جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 5987) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 5 / 2016 132
التاريخ: 9 / 4 / 2016 136
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 243
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 228
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 303
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 311
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 332
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 396
مصير الرأس العظيم  
  
202   09:50 صباحاً   التاريخ: 17 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج3, ص430-436.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / 3 / 2016 169
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 217
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 243
التاريخ: 29 / 3 / 2016 138

انطوت السنون والاجيال والناس يتساءلون بلهفة أين دفن رأس الحسين؟ بعد ما أصبح جسده الطاهر مزارا في كربلاء يطيف به الناس متفقين ومختلفين وقد كثرت أقوال المؤرخين في المكان الذي حظي به وهذه بعضها :

1 ـ في كربلاء : المشهور عند الشيعة الامامية ان الرأس العظيم اعيد الى كربلاء ودفن مع الجسد الطاهر وقد ذكر السيد رضي الدين علي بن طاوس ان عمل الطائفة على ذلك وممن نص على ذلك المجلسي وابن نما كما اشتهر ذلك عند فريق كبير من علماء السنة منهم الشبراوي  وابن الجوزي والبيروني والقزويني وغيرهم ومما لا شبهة فيه ان علماء الشيعة الامامية معنيون بالاهتمام والبحث عن هذه الجهة اكثر من غيرهم فهم ادرى بواقع الحال واكثر وقوفا عليه من أي باحث آخر.

أما كيفية نقل الرؤوس الشريفة الى كربلاء ودفنها مع الاجساد الطاهرة ففيما نحسب انه يحتمل أحد أمرين :

الأول ـ ان الامام زين العابدين التمس من يزيد أن يسمح له بذلك فاجابه إليه وقد اخذ يزيد يتطلب مرضاة الامام بعد ان نقم عليه المسلمون وكرهوا خلافته وعلى هذا فيطرح ما روي ان الامام (عليه السلام) لما طلب منه ان يريه وجه أبيه فلم يجبه إلى ذلك ويحتمل انه أجابه إليه بعد رفضه.

الثاني ـ ان الامام زين العابدين طلب من حاكم المدينة حينما حملت إليه الرؤوس أن يواريها مع الأجسام فأجابه الى ذلك فأخذها ورجع الى كربلاء وواراها مع الاجساد الطاهرة.

2 ـ في البقيع : ذهب فريق من المؤرخين الى ان الرأس الشريف دفنه حاكم المدينة في البقيع الى جانب أمه (عليه السلام) .

3 ـ في النجف : اثرت مجموعة من الاخبار عن الامام الصادق (عليه السلام) تنص على أن الرأس الشريف دفن في الغري وهذه بعضها :

1 ـ روى عمرو بن طلحة قال : قال لي أبو عبد اللّه (عليه السلام) : وهو بالحيرة أما تريد ما وعدتك قلت : بلى ـ يعني الذهاب الى قبر امير المؤمنين (عليه السلام) - قال فركب وركب اسماعيل وركبت معهما حتى اذا جاز الثوية وكان بين الحيرة والنجف عند ذكوات بيض نزل ونزل اسماعيل ونزلت معهما فصلى وصلى اسماعيل وصليت فقال لإسماعيل : قم فسلم على جدك الحسين فقلت جعلت فداك أليس الحسين بكربلاء؟ فقال : نعم ولكن لما حمل رأسه سرقه مولى لنا فدفنه بجنب أمير المؤمنين .

2 ـ روى ابان بن تغلب قال : كنت مع أبي عبد اللّه (عليه السلام) فمر بظهر الكوفة فصلى ركعتين ثم تقدم قليلا فصلى ركعتين ثم سار قليلا فنزل فصلى ركعتين ثم قال هذا موضع قبر امير المؤمنين قلت : والموضعين اللذين صليت فيهما قال : موضع رأس الحسين وموضع منزل القائم .

3 ـ روى علي بن اسباط بسنده قال : قال ابو عبد اللّه (عليه السلام) : إنك اذا أتيت الغري رأيت قبرين قبرا كبيرا وقبرا صغيرا اما الكبير فقبر امير المؤمنين (عليه السلام) وأما الصغير فرأس الحسين (عليه السلام) .

هذه بعض الأخبار التي تصرح بأن الرأس الشريف قد دفن في الغري ولكن التعبير في بعضها بأنه موضع الرأس لا يدل على أنه قد دفن فيه.

4 ـ في دمشق : ذهب جمهور من المؤرخين الى أن الرأس الشريف قد دفن في دمشق وقد اختلفوا في المكان الذي حظي به وهذه بعض الأقوال :

أ ـ ذفن في حائط بدمشق .

ب ـ في دار الامارة .

ج ـ في المقبرة  .

د ـ في داخل باب الفراديس ويعرف بمسجد الرأس .

ه‍ ـ في جامع دمشق ؛ وهناك أقوال أخر غير هذه .

5 ـ في فارس : ذكر ذلك احمد عطية وهو قول شاذ لم يذكره أحد من المؤرخين.

6 ـ في مصر : وذهب بعض المؤرخين إلى أن الرأس الشريف قد حظيت به القاهرة أما كيفية نقله لها ففيها قولان :

1 ـ ما ذكره الشعراني أن العقيلة زينب (عليه السلام) نقلته الى مصر ودفنته فيه وهذا القول شاذ لا يعول عليه.

2 ـ ما أفاده المقريزي انه نقل من عسقلان إلى مصر سنة 548هـ في اليوم العاشر من شهر جمادى الآخرة وقد نقله سيف المملكة مع القاضي المؤتمن بن مسكين وجرى له استقبال ضخم .

هذه بعض الأقوال التي ذكرت في مواراة الرأس العظيم وقد شيد في اغلبها مزار يطوف به المسلمون وهو من مواضع الاعتزاز والفخر لكل بلد حظي بهذه النسبة.

وعلى أي حال فالحسين قائم في عواطف الناس وقلوبهم ففي اعماق النفوس قبره وذكره فهو اسمى صورة قدسها الناس في جميع الأحقاب والآباد.

وقد سئل أبو بكر الآلوسي عن موضع رأس الحسين فقال :

لا تطلبوا رأس الحسين           بشرق أرض أو بغرب

ودعوا الجميع وعرجوا                    نحوي فمشهده بقلبي

وقال الحاج مهدي الفلوجي :

لا تطلبوا رأس الحسين فانه      لا في حمى ثاو ولا في واد

لكنما صفو الولاء يدلكم                     في أنه المقبور وسط فؤادي

لقد احتل الامام الحسين (عليه السلام) مشاعر الناس وثوى في أفئدتهم فهاموا في حبه وتقديسه وقد فجعوا بما جرى عليه من عظيم الرزايا والخطوب وظلت رزيته تنخر في القلوب وتذوب النفوس من هولها أسى وحزنا وهم يحجون لكل مرقد يحمل شرف الانتساب بأنه مرقد رأس الامام (عليه السلام) وقد ازدحم المرقد العظيم بالقاهرة بالزائرين وهم يتبركون به ويعدون زيارته من أفضل الطاعات والقربات إلى اللّه تعالى.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 678
التاريخ: 8 / 12 / 2015 898
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1019
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1003
التاريخ: 8 / 12 / 2015 788
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 455
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 534
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 497
التاريخ: 13 / 12 / 2015 417

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .