جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6185) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / كانون الثاني / 2015 م 267
التاريخ: 31 / 3 / 2016 160
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 215
التاريخ: 30 / 3 / 2016 199
مقالات عقائدية

التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 349
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 352
التاريخ: 21 / 12 / 2015 342
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 330
صدقات الامام السجاد  
  
204   11:26 صباحاً   التاريخ: 11 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص88-90.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 4 / 2016 156
التاريخ: 11 / 4 / 2016 164
التاريخ: 12 / 4 / 2016 159
التاريخ: 10 / نيسان / 2015 م 219

كان من أعظم ما يصبو إليه الإمام زين العابدين (عليه السلام) في حياته الصدقة على الفقراء لإنعاشهم و رفع البؤس عنهم و كان (عليه السلام)  يحث على الصدقة و ذلك لما يترتب عليها من الأجر الجزيل فقد قال : ما من رجل تصدق على مسكين مستضعف فدعا له المسكين بشي‏ء في تلك الساعة إلا أستجيب له .

كان (عليه السلام) يلبس أفخر الثياب فكان يلبس في الشتاء الخز فإذا جاء الصيف تصدق به أو باعه و تصدق بثمنه و كان يلبس في الصيف ثوبين من متاع مصر و يتصدق بهما إذا جاء الشتاء و كان يقول: إني لأستحي من ربي أن آكل ثمن ثوب قد عبدت اللّه فيه‏ .

كان (عليه السلام) يتصدق بما يحب و يقول الرواة: إنه كان يتصدق باللوز و السكر فسئل عن ذلك فتلا قوله تعالى: {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ} [آل عمران: 92] و روى المؤرخون أنه كان يعجبه العنب و كان صائما فقدمت له جاريته عنقودا من العنب وقت الإفطار فجاء سائل فأمر بدفعه إليه فبعثت الجارية من اشتراه منه و قدمته إلى الإمام فطرق سائل آخر الباب فأمر(عليه السلام)  بدفع العنقود إليه فبعثت الجارية من اشتراه منه و قدمته للإمام فطرق سائل ثالث الباب فدفعه الإمام إليه‏ و قد ضارع بهذه المبرة آباءه الذين قدموا قوتهم ثلاثة أيام متوالية و هم صائمون إلى المسكين و اليتيم و الأسير فأنزل الله في حقهم سورة {هَلْ أَتَى} [الإنسان: 1] ‏ التي بقيت و سام الشرف لهم على امتداد الزمن حتى يرث الله الأرض و من عليها.

قاسم الإمام أمواله مرتين فأخذ قسما له و تصدق بالقسم الآخر على الفقراء و المساكين‏ و قد ضارع بذلك عمه الإمام الحسن ريحانة رسول الله (صلى الله عليه و آله) فقد قاسم أمواله مرتين أو ثلاثا.

و كان أحب شي‏ء عند الإمام (عليه السلام)  الصدقة في السر لئلا يعرفه أحد و قد أراد أن يربط نفسه و من يعطيهم من الفقراء برباط الحب في الله و توثيقا لصلته باخوانه الفقراء في الإسلام و كان يحث على صدقة السر و يقول : إنها تطفئ غضب الرب‏ و كان يخرج في غلس الليل البهيم فيوصل الفقراء بهباته و عطاياه و هو متلثم و قد اعتاد الفقراء على صلته لهم في الليل فكانوا يقفون على أبوابهم ينتظرونه فإذا رأوه تباشروا و قالوا : جاء صاحب الجراب‏ و كان له ابن عم يأتيه بالليل فيناوله شيئا من الدنانير فيقول له العلوي : إن علي بن الحسين لا يوصلني و يدعو عليه فيسمع الإمام ذلك و يغضي عنه و لا يعرفه بنفسه و لما توفي (عليه السلام)  فقد الصلة فعلم أن الذي‏ كان يوصله هو الإمام فكان يأتي إلى قبره باكيا و معتذرا منه‏ و قال ابن عائشة: سمعت أهل المدينة يقولون: ما فقدنا صدقة السر حتى مات علي ابن الحسين‏ ، و روى المؤرخون أن جماعة من أهل المدينة كانوا يعيشون و هم لا يدرون من الذي يأتيهم بمعاشهم فلما مات علي بن الحسين فقدوا ما كانوا يؤتونه بالليل‏ و كان (عليه السلام) شديد التكتم في صلاته و هباته فكان إذا ناول أحدا شيئا غطى وجهه لئلا يعرفه‏ و يقول الذهبي: إنه كان كثير الصدقة في السر ، و كان (عليه السلام) يجعل الطعام الذي يوزعه على الفقراء في جراب و يحمله على ظهره و قد ترك أثرا عليه ، و يروي اليعقوبي أنه لما غسل الإمام (عليه السلام)  وجد على كتفيه جلب كجلب البعير فقيل لأهله ما هذه الآثار؟

فقالوا: من حمل الطعام في الليل يدور به على منازل الفقراء ، و على أي حال فقد كانت صدقاته في السر من أعظم المبرات و من أكثرها أجرا و ثوابا عند الله.

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 923
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1035
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 646
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1166
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1167
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 455
التاريخ: 11 / 12 / 2015 537
التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 493
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 524
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 409
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 548
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 494
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 413

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .