English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 5 / 2016 1520
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1588
التاريخ: 4 / آب / 2015 م 2135
التاريخ: 15 / 6 / 2017 1038
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2460
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2133
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2176
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2040
ايضاح موقف الأمام في الخطبة الشقشقية  
  
1331   10:48 صباحاً   التاريخ: 10 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج2 ، ص170-171


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1591
التاريخ: 10 / 4 / 2016 1348
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1451
التاريخ: 28 / 1 / 2019 1254

التاع الإمام (عليه السلام) كأشدّ ما تكون اللوعة وأعرب عن أساه بعد حين من الزمن وذلك في خطبته الشقشقية قال (عليه السلام) : فرأيت أنّ الصّبر على هاتا أحجى فصبرت وفي العين قذى وفي الحلق شجا أرى تراثي نهبا حتّى مضى الأوّل لسبيله فأدلى بها إلى فلان بعده ؛ ثمّ تمثّل بقول الأعشى :

شتّان ما يومي على كورها        ويوم حيّان أخي جابر

 فيا عجبا!! بينا هو يستقيلها في حياته إذ عقدها لآخر بعد وفاته لشدّ ما تشطّرا ضرعيها! .

وحكت هذه الكلمات آلامه وأساه على ضياع حقّه وإزالته عن مركزه ومقامه فقد تناهبته الرجال فوضعوه في تيم مرّة وأخرى في عدي وتناسوا مكانته من رسول الله (صلى الله عليه واله) وجهاده المشرق في نصرة الإسلام ؛ وعلى أي حال فلم يلبث أبو بكر إلاّ زمانا قصيرا حتى وافاه الأجل المحتوم وانبرى صاحبه وخليله عمر إلى القيام بشئون جنازته فغسّله وأدرجه في أكفانه وصلّى عليه وواراه في بيت النبيّ (صلى الله عليه واله) وألصق لحده بلحده ويذهب المتكلّمون من الشيعة إلى أنّ البيت الذي دفن فيه إن كان من تركة النبيّ فهو لوارثته سيّدة نساء العالمين ومن بعده انتقل إلى زوجها وأولادها ولم يؤثر عن النبيّ (صلى الله عليه واله) أنّه وهبه لعائشة وعلى هذا فلا يحلّ دفنه فيه إلاّ بعد الإذن من ورثة النبيّ أمّا اذن عائشة فلا موضوعية له لأنّها لا ترث من الأرض وإنّما ترث من البناء حسبما ذكره الفقهاء في ميراث الزوجة ، وإن كان البيت النبوي خاضعا لعملية التأميم حسبما يرويه أبو بكر عن النبيّ أنّ الأنبياء لا يورّثون شيئا من متاع الدنيا وإنّما يورّثون الكتاب والحكمة وما تركوه فهو صدقة لعموم المسلمين وعلى هذا فلا بدّ من ارضاء الجماعة الإسلامية في دفنه في البيت ولم يتحقّق أي شيء من ذلك .

سؤال وجواب

التاريخ: 30 / 11 / 2015 8190
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5210
التاريخ: 8 / 12 / 2015 7083
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 6360
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6699
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 3055
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3385
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3082
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5202

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .