جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 11 / 2017 277
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1010
التاريخ: 14 / 10 / 2015 741
التاريخ: 20 / 10 / 2015 732
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 1033
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1501
التاريخ: 11 / 3 / 2016 905
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1069
الرّحمة الإِلهية الخاصة والعامّة  
  
991   10:40 صباحاً   التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج1 ,ص30


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1100
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1010
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1036
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1074

 المشهور بين جماعة من المفسّرين أنّ صفة (الرحمن) تشير إلى الرحمة الإِلهية العامة، وهي تشمل الأولياء والأعداء، والمؤمنين والكافرين، والمحسنين والمسيئين، فرحمته تعمّ المخلوقات، وخوان فضله ممدود أمام جميع الموجودات، وكلّ العباد يتمتعون بموهبة الحياة، وينالون حظهم من مائدة نعمه اللامتناهية. وهذه هي رحمته العامة الشاملة لعالم الوجود كافة وما تسبّح فيه من كائنات.

وصفة (الرحيم) إشارة إلى رحمته الخاصة بعباده الصالحين المطيعين، قد استحقوها بإيمانهم وعملهم الصالح، وَحَرُمَ منها المنحرفون والمجرمون.

الأمر الذي يشير إلى هذا المعنى أنّ صفة (الرحمن) ذكرت بصورة مطلقة في القرآن الكريم ممّا يدل على عموميتها، لكنّ صفة (الرحيم) ذكرت أحياناً مقيّدة، لدلالتها الخاصة، كقوله تعالى { وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا } [الأحزاب: 43] وأحياناً اُخرى مطلقة

كما في هذه السّورة.

وفي رواية عن الإِمام جعفر بن محمّد الصادق(عليه السلام) قَالَ: «وَالله إلهُ كُلِّ شَيْء الرَّحْمنُ بِجَمِيعِ خَلْقِهِ، الرَّحِيمُ بِالْمُؤْمِنينَ خَاصَّةً»(1).

من جهة اُخرى، كلمة (الرحمن) اعتبروها صيغة مبالغة، ولذلك كانت دليلا آخر على عمومية رحمته. واعتبروا (الرحيم) صفة مشبّهة تدلّ على الدوام والثبات، وهي خاصة بالمؤمنين.

وثمّة دليل آخر، هو إنّ (الرحمن) من الأسماء الخاصة بالله، ولا تستعمل لغيره، بينما (الرحيم) صفة تنسب لله ولعباده. فالقرآن وصف بها الرّسول الكريم، حيث قال: { عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } [التوبة: 128، 129] وإلى هذا المعنى أشار الإِمام الصادق(عليه السلام)، فيما روي عنه: (اَلرَّحْمنُ إِسْمٌ خَاصٌّ بصِفَة عَامَّة، وَالرَّحيمُ عَامٌّ بِصِفَة خَاصَّة»(1).

ومع كل هذا، نجد كلمة (الرحيم) تستعمل أحياناً كوصف عام. وهذا يعني أن التمييز المذكور بين الكلمتين إنما هو في جذور كل منهما، ولا يخلو من استثناء.

في دعاء عرفة ـ المنقول عن الحسين بن علي(عليه السلام) ـ وردت عبارة: «يَا رَحْمنَ الدُّنْيِا وَالاْخِرَةِ وَرَحِيمَهُمَا»(2).

نختتم هذا الموضوع بحديث عميق المعنى، عن رَسُولِ اللهِ(صلى الله عليه وآله وسلم) قَالَ: «إِنَّ للهِ عَزَّ وَجَلّ مائَةَ رَحْمَة، وَإِنَّهُ أَنْزَلَ مِنْهَا واحِدَةً إِلَى الأَرْضِ، فَقَسَّمَهَا بَيْنَ خَلْقِهِ، بِهَا يَتَعَاطَفُونَ وَيَتَرَاحَمُونَ، وَأَخَّرَ تِسْعاً وَتِسْعِينَ لِنَفْسِهِ يَرْحَمُ بِهَا عِبَادَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»(3).

______________________


1. توحيد الصدوق ،ومعاني الاخبار ،نقلا عن تفسير الميزان ،واصول الكافي ،ج1 ،ص114 .

2. تفسير مجمع البيان ،ج1 ،ص21،ومصباح الكفعمي ،ص317 .

3. اصول الكافي ،ج2،ص557 ،ح6 ،ووسائل الشيعة ،ج8 ،ص41 ،ح10057 .

4. تفسير مجمع البيان ج1،ص21 ،وتفسير الصافي ،ج1 ،ص82 .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 2636
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2735
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2697
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2973
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3715
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1591
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 1595
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1812
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1661

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .