جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 5987) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 8 / 2016 99
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 303
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 188
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 202
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 293
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 298
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 291
التاريخ: 22 / 12 / 2015 279
[حديث النبي (صلى الله عليه واله) في حق سبطيه]  
  
162   11:51 صباحاً   التاريخ: 16 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج1, ص85-91.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 197
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 231
التاريخ: 19 / 10 / 2015 191
التاريخ: 16 / 3 / 2016 146

حفلت مصادر السيرة النبويّة والأحاديث بحشد كبير من الأخبار التي أثرت عن النبي (صلّى الله عليه وآله) في حقّ السبطين (عليهم السّلام) ومدى أهمّيتهما ومقامهما الكريم عنده ونتعرض فيما يلي لبعضها :

1 ـ روى أبو أيوب قال : دخلت على رسول الله (صلّى الله عليه وآله) والحسن والحسين (عليهما السّلام) يلعبان بين يديه أو في حجره فقلت : يا رسول الله أتحبّهما؟ فقال : وكيف لا اُحبّهما وهما ريحانتاي من الدنيا أشمّهما!.

وقد أضفى الرسول (صلّى الله عليه وآله) عليهما لقب الريحانتين في مواطن عديدة ونشير إلى بعضها :

أ ـ روى سعيد بن راشد قال : جاء الحسن والحسين (عليهما السّلام) يسعيان إلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فأخذ أحدهما فضمّه إلى إبطه ثمّ جاء الآخر فضمّه إلى إبطه الاُخرى وقال : هذان ريحانتاي من الدنيا مَن حبّني فليحبّهما.

ب ـ قال سعد بن مالك : دخلت على النبي (صلّى الله عليه وآله) والحسن والحسين يلعبان على ظهره فقلت : يا رسول الله أتحبّهما؟ فقال : وما لي لا اُحبّهما وإنّهما ريحانتاي من الدنيا!.

ج ـ روى أنس بن مالك قال : دخلت أو ربما دخلت على رسول الله (صلّى الله عليه وآله) والحسن والحسين يتقلّبان على بطنه ويقول : ريحانتي من هذه الاُمّة .

د ـ روى أبو بكرة قال : كان الحسن والحسين (عليهما السّلام) يثبان على ظهر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في الصلاة فيمسكهما بيده حتّى يرفع صلبه ويقومان على الأرض فلمّا فرغ أجلسهما في حجره ثمّ قال : إنّ ابنَي هذين ريحانتاي من الدنيا.

هـ ـ روى جابر أنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) قال لعلي بن أبي طالب (عليه السّلام) : سلام عليك يا أبا الريحانتين اُوصيك بريحانتي من الدنيا خيراً ؛ فعن قليل ينهدّ ركناك والله خليفتي عليك». قال : فلمّا قبض النبي (صلّى الله عليه وآله) قال علي (عليه السّلام) : هذا أحد الركنين اللَّذَين قال النبي (صلّى الله عليه وآله)». فلمّا ماتت فاطمة (عليها السّلام) قال علي (عليه السّلام) : هذا الركن الآخر الذي قال النبي (صلّى الله عليه وآله).

و ـ روى البخاري بسنده عن ابن أبي نعم قال : كنت شاهداً لابن عمر وسأله رجل عن دم البعوض فقال : ممّن أنت؟ فقال : من أهل العراق. قال : انظروا إلى هذا يسألني عن دم البعوض وقد قتلوا ابن النبي (صلّى الله عليه وآله) وسمعت النبي (صلّى الله عليه وآله) يقول : هما ريحانتاي من الدنيا!

2 ـ روى انس بن مالك قال : سُئل رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أيّ أهل بيتك أحبّ إليك؟ قال (صلّى الله عليه وآله) : الحسن والحسين ؛ وكان يقول لفاطمة (عليها السّلام) : ادعي ابنَيَّ ؛ فيشمّهما ويضمّهما إليه .

3 ـ روى ابن عباس قال : بينا نحن ذات يوم مع النبي (صلّى الله عليه وآله) إذ أقبلت فاطمة (عليها السّلام) تبكي فقال لها رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : فداك أبوك! ما يبكيك؟ قالت : إنّ الحسن والحسين خرجا ولا أدري أين باتا ؛ فقال لها رسول (صلّى الله عليه وآله) : لا تبكين ؛ فإنّ خالقهما ألطف بهما منّي ومنك ؛ ثمّ رفع يديه وقال : اللّهمّ احفظهما وسلمّهما ؛ فهبط جبرئيل وقال : يا محمد لا تحزن فإنّهما في حظيرة بني النّجار نائمان وقد وكّل الله بهما ملكاً يحفظهما ؛ فقام النبي (صلّى الله عليه وآله) ومعه أصحابه حتّى أتى الحظيرة فإذا الحسن والحسين (عليهما السّلام) معتنقان نائمان وإذا الملك الموكّل بهما قد جعل أحد جناحيه تحتهما والآخر فوقهما يظلّهما فأكبّ النبي (صلّى الله عليه وآله) يقبّلهما حتّى انتبها من نومهما ثمّ جعل الحسن على عاتقه الأيمن والحسين على عاتقه الأيسر فتلقّاه أبو بكر وقال : يا رسول الله ناولني أحد الصبيين أحمله عنك ؛ فقال (صلّى الله عليه وآله) : نِعم المطيّ مطيهما ونِعم الراكبان هما وأبوهما خير منهما ؛ حتّى أتى المسجد فقام رسول الله (صلّى الله عليه وآله) على قدميه وهما على عاتقيه ثمّ قال : معاشر المسلمين ألا أدلّكم على خير الناس جدّاً وجدّة؟.

فقالوا : بلى يا رسول الله.

قال (صلّى الله عليه وآله) : الحسن والحسين جدّهما رسول الله (صلّى الله عليه وآله) خاتم المرسلين وجدّتهما خديجة بنت خويلد سيّدة نساء أهل الجنة ؛ ثمّ قال (صلّى الله عليه وآله) : ألا أدلّكم على خير الناس عمّاً وعمّة؟ .

قالوا : بلى يا رسول الله.

قال (صلّى الله عليه وآله) : الحسن والحسين عمّهما جعفر بن أبي طالب وعمّتهما اُمّ هانئ بنت أبي طالب».

ثمّ قال (صلّى الله عليه وآله) : أيها الناس ألا أدلّكم على خير الناس خالاً وخالة؟.

قالوا : بلى يا رسول الله.

قال (صلى الله عليه وآله) : الحسن والحسين خالهما القاسم بن رسول الله وخالتهما زينت بنت رسول الله .

ثمّ قال (صلى الله عليه وآله) : اللّهمّ إنّك تعلم أنّ الحسن والحسين في الجنّة وعمّهما في الجنّة وعمّتهما في الجنّة ومَن أحبّهما في الجنّة ومَن أبغضهما في النار.

وهذا الحديث الشريف دلّ بوضوح على مدى حبّه (صلى الله عليه وآله) لسبطيه وأنّهما أحبّ أهل بيته إليه كما أنّهما أفضل الناس نسباً وحسباً وأنّ مَن أحبّهما ينزل معهم مقاماً كريماً في الفردوس.

4 ـ روى عمر قال : رأيت الحسن والحسين (عليهما السّلام) على عاتقي النبي (صلى الله عليه وآله) فقلت : نِعم الفرس تحتكما فقال النبي (صلى الله عليه وآله) : ونِعم الفارسان هما ؛ وبهذا المضمون روى جابر قال : دخلت على النبي (صلى الله عليه وآله) والحسن والحسين على ظهره وهو يقول : نِعم الجمل جملكما ونِعم العدلان أنتما.

وقد نظم ذلك السّيد الحميري بقوله :

أتى حسناً والحسينَ الرسول       وقد برزا ضحوةً يلعبانِ

فضمّهما وتفدّاهما                    وكانا لديهِ بذاك المكانِ

ومرّا وتحتهما عاتقاهْ                 فنعمَ المطيةُ والراكبانِ

5 ـ روى أبو سعيد الخدري قال : قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنّة.

6 ـ روى سلمان الفارسي قال : سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول : الحسن والحسين ابناي مَن أحبّهما أحبّني ومَن أحبّني أحبّه الله ومَن أحبّه الله أدخله الجنّة ، ومَن أبغضهما أبغضني ومَن أبغضني أبغضه الله ومَن أبغضه الله أدخله النار.

7 ـ كان النبي (صلّى الله عليه وآله) يخطب فجاء الحسن والحسين وعليهما قميصان أحمران وهما يمشيان ويعثران فنزل (صلّى الله عليه وآله) عن المنبر فحملهما ووضعهما بين يديه وقال : صدق الله إذ يقول : {أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ} [الأنفال: 28] ، لقد نظرت إلى هذين الصبيين وهما يمشيان ويعثران فلم أصبر حتّى قطعت حديثي ورفعتهما.

8 ـ روى يعلى بن مرة قال : جاء الحسن والحسين يستبقان إلى رسول الله فضمّهما وقال : إنّ الولد مبخلة مجبنة.

9 ـ قال (صلّى الله عليه وآله) : الحسن والحسين سبطان  من الأسباط.

10 ـ روى أنس أنّ النبي (صلّى الله عليه وآله) قال : أحبّ أهل بيتي إليّ الحسن والحسين.

11 ـ روى أنس قال : سُئل النبي (صلّى الله عليه وآله) : أيّ أهل بيتك أحبّ إليك؟ قال : الحسن والحسين ؛ وكان يقول لفاطمة (عليها السّلام) : ادعي لي ابنيَّ ، فيشمّهما ويضمّهما إليه .

12 ـ قال (صلّى الله عليه وآله) : الحسن والحسين إمامان إن قاما وإن قعدا.

لقد أضفى النبي (صلّى الله عليه وآله) على ريحانتيه حلّة الإمامة وجعلها من ذاتيّاتهما ؛ سواء أقاما بالأمر وتقلّدا شؤون الخلافة أم لا .

شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 462
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 535
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 441
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 448
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 305
التاريخ: 5 / 4 / 2016 304
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 366
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 330

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .