جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 5 / 10 / 2017 221
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 709
التاريخ: 29 / 4 / 2016 589
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 743
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 959
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1003
التاريخ: 21 / 12 / 2015 974
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1016
وداع الحسين لعياله  
  
735   03:58 مساءاً   التاريخ: 29 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج3, ص283-287.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / 3 / 2016 673
التاريخ: 18 / 10 / 2015 706
التاريخ: 29 / 3 / 2016 654
التاريخ: 28 / 3 / 2016 587

قفل الامام راجعا الى عياله ليودعهم الوداع الأخير وجراحاته تتفجر دما وقد أوصى حرم الرسالة وعقائل الوحي بلبس الأزر والاستعداد للبلاء وأمرهن بالخلود الى الصبر والتسليم لقضاء اللّه قائلا : استعدوا للبلاء واعلموا ان اللّه تعالى حاميكم وحافظكم وسينجيكم من شر الأعداء ويجعل عاقبة امركم الى خير ويعذب عدوكم بأنواع العذاب ويعوضكم عن هذه البلية بأنواع النعم والكرامة فلا تشكوا ولا تقولوا بألسنتكم ما ينقص قدركم ، تزول الدول وتذهب الممالك وتفنى الحضارات وهذا الايمان الذي لا حد له أحق بالبقاء واجدر بالخلود من كل كائن في هذه الحياة أي نفس تطيق مثل هذه الكوارث وتستقبلها برباطة جأش ورضا وتسليم لأمر اللّه انه ليس هناك غير الحسين أمل الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله) وريحانته والصورة الكاملة التي تحكيه ، وذابت أسى ارواح بنات الرسول (صلى الله عليه واله) حينما رأين الامام بتلك الحالة يتعلقن به يودعنه وقد وجلت منهن القلوب واختطف الرعب الوانهن والتاع الامام حينما نظر إليهن وقد سرت الرعدة بأوصالهن يقول الامام كاشف الغطاء :

من ذا الذي يقتدر أن يصور لك الحسين (عليه السلام) وقد تلاطمت امواج البلاء حوله وصبت عليه المصائب من كل جانب وفي تلك الحال عزم على توديع العيال ومن بقي من الأطفال فاقترب من السرادق المضروب على حرائر النبوة وبنات علي والزهراء (عليه السلام) فخرجت المخدرات كسرب القطا المذعورة فاحطن به وهو سابح بدمائه فهل تستطيع أن تتصور حالهن وحال الحسين في ذلك الموقف الرهيب ولا يتفطر قلبك ولا يطيش لبك ولا تجري دمعتك.

لقد كانت محنة الامام في توديعه لعياله من أقسى وأشق ما عاناه من المحن والخطوب فقد لطمن بنات رسول اللّه (صلى الله عليه واله) وجوههن وارتفعت اصواتهن بالبكاء والعويل وهن يندبن جدهن الرسول (صلى الله عليه واله) والقين بأنفسهن عليه لوداعه وقد اثر ذلك المنظر المريع في نفس الامام بما لا يعلم بمداه الا اللّه ، ونادى الرجز الخبيث عمر بن سعد بقواته المسلحة يحرضها على الهجوم على الامام قائلا : اهجموا عليه ما دام مشغولا بنفسه وحرمه فو اللّه ان فرغ لكم لا تمتاز ميمنتكم عن ميسرتكم ، وحمل عليه الأخباث فجعلوا يرمونه بالسهام وتخالفت السهام بين اطناب المخيم وأصاب بعضها ازر بعض النساء فذعرن ودخلن الخيمة وخرج بقية اللّه في الأرض كالليث الغضبان على اولئك الممسوخين فجعل يحصد رؤوسهم الخبيثة بسيفه وكانت السهام تأخذه يمينا وشمالا وهو يتقيها بصدره ونحره ومن بين تلك السهام التي فتكت به:

1 ـ سهم اصاب فمه الطاهر فتفجر دمه الشريف فوضع يده تحت الجرح فلما امتلأت دما رفعه إلى السماء وجعل يخاطب اللّه تعالى قائلا : اللهم ان هذا فيك قليل .

2 ـ سهم أصاب جبهته الشريفة المشرقة بنور النبوة والامامة رماه به ابو الحتوف الجعفي فانتزعه وقد تفجر دمه الشريف فرفع يديه بالدعاء على السفكة المجرمين قائلا : اللهم انك ترى ما أنا فيه من عبادك العصاة اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تذر على وجه الأرض منهم أحدا ولا تغفر لهم أبدا وصاح بالجيش : يا أمة السوء بئسما خلفتم محمدا في عترته أما انكم لا تقتلون رجلا بعدي فتهابون قتله بل يهون عليكم ذلك عند قتلكم اياي وأيم اللّه اني لأرجو أن يكرمني اللّه بالشهادة ثم ينتقم لي منكم من حيث لا تشعرون .

لقد كان جزاء الرسول (صلى الله عليه واله) الذي انقذهم من حياة البؤس والشقاء أن عدوا على ذريته فسفكوا دماءهم واقترفوا منهم ما تقشعر منه الجلود وتندى له الوجوه ، وقد استجاب اللّه دعاء الامام فأنتقم له من اعدائه المجرمين فلم يلبثوا قليلا حتى اجتاحتهم الفتن والعواصف فقد هب الثائر العظيم المختار طالبا بدم الامام فأخذ يطاردهم ويلاحقهم وقد هربوا في البيداء وشرطة المختار تطاردهم حتى أباد الكثيرين منهم يقول الزهري لم يبق من قتلة الحسين أحد الا عوقب اما بالقتل أو العمى أو سواد الوجه او زوال الملك في مدة يسيرة .

3 ـ وهو من أعظم السهام التي فتكت بالامام ، يقول المؤرخون : ان الامام وقف ليستريح بعد ما اعياه نزيف الدماء فرماه وغد بحجر أصاب جبهته الشريفة فسالت الدماء على وجهه فأخذ الثوب ليمسح الدم عن عينيه فرماه رجس بسهم محدد له ثلاث شعب فوقع على قلبه الشريف الذي يحمل العطف والحنان لجميع الناس فعند ذلك أيقن بدنو الأجل المحتوم منه فشخص ببصره نحو السماء وهو يقول : بسم اللّه وباللّه وعلى ملة رسول اللّه (صلى الله عليه واله) ، الهي انك تعلم انهم يقتلون رجلا ليس على وجه الأرض ابن بنت نبي غيري ؛ وأخرج السهم من قفاه فانبعث الدم كالميزاب فأخذ يتلقاه بيديه فلما امتلأنا رمى به نحو السماء وهو يقول : هون ما نزل بي أنه بعين اللّه ، وأخذ الامام من دمه الشريف فلطخ به وجهه ولحيته وهو بتلك الهيبة التي تحكى هيبة الأنبياء واندفع يقول : هكذا اكون حتى القى اللّه وجدي رسول اللّه (صلى الله عليه واله) وأنا مخصب بدمي .

4 ـ رماه الحصين بن نمير بسهم أصاب فمه الشريف فتفجر دما فجعل يتلقى الدم بيده ويرمي به نحو السماء وهو يدعو على الجناة المجرمين قائلا : اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تذر على الأرض منهم أحدا .

وتكاثرت عليه السهام حتى صار جسده الشريف قطعة منها ؛ وقد أجهده نزيف الدماء واعياه العطش فجلس على الأرض وهو ينأ برقبته من شدة الآلام فحمل عليه وهو بتلك الحالة الرجس الخبيث مالك  ابن النسر فشتمه وعلاه بالسيف وكان عليه برنس فامتلأ دما فرمقه الامام بطرفه ودعا عليه قائلا : لا اكلت بيمينك ولا شربت وحشرك اللّه مع الظالمين ، والقى البرنس واعتم على القلنسوة  فأسرع الباغي الى البرنس فأخذه وقد شلت يداه .

وكان مسلم بن رباح هو آخر من بقي من أصحاب الامام وكان معه وقد أصاب الامام سهم في وجهه الشريف فجلس على الأرض وانتزعه وقد تفجر دمه ولم تكن به طاقة فقال لابن رباح :

ادن يديك من هذا الدم ، فوضع ابن رباح يديه تحت الجرح فلما امتلأنا دما قال له : اسكبه في يدي ، فسكبه في يديه فرفعهما نحو السماء وجعل يخاطب اللّه تعالى قائلا : اللهم اطلب بدم ابن بنت نبيك ، ورمى بدمه الشريف نحو السماء فلم تقع منه قطرة واحدة الى الأرض فيما يقول ابن رباح .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2952
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2754
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2885
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2670
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2775
شبهات وردود

التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 1521
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1686
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1844
التاريخ: 18 / 3 / 2016 1587
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1367
التاريخ: 17 / 7 / 2016 912
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1172
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 1201

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .