جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 21 / 8 / 2016 200
التاريخ: 21 / 8 / 2016 187
التاريخ: 4 / 4 / 2016 273
التاريخ: 19 / 10 / 2015 330
هل أنّ الموتى واقعاً لا يدركون ؟  
  
373   02:12 مساءاً   التاريخ: 7 / 4 / 2016
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الأمثل
الجزء والصفحة : ج11 ، ص53-54 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 552
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 503
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 512
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 505

قال تعالى : {وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ (19) وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ (20) وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ (21) وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ (22) إِنْ أَنْتَ إِلَّا نَذِيرٌ} [فاطر : 19 - 23] .

من ملاحظة ما ورد في الآيات أعلاه ، يطرح هنا سؤالان :

الأوّل : كيف يقول تعالى في القرآن الكريم مخاطباً الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) : {وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ }  ؟ مع أنّه جاء في الحديث المعروف أنّ الرّسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) أمر يوم بدر بأربعة وعشرين رجلا من صناديد قريش فقذفوا في طويّ من أطواء بدر خبيث مخبّث ، وكان إذا ظهر على قوم أقام بالعرصة ثلاث ليال فلمّا كان ببدر اليوم الثالث أمر براحلته ، فشدّ عليها رحلها ثمّ مشى واتّبعه أصحابه وقالوا : ما نراه ينطلق إلاّ لبعض حاجته ، حتّى قام على شفة الركي مجفل يناديهم بأسمائهم وأسماء آبائهم : يافلان بن فلان ويافلان بن فلان أيسّركم أنّكم أطعتم الله ورسوله؟ فإنّا قد وجدنا ما وعدنا ربّنا حقّاً فهل وجدتم ما وعد ربّكم حقّاً؟ قال : فقال عمر : يا رسول الله ما تكلّم من أجساد لا أرواح لها ؟ فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «والذي نفس محمّد بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم» (1).

أو ما ورد في آداب دفن الموتى من تلقينهم عقائد الحقّ.

فكيف يمكن التوفيق بين هذه الاُمور والآيات مورد البحث أعلاه.

يتّضح الجواب على هذا السؤال إذا أخذنا بنظر الإعتبار ما يلي : إنّ الحديث في الآيات كان حول عدم إدراك الموتى بالشكل الطبيعي والإعتيادي ، أمّا الرواية التي ذكرناها أو تلقين الميّت فإنّما ترتبط بظروف خاصّة وغير عاديّة ، حيث أنّ الله سبحانه مكّن حديث الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في تلك الحالة من الوصول إلى أسماع الموتى.

وبتعبير آخر فإنّ الإنسان في عالم البرزخ ينقطع إرتباطه مع عالم الدنيا ، إلاّ في الموارد التي يأذن الله فيها أن يوصل هذا الإرتباط ، ولذا فإنّنا لا نستطيع عادةً الإتّصال بالموتى في الظروف العادية.

السؤال الآخر : هو إذا كان حديثنا غير بالغ أسماع الموتى فما معنى لسلامنا على الرّسول الأكرم والأئمّة (عليهم السلام) والتوسّل بهم ، وزيارة قبورهم ، وطلب الشفاعة منهم عند الله؟ وقد إستندت جماعة من الوهّابيين المعروفين بجمودهم الفكري على هذا التوهّم الباطل ، وبالتمسّك بظواهر الآيات القرآنية ، دون الإهتمام بمحتواها العميق ، أو الإلتفات إلى الأحاديث الشريفة الكثيرة الواردة في هذا المجال ، سعوا إلى نفي وردّ مفهوم «التوسّل» وإثبات بطلانه.

الجواب على هذا السؤال أيضاً يتّضح ممّا ذكرناه كمقدّمة في الإجابة على السؤال الأوّل ، من أنّ التعامل مع الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وأولياء الله يختلف عنه مع الآخرين ، فهؤلاء كالشهداء (بل إنّهم يحتّلون الصفّ الأوّل أمام الشهداء) وهم أحياء وخالدون ، وهم مصداق لقوله : {أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } [آل عمران : 169] ، وبأمر من الله فإنّهم يحتفظون بإرتباطهم بهذا العالم ، كما أنّهم يستطيعون وهم في هذه الدنيا أن يتّصلوا بالموتى ـ كما في حالة قتلى بدر ـ .

إستناداً إلى ذلك نقرأ في روايات كثيرة وردت في كتب الفريقين أنّ الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمّة (عليهم السلام) يسمعون سلام من يسلّم عليهم سواء كان قريباً أو بعيداً ، بل إنّ أعمال الاُمّة تعرض عليهم (2).

الجدير بالملاحظة أنّنا مأمورون بالسلام على الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في التشهّد الأخير للصلوات اليومية ، وهذا إعتقاد المسلمين عامّة ، أعمّ من كونهم شيعة أو سنّة ، فكيف يمكن مخاطبة من لا يمكنه السماع أصلا؟

كذلك وردت روايات متعدّدة في صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة ، عن الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أنّه قال : «لقّنوا موتاكم لا إله إلاّ الله» (3).

كذلك وردت الإشارة في نهج البلاغة إلى مسألة الإرتباط مع أرواح الموتى ، فعندما كان أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه قال راجعاً من صفّين أشرف على القبور بظاهر الكوفة : «يا أهل الديار الموحشة . . . إلى أن قال : أما لو أُذن لهم في الكلام لأخبروكم أنّ خير الزاد التقوى» (4).

_________________________

1. تفسير «روح البيان» ذيل الآيات مورد البحث : وورد هذا الحديث أيضاً في صحيح البخاري بتفاوت يسير (صحيح البخاري ، الجزء الخامس ، ص97 باب قتل أبي جهل).

2. كشف الإرتياب ، ص109 ـ كذلك فقد أشرنا إلى روايات (عرض الأعمال) عند تفسير الآية (105) من سورة التوبة ـ

3. صحيح مسلم ،  ج2 ، ص631 ، ح1و2 ، (كتاب الجنائز )

4. نهج البلاغة ، الكلمات القصار ، جملة 130.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1922
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1259
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1362
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1201
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1618
شبهات وردود

التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 721
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 891
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 770
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 750
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 585
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 625
التاريخ: 25 / 11 / 2015 504
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 653

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .