامر شيئا قد جردهما من الادلاء بالرأي كما جرد شيوخ الانصار من ذلك ولم يسمح لأحد منهم أن يبدي برأيه ثم التفت الى أبي طلحة الانصاري فقال له : يا أبا طلحة إن الله أعز الاسلام بكم فاختر خمسين رجلا من الانصار فالزم هؤلاء النفر بإمضاء الامر وتعجيله .

والتفت الى المقداد بن الاسود فأوصاه بمثل ذلك ثم قال : اذا اتفق خمسة وأبى واحد منهم فاضربوا عنقه وان اتفق أربعة وأبى اثنان فاضربوا عنقيهما وان اتفق ثلاثة منهم على رحل ورضي ثلاثة منهم برجل آخر فكونوا مع الذين فيهم عبد الرحمن بن عوف واقتلوا الباقين إن رغبوا عما اجتمع عليه الناس .

وخرج الامام أمير المؤمنين المظلوم المهتضم وهو ملتاع حزين من الشورى العمرية قد أيس من الامر فالتقى بعمه العباس فبادره قائلا : يا عم لقد عدلت عنا ومن أعلمك بذلك؟!

لقد قرن بي عثمان وقال : كونوا مع الاكثر ثم قال : كونوا مع عبد الرحمن وسعد لا يخالف ابن عمه عبد الرحمن وعبد الرحمن صهر لعثمان وهم لا يختلفون فاما أن يوليها عبد الرحمن عثمان أو يوليها عثمان عبد الرحمن .

لقد كشف (عليه السلام) عن المؤامرة التي دبرها الخليفة الراحل ضده فقد فتل حبل الشورى بهذا الاسلوب ليصرف الامر عنه وقد كوت هذه الصور المؤلمة قلبه فراح يقول بعد سنين : حتى اذا مضى لسبيله جعلها في جماعة زعم أني أحدهم فيا لله وللشورى متى اعترض الريب في مع الاول منهم حتى صرت أقرن الى هذه النظائر .

أجل والله متى اعترض الريب فيه مع أبي بكر حتى صار يقرن بطلحة وعثمان وعبد الرحمن بن عوف فهل فى هؤلاء من هو كفؤ للامام فى دينه وعلمه وجهاده وسابقته للاسلام وإنما استجاب (عليه السلام) لئن يكون من أعضاء الشورى مع وجود هذه المفارقات بينه وبين القوم فقد بينه في حديثه مع عبد الله بن عباس وخلاصته أن عمر قد أهله للخلافة وكان من قبل يقول : لا تجتمع النبوة والخلافة في بيت واحد فاراد أن يظهر أن أقواله تناقض أفعاله ولهذا السبب الوثيق انضم مع أعضاء الشورى .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4237
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4333
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7959
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5479
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5455
شبهات وردود

التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2877
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 4004
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3052
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3048
هل تعلم

التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م 2174
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2306
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2383
التاريخ: 25 / 11 / 2015 2407

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .