جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7130) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 15 / 10 / 2015 412
التاريخ: 12 / 8 / 2017 93
التاريخ: 5 / 11 / 2015 490
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 464
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 682
التاريخ: 1 / 12 / 2015 617
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 703
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 680
السقيفة بداية الغدر والطعن بالاسلام  
  
385   10:41 صباحاً   التاريخ: 10 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسن دراسة وتحليل
الجزء والصفحة : ج1 ، ص126-131


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / 4 / 2016 324
التاريخ: 10 / 4 / 2016 423
التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 504
التاريخ: 14 / 10 / 2015 418

ترك القوم النبي (صلى الله عليه واله) مسجى في فراش الموت لم يهتموا في شيء من أمره فقد سارع الانصار الى سقيفة بني ساعدة وعقدوا لهم اجتماعا سريا أحاطوه بكثير من الكتمان والتحفظ واحضروا معهم شيخ الخزرج سعد بن عبادة فتداولوا في شؤون الخلافة والسلطان وكان شيخ الخزرج قد ألم به المرض فخطب في القوم فلم يتمكن أن يسمع كلامه للناس وانما كان يقول ويبلغ مقالته بعض اقربائه وكان منطق خطابه ان الغنم بالغرم والانصار هم الذين غرموا في سلسلة الحروب وحركات الجهاد التي قام بها الرسول (صلى الله عليه واله) فهم احق بالأمر وأولى به من غيرهم وهذا هو نص خطابه : يا معشر الانصار لكم سابقة في الدين وفضيلة فى الاسلام ليست لقبيلة من العرب ان محمدا (صلى الله عليه واله) لبث بضع عشر سنة في قومه يدعوهم الى عبادة الرحمن وخلع الأنداد والأوثان فما آمن به من قومه الا القليل وما كانوا يقدرون على أن يمنعوا رسول الله (صلى الله عليه واله) ولا أن يعزوا دينه ولا أن يدفعوا عن انفسهم ضيما عموا به حتى إذا أراد بكم الفضيلة ساق إليكم الكرامة وخصكم بالنعمة فرزقكم الله الايمان به وبرسوله والمنع له ولأصحابه والاعزاز له ولدينه والجهاد لأعدائه فكنتم اشد الناس على عدوه منكم وأثقله على عدوه من غيركم حتى استقامت العرب لأمر الله طوعا وكرها واعطى البعيد المقادة صاغرا داخرا حتى اثخن الله عز وجل لرسوله بكم الأرض ودانت بأسيافكم له العرب وتوفاه الله وهو عنكم راض وبكم قرير العين استبدوا بهذا الأمر دون سائر الناس فانه لكم دون الناس ؛ فاجابه الأنصار بالرضا والطاعة قائلين : وفقت في الرأي وأصبت في القول ولن نعدوا ما رأيت نوليك هذا الامر فانك فينا مقنع ولصالح المؤمنين رضى ، لقد القى الانصار المقادة والسمع لسيد الخزرج واعربوا له عن رغبتهم الملحة في ترشيحه لمنصب الخلافة وهنا امور تدعو الى العجب وتبعث الى التساؤل في أمر الانصار وهي :

1 ـ إنهم حضنة الاسلام واعضاد الملة وحماة الدين فلما ذا أسرعوا في شأن الخلافة وتناسوا مبايعتهم لأمير المؤمنين في غدير خم وتنكروا لوصايا النبي (صلى الله عليه واله) في أهل بيته وعترته؟!!

2 ـ لما ذا هذا التستر في مكان منزو عن الانظار والابصار؟! ولما ذا هذا التكتم والحيطة في اخفاء الامر؟!!

3 ـ لما ذا لم يأخذوا رأي العترة الطاهرة في شأن البيعة واستبدوا بالأمر؟؟!!

واكبر الظن انهم وقفوا على المؤامرة الخطيرة التي دبرها كبار المهاجرين ضد أمير المؤمنين فخافوا أن يفوز المهاجرون بالخلافة ويحرموا منها لذا اسرعوا لانتهاز الفرصة وبادروا الى ترشيح سعد الى مركز الخلافة.

ولم يكن أبو بكر في يثرب عند وفاة النبي (صلى الله عليه واله) وانما كان بالسنح فخاف عمر بن الخطاب أن يفوز احد بالخلافة قبل مجيء أبي بكر فصنع فذلكة دلت على سياسته النفسية وخبرته الفائقة بأحوال المجتمع فقد اوقف حركة البيعة وشغل الناس حتى عن تفكيرهم فقد راح يهز بيده السيف ويهتف بصوت عال : إن رجالا من المنافقين يزعمون أن رسول الله (صلى الله عليه واله) قد مات ؛ وإنه والله ما مات ولكنه ذهب الى ربه كما ذهب موسى بن عمران ، والله ليرجعن رسول الله فيقطعن أيدي رجال وأرجلهم ممن ارجفوا بموته ، وجعل لا يمر باحد يقول : مات رسول الله الا خبطه بسيفه وتهدده وتوعده واستغرب المسلمون من هذه البادرة واستطابها السذج والبسطاء فقد جاءهم بالأمل اللذيذ والحلم الجميل فان النفوس تأبى أن تذعن بموت العظيم وتتمسك بحياته بالخيال والأوهام وقد ساق إليها عمر أطيب الاماني واروع الآمال اخبرها بحياة عزيزها ومنقذها وأملها باظهار دينه على الدين كله واضاف الى كلامه اعنف الارهاب والتهديد وعزاه إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) بتقطيعه الايدي والارجل ممن ارجف بموته كما توعد هو بالقتل لمن فاه بموت النبيّ (صلى الله عليه واله) واستمر على هذا الحال يبرق ويرعد ويتهدد ويتوعد حتى وصل أبو بكر إلى يثرب فاحتف به عمر وانطلقا إلى بيت رسول الله (صلى الله عليه واله) فكشف أبو بكر الرداء عن وجه النبي (صلى الله عليه واله) وإذا بجثمانه الطاهر قد رحلت منه روحه الزكية فخرج وهو يفند مقالة عمر والتفت إلى الجماهير الحائرة التي اذهلها الخطب فقال لها : من كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فان الله حي لا يموت ... وتلا قوله تعالى : {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} [آل عمران: 144] وتلقى الجمهور مقالة أبي بكر بالإذعان وراحوا يلهجون بالآية واسرع عمر الى تصديق مقالة أبي بكر ولم يبد اية معارضة له واحتف به وسار معه يشد عضده ويحمي جانبه ؛ ولا بد لنا من وقفة قصيرة امام هذه البادرة الغريبة فانها تدعو إلى التساؤل من عدة امور وهي :

1 ـ هل صحيح ان عمر قد خفي عليه موت الرسول 6؟؟ والقرآن الكريم قد أعلن أن كل انسان لا بد أن يتجرع كأس الحمام قال تعالى : {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [العنكبوت: 57]وقال تعالى في نبيه : {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ} [الزمر: 30] وقال تعالى : {أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ} [آل عمران: 144] الآية بالاضافة الى أن الرسول (صلى الله عليه واله) قد نعى نفسه غير مرة الى المسلمين وأخبرهم بأنه يوشك أن يدعى فيجيب وكان عمر نفسه يقول لأسامة قبل وفاة النبي (صلى الله عليه واله) : مات رسول الله وأنت علي أمير.

2 ـ ما هو السر في تهديده وتوعيده لمن أرجف بموت رسول الله (صلى الله عليه واله) ؟ ولما ذا ينكل رسول الله المرجفين؟ فهل أن قولهم ارتداد عن الدين او خروج عن حظيرة الاسلام كي يستحقون تقطيع الأيدي والأرجل؟

ان من امعن النظر في هذه الحادثة يتضح له المقصود من فعل عمر وهو اشغال الناس عن مبايعة أي انسان قبل مجيء أبي بكر.

إن عمر لم يكن من البلهاء والأغبياء كي يخفى عليه موت الرسول (صلى الله عليه واله) وان حماسه البالغ وقيامه بعمليات التهديد والتوعيد وسكون ثورته حينما جاء أبو بكر كل ذلك يدل بوضوح لا خفاء فيه على أن هذه الحادثة جزء من المخطط المرسوم قبل وفاة النبي (صلى الله عليه واله) في صرف الخلافة عن أهل بيته واستئثارهم بها ويذهب المستشرق لامنس الى أنه كانت بين أبي بكر وعمر وأبي عبيدة مؤامرة في صرف الخلافة عن أهل البيت : قبل وفاة النبي (صلى الله عليه واله) يقول : إن الحزب القرشي الذي يرأسه أبو بكر وعمر وأبو عبيدة بن الجراح لم يكن وضع حاضر ولا وليد مفاجأة أو ارتجال وانما كان وليد مؤامرات سرية مبرمة حيكت أصولها وربت أطرافها بكل احكام وإن ابطال هذه المؤامرة أبو بكر عمر بن الخطاب أبو عبيدة بن الجراح ومن اعضاء هذا الحزب عائشة وحفصة ؛ وهو رأي وثيق للغاية فان الامعان في تتبع خطوات القوم والتدبر في افعالهم يقضي بقدم المؤامرة وانهم حاكوا اصولها منذ زمان بعيد فان تثاقلهم من الالتحاق بسرية اسامة ومراسلة بعض ازواج النبي (صلى الله عليه واله) لآبائهن في التريث عن المسير وترشيحهن لآبائهن لإمامة الجماعة والرد على النبي (صلى الله عليه واله) فيما رامه من الكتابة وغير ذلك من القرائن والشواهد مما يدل بوضوح على قدم المؤامرة وانهم بنوها على خطط وثيقة مدروسة احيطت بالامعان والتدبر وليست وليدة الوقت الحاضر ولا وليدة المباغتة والمفاجأة .

سؤال وجواب

التاريخ: 11 / 12 / 2015 1810
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2081
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2292
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2152
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1406
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1061
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1057
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1096
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1059
هل تعلم

التاريخ: 18 / 5 / 2016 683
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 774
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 809
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 851

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .