جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7269) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / شباط / 2015 م 641
التاريخ: 28 / 3 / 2016 440
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 591
التاريخ: 23 / 5 / 2017 238
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 790
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 711
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 724
التاريخ: 6 / 12 / 2015 761
مصرعُ عمّار وتخبط الفئة الباغية  
  
423   11:29 صباحاً   التاريخ: 15 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج2, ص62-65.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 10 / 2015 598
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 557
التاريخ: 1 / 5 / 2016 387
التاريخ: 2 / 5 / 2016 507

عمّار بن ياسر من ألمع أصحاب النّبي (صلّى الله عليه وآله) وأكثرهم جهاداً وبلاءً في الإسلام وقد شايع عليّاً ولازمه بعد وفاة النّبي (صلّى الله عليه وآله) فقد أيقن أنّه مع الحقّ والحقّ معه كما قال فيه النّبي (صلّى الله عليه وآله) ، وكان في أيّام صفّين شيخاً قد نيف على التسعين عاماً ولكنّ قلبه وبصيرته كانت بمأمن من الشيخوخة ؛ فقد كان في تلك المعركة كأنّه في ريعان الشباب وكان يحارب راية ابن العاص وهو يشير إليها قائلاً : والله إنّ هذه الراية قاتلتها ثلاث عركات وما هذه بأرشدهن ، وكان يقول لأصحابه لمّا رأى انكشافهم في المعركة : والله لو ضربونا حتّى يبلغونا سعفان هجر لعلمنا أنّا على الحقّ وأنّهم على الباطل.

ويقول الرواة : إنّه جلس مبكراً في يوم مِنْ أيّام صفّين وقد ازداد قلبه شوقاً إلى ملاقاة رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وملاقاة أبويه فخفّ إلى الإمام مسرعاً يطلب منه الإذن في أنْ يلجَ الحرب لعلّه يُرزق الشهادة فلمْ يسمح له الإمام (عليه السّلام) بذلك وظلّ يعاود الإمام مستأذناً فلمْ تطب نفس الإمام بذلك وراح يلح عليه فأذن له وأجهش الإمام (عليه السّلام) بالبكاء حزناً وموجدة عليه ، وانطلق عمّار إلى ساحات الحرب وهو موفور القوى قد استردّ نشاطه وهو جذلان فرح بما يصير إليه من الشهادة وقد رفع صوته عالياً : اليوم ألقى الأحبّهْ محمّداً وحزبَهْ ، وكان صاحب الراية في الكتيبة التي يقاتل فيها عمّار هو هاشم بن عتبة المرقال وكان من فرسان المسلمين وخيارهم وأحبّهم للإمام (عليه السّلام) وأخلصهم له وكان أعور فاتّجه نحوه عمّار فجعل تارة يدفعه بعنف إلى الحرب ويقول له : تقدّم يا أعور ؛ واُخرى يرفق به أشدّ الرفق ويقول له : احمل فداك أبي واُمّي! وهاشم يقول له : رحمك الله يا أبا اليقظان إنّك رجل تستخفّ الحرب وإنّي إنّما أزحف لعلّي أبلغ ما اُريد.

وضجر هاشم فحمل وهو يرتجز :

قد أكثروا لومي وما أقلاّ        إنّي شريتُ النّفس لن اعتلا

أعور يبغي نفسهُ مَحلاّ                 لا بدّ أن يفُلّ أو يُفلاّ

قد عالج الحياة حتّى ملاّ           أشلّهم بذي الكعوب شلاّ

وقد دلّ هذا الرجل على تصميمه على الموت وسئمه مِن الحياة وجال في ميدان القتال وعمّار معه يقاتل ويرتجز :

نحنُ ضربناكُم على تنزيلِهِ         واليوم نضربكُمْ على تأويلِهِ

ضرباً يُزيل الهامَ عن مقيلهِ           ويذهل الخليلُ عن خليلِهِ

أو يرجع الحقّ إلى سبيلِهِ

لقد قاتل عمّار بإيمان وإخلاص المشركين مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وناضل كأشدّ ما يكون النضال دفاعاً عن كلمة التوحيد وقاتل أعنف القتال مع أخي رسول الله (صلّى الله عليه وآله) دفاعاً عن تأويل القرآن ودفاعاً عن إمام المسلمين فما أعظم عائدة عمّار وألطافه على الإسلام! والتحم عمّار مع القوى الغادرة التحاماً رهيباً وحمل عليه رجس من أرجاس البشرية يسمّى أبو الغادية فطعنه برمحه طعنة قاتلة فهوى إلى الأرض ذلك الصرح الشامخ من العقيدة والإيمان يتخبّط بدمائه الزكية ، وقد أضرّ به العطش فبادرت إليه امرأة بلبن فلما رآه تبسّم وأيقن بدنو أجله وراح يقول بنبرات هادئة مطمئنة : قال لي رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : آخر شرابك مِن الدنيا ضياح مِنْ لبن وتقتلك الفئة الباغية ولمْ يلبث قليلاً حتّى لفظ أنفاسه الأخيرة وانطوت بموته أروع صفحة مشرقة مِن الإيمان والجهاد وارتفع ذلك العملاق الذي أضاء الحياة الفكرية بإخلاصه واندفاعه نحو الحق ، وكان الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) برحاً لمْ يقرّ له قرار حينما برز عمّار إلى ساحة الجهاد فكان يقول : فتّشوا لي عن ابن سمية ، وانطلقت فصيلة من الجند تبحث عنه فوجدوه قتيلاً مضمّخاً بدم الشهادة فانبروا مسرعين إلى الإمام (عليه السّلام) فاخبروه بشهادته فانهدّ ركنه وانهارت قواه وسرت موجات من الألم القاسي في مُحيّاه ؛ فقد غاب عنه الناصر والأخ.

ومشى الإمام (عليه السّلام) لمصرعه كئيباً حزيناً وعيناه تفيضان دموعاً وسار معه قادة الجيش وقد أخذتهم المائقة ؛ حزناً على البطل العظيم ولمّا انتهى إليه ألقى بنفسه عليه وجعل يوسعه تقبيلاً وقد انفجر بالبكاء وجعل يؤبّنه بحرارة قائلاً : إنّ امرأً مِن المسلمين لمْ يعظم عليه قتلُ ابن ياسر وتدخل عليه المصيبة الموجعة لَغير رشيد ؛ رحم الله عمّاراً يوم أسلم ؛ رحم الله عمّاراً يوم قُتل ؛ رحم الله عمّاراً يوم يُبعث حيّاً ؛ لقد رأيت عمّاراً وما يُذكر مِن أصحاب رسول الله أربعة إلاّ كان رابعاً ولا خمسة إلاّ كان خامساً وما كان أحد مِن قدماء أصحاب رسول الله يشكّ أنّ عمّاراً قد وجبت له الجنّة في غير موطن ولا اثنين ، فهنيئاً لعمار بالجنّة .

وأخذ الإمام (عليه السّلام) رأسه فجعله في حجره ودموعه تتبلور على خديه وانبرى الإمام الحسن (عليه السّلام) وغيره فأبّنوا الشهيد العظيم بقلوب مذابة مِن الحزن ثمّ قام الإمام (عليه السّلام) فواراه في مقرّه الأخير.

ويقول المؤرّخون : إنّ الفتنة وقعت في جيش معاوية حينما اُذيع مقتل عمّار فقد سمعوا أنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) قال في فضل عمّار إنّ الفئة الباغية تقتله وقد اتضح لهم أنّهم الفئة الباغية التي عناها رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ولكن ابن العاص استطاع أن يزيل الخلاف فقال لهم : إنّ الذي أخرج عمّاراً هو الذي قتله وأذعن بسطاء أهل الشام لما قاله ابن العاص.

واشتد القتال بأعنفه بعد مقتل عمّار وقد تفلّلت جميع قوى معاوية وبان الضعف في جيشه.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2069
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1686
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1855
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2898
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2734
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1267
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1255
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1237
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1147
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 842
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 905
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 903
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 909

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .