English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 19 / كانون الثاني / 2015 1629
التاريخ: 5 / 7 / 2017 1221
التاريخ: 9 / 4 / 2016 1519
التاريخ: 9 / 10 / 2017 1167
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2465
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2563
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2490
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2577
حكومة عثمان  
  
1639   09:47 صباحاً   التاريخ: 22 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج1, ص335-336.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25 / 3 / 2016 1596
التاريخ: 22 / 3 / 2016 1596
التاريخ: 22 / 3 / 2016 1472
التاريخ: 28 / 3 / 2016 1555

استقبل المسلمون خلافة عثمان بكثير من القلق والوجوم والاضطراب وفزعت القوى الخيّرة وخافت على دينها واعتبرت فوز الاُمويِّين بالحكم انتصاراً للقوى المناهضة للإسلام ؛ ويرى دوزي : إنّ انتصار الاُمويِّين إنما هو انتصار للجماعة التي كانت تضمر العداء للإسلام ، وتحقق ما خشيه المسلمون وخافوه فإنه لم يمضِ قليل من الوقت حتّى جهدت حكومة عثمان على مملاة القرشيين ومصانعة الوجوه والأعيان ومنحهم الامتيازات الخاصة وتسليطهم على فيء المسلمين وخراجهم والتلاعب باقتصاد الدولة ومنح الوظائف العالية لبني اُميّة وآل أبي معيط وغيرهم من الذين لا يرجون لله وقاراً حتّى سادت الفوضى وعمّت الفتن جميع أرجاء البلاد ، وعلى أي حال فإنّ عثمان حينما فرضه ابن عوف خليفة على المسلمين حفّت به بنو اُميّة وسائر القبائل القرشية وهم يعلنون الدعم الكامل لحكومته ويهتفون بحياته وجاؤوا به يزفّونه إلى مسجد رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ليعلن سياسة دولته وموقفها تجاه القضايا الداخلية والخارجية ؛ واعتلى أعواد المنبر فجلس في الموضع الذي كان يجلس فيه رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ولم يجلس فيه أبو بكر وعمر وإنما كان يجلس أبو بكر دونه بمرقاة وعمر كان يجلس دونه بمرقاة وتكلم الناس في ذلك فقال بعضهم : اليوم وُلد الشرّ ، واتّجهت الناس بقلوبها ومشاعرها لتسمع الخطاب السياسي الذي يلقيه عثمان إلاّ إنّه حينما نظر إلى الجماهير ارتجّ عليه فلم يدرِ ما يقول وجهد نفسه فتكلم بهذه الكلمات المضطربة التي لم تلق أي أضواء على سياسته فقد قال : أما بعد فإنّ أول مركب صعب وما كنا خطباء وسيعلم الله وإنّ امرأً ليس بينه وبين آدم إلاّ أب ميت لموعوظ ؛ ونزل عن المنبر وهو وجل القلب مصفرّ الوجه فجعل الناس ينظر بعضهم إلى بعض وهم يهزؤون ويسخرون ، ولا بدّ لنا من الإلمام بمظاهر شخصيته والوقوف على اتجاهاته السياسية كما لابد من التأمل في الأحداث التي رافقت حكومته والتي كان لها التأثير المباشر في كثير من الفتن والخطوب التي مُني بها العالم الإسلامي ونحن لا نجد بُداً من عرض ذلك ؛ لأنّ دراسة هذه الأحداث تلقى الأضواء على حياة الإمام الحسين (عليه السلام) ويكشف لنا كثيراً من جوانب كارثة كربلاء التي جاءت نتيجة حتمية لتلك الأحداث التي لعبت دورها الخطير في تغيير مناحي العقيدة الإسلاميّة.

شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 4847
التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 4953
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4472
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4610
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3150
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3005
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2932
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3120

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .