جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 5987) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 278
التاريخ: 18 / 3 / 2016 139
التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 207
التاريخ: 22 / 10 / 2015 208
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 437
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 310
التاريخ: 18 / 10 / 2015 274
التاريخ: 3 / 12 / 2015 265
[تسمية الامام الحسين]  
  
173   09:48 صباحاً   التاريخ: 17 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج1ص30-32.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 259
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 216
التاريخ: 17 / 3 / 2016 152
التاريخ: 17 / 3 / 2016 153

سمّاه النبي (صلّى الله عليه وآله) حسيناً كما سمّى أخاه حسناً يقول المؤرّخون : لم تكن العرب في جاهليتها تعرف هذين الاسمين حتّى تسمّي أبناءهما بهما ، وإنّما سمّاهما النبي (صلّى الله عليه وآله) بهما بوحي من السماء ؛ وقد صار هذا الاسم الشريف علماً لتلك الذات العظيمة التي فجّرت الوعي والإيمان في الأرض ، واستوعب ذكرها جميع لغات العالم ، وهام الناس بحبّها حتّى صارت عندهم شعاراً مقدّساً لجميع المثُل العليا ، وشعاراً لكل تضحية تقوم على الحقّ والعدل.

حفلت بعض مصادر التاريخ والأخبار بصور مختلفة لتسمية الإمام الحسين (عليه السّلام) لا تخلو من التكلّف والانتحال ، وهي :

1 ـ ما رواه هانئ بن هانئ ، عن علي (عليه السّلام) قال : لمّا ولد الحسن جاء رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقال : أروني ابني ما سمّيتموه؟ قلت : سمّيته حرباً.

قال : بل هو حسن ؛ فلمّا ولِد الحسين قال : أروني ابني ما سمّيتموه؟ قلتُ : سمّيته حرباً ؛ قال : بل هو حسين ؛ فلمّا ولِد الثالث جاء النبي (صلى الله عليه وآله) فقال : أروني ابني ما سمّيتموه؟ قلت : حرباً. فقال : بل هو محسن ، وهذه الرواية لا نصيب لها من الصحة وذلك :

أ ـ إنّ سيرة أهل البيت (عليهم السّلام) قامت على الالتزام بحرفية الإسلام وعدم الشذوذ عن أيّ بند من أحكامه ، وقد كره الإسلام تسمية الأبناء بأسماء الجاهليّة التي هي رمز للتأخّر والانحطاط الفكري ، مضافاً إلى أنّ هذا الاسم علم لجد الاُسرة الاُمويّة التي تمثّل القوى الحاقدة على الإسلام والباغية عليه ، فكيف يسمّي الإمام أبناءه به؟!

ب ـ إنّ إعراض النبي (صلّى الله عليه وآله) عن تسمية سبطه الأوّل به ممّا يوجب ردع الإمام عن تسمية بقية أبنائه به.

ج ـ إنّ المحسن باتّفاق المؤرّخين لم يولد في حياة الرسول (صلّى الله عليه وآله) ، وإنّما ولِد بعد حياته بقليل ، وهذا مما يؤكّد انتحال الرواية وعدم صحتها.

2 ـ روى أحمد بن حنبل بسنده عن الإمام علي (عليه السّلام) قال : لمّا ولِد لي الحسن سمّيته باسم عمّي حمزة ، ولمّا ولِد الحسين سمّيته باسم أخي جعفر ، فدعاني رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فقال : إنّ الله قد أمرني أن أغيّر اسم هذين ؛ فسمّاهما حسناً وحسيناً ، وهذه الرواية كسابقتها في الضعف ؛ فإنّ تسمية السبطين بهذين الاسمين وقعت عقيب ولادتهما حسب ما ذهب إليه المشهور ، ولم يذهب أحد إلى ما ذكره أحمد.

3 ـ روى الطبراني بسنده عن الإمام علي (عليه السّلام) أنه قال : لمّا ولِد الحسين سمّيته باسم أخي جعفر ، فدعاني رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وأمرني أن أسمّيه حسيناً ، وهذه الرواية تضارع الروايتين في ضعفها ؛ فإنّ الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) لم يسبق رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في تسمية سبطه وريحانته ، وهو الذي أسماه بذلك حسب ما ذهب إليه المشهور وأجمعت عليه روايات أهل البيت (عليهم السّلام) .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1004
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 908
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 966
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 983
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 849
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 440
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 345
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 329
التاريخ: 21 / 7 / 2016 237

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .