English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1296
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1344
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1353
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1545
مكيدةُ ابن العاص رفع المصاحف  
  
894   11:27 صباحاً   التاريخ: 15 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج2, ص65-67 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 10 / 2015 949
التاريخ: 18 / 10 / 2015 924
التاريخ: 1130
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 1098

لعلّ أبشع مهازل التاريخ البشري في جميع فترات التاريخ هي مكيدة ابن العاص في رفع المصاحف وقد وصفها راو حوست ميلر بأنّها من أشنع المهازل وأسوئها في التاريخ البشري ؛ وأكاد أعتقد أنّ هذه المكيدة لم تكن وليدة المصادفة أو المفاجئة فقد حيكت اُصولها ووضعت مخططاتها قبل هذا الوقت فقد كان ابن العاص على اتصال دائم أحيط بكثير مِن الكتمان مع جماعة مِن قادة الجيش العراقي في طليعتهم الأشعث بن قيس فهما اللذان دبّرا هذا الأمر وقد ذهب إلى هذا الرأي الدكتور طه حسين قال : فما أستبعد أنْ يكون الأشعث بن قيس وهو ماكر أهل العراق وداهيتهم قد اتصل بعمرو بن العاص ماكر أهل الشام وداهيتهم ودبّرا هذا الأمر بينهم تدبيراً ودبّروا أنْ يقتتل القوم ؛ فإنْ ظهر أهل الشام فذاك وإنْ خافوا الهزيمة أو أشرفوا عليها رفعوا المصاحف فأوقعوا الفرقة بين أصحاب علي وجعلوا بأسهم بينهم شديداً ، وعلى أيّ حالٍ فإنّ الهزيمة لمّا بدت بأهل الشام وتفلّلت جميع قواعدهم فزع معاوية إلى ابن العاص يطلب منه الرأي فأشار عليه برفع المصاحف فأمر بالوقت برفعها فرُفعت زهاء خمسمئة مصحف على أطراف الرماح فعلت الأصوات من أهل الشام بلهجة واحدة : هذا كتاب الله بيننا وبينكم من فاتحته إلى خاتمته ، مَنْ لثغور أهل الشام بعد أهل الشام؟ ومَنْ لثغور أهل العراق بعد أهل العراق؟ ومَنْ لجهاد الروم؟ ومَنْ للترك؟ ومَنْ للكفار؟ وكانت هذه الدعوى كالصاعقة على رؤوس الجيش العراقي فقد انقلب رأساً على عقب فتدافعوا كالموج نحو الإمام (عليه السّلام) وهم ينادون : لقد أعطاك معاوية الحقّ ؛ دعاك إلى كتاب الله فاقبل منه ، ودلّهم الإمام (عليه السّلام) على زيف هذه الحيلة وأنّها جاءت نتيجة فشلهم في العمليات العسكرية وأنّها لمْ يقصد بها إلاّ خداعهم وأنّهم رفعوا المصاحف لا إيماناً بها وإنّما هو من الخداع والمكر،

وممّا يؤسف له أنّهم لمْ يقرروا حقّ مصيرهم ومصير الأُمّة في تلك الفترات الحاسمة من تاريخهم التي أشرفوا فيها على الفتح والنصر ولمْ يبقَ من دكِّ حصون الظلم ونسف قواعد الجور إلاّ لحظات.

يا للمصيبة والأسف! لقد أصرّوا على التمرّد والعناد فانحاز منهم اثنا عشر ألفاً وهم أهل الجباه السود فخاطبوا الإمام (عليه السّلام) باسمه الصريح قائلين : يا علي أجب القوم إلى كتاب الله إذ دعيت له وإلاّ قتلناك كما قتلنا ابن عفان فوالله لنفعلنّها إنْ لمْ تجبهم .

فكلّمهم الإمام (عليه السّلام) برقّة ولطف ليقلع روح التمرّد منهم إلاّ أنّ كلام الإمام ذهب هباءً وراح القوم في غيّهم يعمهون وهم يصرّون على إرغام الإمام على إيقاف القتال وكان الأشعث بن قيس هو الذي يدفعهم إلى ذلك وينادي بأعلى صوته بالرضاء والقبول لدعوة أهل الشام ، ولمْ ير الإمام (عليه السّلام) بدّاً من إجابتهم فأصدر أوامره بإيقاف عمليات الحروب وقلبه الشريف يتقطّع ألماً وحزناً فقد أيقن أنّ الباطل قد انتصر على الحقّ وأنّ جميع متاعبه ودماء جيشه قد ذهبت سدى ، وأصرّ المتمرّدون على الإمام بسحب مالك الأشتر من ساحة الحرب وكان قد أشرف على الانتصار ولم يبقَ بينه وبين الفتح إلاّ حلبة شاة فأرسل إليه الإمام (عليه السّلام) بالقدوم إليه فلم يعن بما أمر به وقال لرسول الإمام : قل لسيدي : ليست هذه بالساعة التي ينبغي لك أنْ تزيلني فيها عن موقفي إنّي قد رجوت الله أن يفتح لي فلا تعجلني ، ورجع الرسول فأخبر الإمام بمقالة القائد العظيم فارتفعت أصوات اُولئك الوحوش بالإنكار على الإمام (عليه السّلام) قائلين : والله ما نراك إلاّ أمرته أن يقاتل ، وامتحن الإمام (عليه السّلام) في أمرهم كأشدّ ما تكون المحنة فقال لهم : أرأيتموني ساررت رسولي إليه؟ أليس إنّما كلّمته على رؤوسكم علانية وأنتم تسمعون؟.

وأصرّوا على الغي قائلين : فابعث إليه فليأتيك وإلاّ فوالله اعتزلناك ، وأجمعوا على الشرّ وأوشكوا أن يفتكوا بالإمام (عليه السّلام) فأصدر أوامره المشدّدة بانسحاب مالك من ساحة الحرب واستجاب الأشتر لأمر الإمام (عليه السّلام) فقفل راجعاً وقد تحطّمت قواه وقال ليزيد الذي كان رسول الإمام : ألرفع هذه المصاحف؟ فقال : نعم.

وعرف الأشتر مكيدة ابن العاص فقال : أما والله لقد ظننت أنّها حين رفعت ستوقع اختلافاً وفرقة إنّها مشورة ابن العاهرة ، ألا ترى إلى الفتح؟ ألا ترى إلى ما يلقون؟ ألا ترى إلى الذي يصنع الله لنا؟ أينبغي أن ندع هذا وننصرف عنه؟! وأحاطه يزيد علماً بحراجة الموقف والأخطار الهائلة التي تحفّ بالإمام قائلاً : أتحبّ أنّك إنْ ظفرت هاهنا وأنّ أمير المؤمنين (عليه السّلام) بمكانه الذي هو به يفرج عنه ويسلّم إلى عدوه؟! فقال الأشتر مقالة المؤمن : سبحان الله! لا والله ما اُحبّ ذلك ؛ قال : فإنّهم قالوا : لترسلنّ إلى الأشتر فليأتينّك أو لنقتلنك بأسيافنا كما قتلنا ابن عفان أو لنسلمنّك إلى عدوّك ، وقفل الأشتر راجعاً وقد استولى الحزن على إهابه فقد ذهبت آماله أدراج الرياح فتوجّه نحوهم يلومهم ويعنّفهم ويطلب منهم أن يخلّوا بينه وبين عدوهم فقد أشرف على النصر والفتح. ولمْ يذعن اُولئك الممسوخون لمقالة الأشتر فقد أصروا على الذلّ والوهن قائلين له :لا لا.

ـ أمهلوني عدوة فرس فإنّي قد طمعت في النصر.

ـ إذن ندخل معك في خطيئتك.

وانبرى الأشتر يحاججهم وينقد ما ذهبوا إليه قائلاً : حدّثوني عنكم وقد قُتل أماثلكم وبقي أرذالكم ـ متى كنتم محقّين؟ أحين كنتم تقتلون أهل الشام فأنتم الآن حين أمسكتم عن القتال مبطلون؟! أم أنتم الآن في إمساككم عن القتال محقّون؟ فقتلاكم إذن الذين لا تنكرون فضلهم وكانوا خيراً منكم في النار.

ولم يجد معهم هذا الكلام المشرق فقالوا له : دعنا منك يا أشتر قاتلناهم في الله إنا لسنا نطيعك فاجتنبنا ، وردّ عليهم الأشتر بعنف حينما يئس من إصلاحهم وأخذ يحذرهم من مغبّة هذه الفتنة وأنّهم لا يرون بعدها عزاً أبداً ؛ وحقّاَ إنّهم لمْ يروا عزّاً فقد أفلت من اُفقهم دولة الحقّ وآل أمرهم إلى معاوية فأخذ يسومهم سوء العذاب ، وطلب مالك من الإمام (عليه السّلام) أن يناجزهم الحرب فأبى ؛ لأنّ العارضين كانوا يمثّلون الأكثرية الساحقة في جيشه وفتْح باب الحرب يؤدي إلى أفظع النتائج ؛ فإنّ الاُمّة تقع فريسة سائغة بأيدي الاُمويِّين ، وأطرق الإمام (عليه السّلام) برأسه وقد طافت به موجات من الآلام وأخذ يطيل التفكير في العاقبة المرّة التي جرّها هؤلاء العصاة للأُمّة ، ويقول المؤرّخون : إنّهم قد اتخذوا سكوته رضىً منه بالتحكيم فهتفوا : إنّ علياً أمير المؤمنين قد رضي الحكومة ورضي بحكم القرآن ، والإمام غارق في الهموم فقد أفلت منه الأمر وتمرّد عليه جيشه وليس باستطاعته أنْ يعمل شيئاً وقد أدلى (عليه السّلام) بما مُنِيَ به بقوله : لقد كنتُ أمس أميراً فأصبحتُ اليوم مأموراً وكنتُ أمس ناهياً فأصبحتُ اليوم منهيّاً .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 3611
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5178
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4010
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3223
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3723
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2423
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2108
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1967
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2165
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 1569
التاريخ: 21 / 7 / 2016 1536
التاريخ: 14 / 7 / 2016 1375
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1626

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .