جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7130) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 4 / 2016 313
التاريخ: 28 / 3 / 2016 411
التاريخ: 22 / 11 / 2015 494
التاريخ: 18 / 10 / 2015 419
مقالات عقائدية

التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 582
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 641
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 625
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 659
سياسة أمير المؤمنين المالية  
  
425   11:48 صباحاً   التاريخ: 10 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج11 ، ص36-39


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / 4 / 2016 365
التاريخ: 14 / 10 / 2015 414
التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 548
التاريخ: 15 / 3 / 2016 385

كان للإمام (عليه السلام) منهج خاصّ متميّز في سياسته المالية ومن أبرز مناهجه أنّه كان يرى المال الذي تملكه الدولة مال الله تعالى ومال المسلمين ويجب إنفاقه على تطوير حياتهم وإنقاذهم من غائلة البؤس والحاجة ولا يختصّ ذلك بالمسلمين وإنّما يعمّ جميع من سكن بلاد المسلمين من اليهود والنصارى والصابئة فإنّ لهم الحقّ فيها كما للمسلمين ، يرى الإمام (عليه السلام) الفقر كارثة اجتماعية مدمّرة يجب القضاء عليه بجميع الوسائل وقد اثر عنه أنّه لو كان رجلا لأجهز عليه .

من المناهج في السياسية المالية التي انتهجها الإمام (عليه السلام) في حكومته توزيع الأموال التي تجبى للخزينة المركزية حين وصولها فكان يبادر إلى إنفاقها على مستحقّيها والجهات المختصّة كتعمير الأراضي وإصلاح الري الأمر الذي يعود على البلاد بالفائدة وكانت هذه سيرته ومنهجه ؛ ويقول الرواة : إنّ ابن النباح وهو أمين بيت المال جاءه وقال : يا أمير المؤمنين امتلأ بيت المال من الصفراء والبيضاء فقال (عليه السلام) : الله أكبر وقام متوكّئا على ابن النباح فلمّا انتهى إلى بيت المال قال :

هذا جناي وخياره فيه          وكلّ جان يده إلى فيه

 ثمّ أمر الإمام (عليه السلام) باتباع الكوفة  فحضروا ووزّع جميع ما في بيت المال وهو يقول : يا صفراء! ويا بيضاء! غرّي غيري ولم يبق فيه دينارا ولا درهما ثمّ أمر بنضحه وصلّى فيه ركعتين وورد إليه مال فقسّمه ففضل منه رغيف فقسّمه سبعة أقسام وأعطاها لهم كما وردت إليه زقاق من عسل فقسّمه عليهم ثمّ جمع الأيتام فجعل يطعمهم ما بقي في الزقاق من عسل.

لقد كانت هذه سيرة إمام الحقّ ورائد العدل في الأموال التي تجبى للخزينة المركزية ثمّ لا يستأثر بأي شيء منها لا هو ولا أهل بيته ، وانتهج الإمام (عليه السلام) طريقة خاصّة في العطاء وهي التسوية بين المسلمين فلم يميّز قوما على قوم ولا فئة على فئة وقد جرت له هذه السياسة الأزمات وخلقت له المصاعب فقد فسد عليه جيشه وتنكّرت له الوجوه والأعيان وناهضته الرأسمالية القرشية التي استأثرت بأموال المسلمين في عهد الخلفاء ، وقد خالف الإمام (عليه السلام) بذلك سياسة عمر التي بنيت على التفاوت بين المسلمين في العطاء فقد فضّل البدريّين على غيرهم وفضّل الأنصار على غيرهم وبذلك فقد أوجد الطبقيّة والرأسمالية بين المسلمين .

لقد ألغى الإمام هذه السياسة إلغاء تامّا وساوى بين المسلمين كما كان يفعل رسول الله (صلى الله عليه واله) ولمّا مني جيش الإمام (عليه السلام) بالانحلال والتخاذل واتّجهوا صوب معاوية سارع ابن عباس نحو الإمام (عليه السلام) فعرض عليه حالة جيشه وما يصلحه قائلا : يا أمير المؤمنين فضّل العرب على العجم وفضّل قريشا على سائر العرب ، فرمقه الإمام بطرفه وردّ عليه قائلا : أتأمرونّي أن أطلب النّصر بالجور؟ ولو كان المال لي لسويت بينهم فكيف وإنّما المال مال الله .

لقد تبنّى هذا العملاق العظيم مصالح البؤساء والمحرومين وآثرهم على كلّ شيء فمن مظاهر عدله في مساواته أنّ سيّدة قرشية وفدت عليه طالبة منه زيادة مرتبها فلمّا انتهت إلى الكوفة لم تهتد إلى محل إقامته فسألت سيّدة عنه وطلبت منها أن تأتي معها لتدلّها عليه وسارت معها السيّدة فسألتها القرشية عن مرتبها فأخبرتها به وإذا هو يساوي مرتبها وسألتها عن هويّتها فأخبرتها أنّها أعجمية ، فلمّا انتهت إلى الجامع الأعظم الذي يقيم فيه الإمام أمسكت بها القرشية ولمّا انتهت إلى الإمام أخذت تصيح : أمن العدل يا ابن أبي طالب أن تساوي بيني وبين هذه الأعجمية؟ فالتاع الإمام منها وأخذ قبضة من التراب وجعل يقلّبها بيده وهو يقول : لم يك بعض هذا التّراب أفضل من بعض وتلا قوله تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات: 13] ، لقد أدّت هذه السياسة المشرقة التي انتهجها الإمام إلى إجماع القوى المنحرفة والباغية على الاطاحة بحكومته وشلّ فعاليّاتها.

يقول المدائني : إنّ من أهمّ الأسباب التي أدّت إلى تخاذل العرب عن الإمام اتّباعه لمبدإ المساواة حيث كان لا يفضّل شريفا على مشروف في العطاء ولا عربيا على أعجمي.

إنّ الإنسانية على ما جربت من تجارب وبلغت من رقي وإبداع في الأنظمة الاقتصادية التي تسير عليها الدولة فإنّها لم تستطع بحال من الأحوال أن تنشئ أو تقيم مثل هذا النظام .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1958
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2155
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2150
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2101
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1644
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1200
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1106
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1119
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1117
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 753
التاريخ: 18 / 5 / 2016 606
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 791
التاريخ: 12 / 6 / 2016 620

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .