English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7588) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 10 / 2017 765
التاريخ: 19 / كانون الثاني / 2015 1286
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1174
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1181
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1696
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1739
التاريخ: 2015/12/20 1920
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1714
احتلال مصر  
  
1209   11:36 صباحاً   التاريخ: 15 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج2, ص87-88.

لمْ تقف محنة الإمام (عليه السّلام) وبلاؤه عند حدّ وإنّما أخذت تتابع عليه المحن وهي كأشدّ ما تكون هولاً فإنّه لمْ يكد ينتهي مِن مُناجزة المارقين حتّى ابتلى في أمر دولته ؛ فقد أخذ معاوية يحتلّ أطرافها ويغير على بعضها ويشيع فيها الخوف والإرهاب فقد أيقن بتخاذل جيش الإمام (عليه السّلام) وما مُنِيَ به من الفرقة والاختلاف وقد أجمع رأيه على احتلال مصر التي هي قلب البلاد العربية وقد جعلها طعمة إلى وزيره وباني دولته عمرو بن العاص ؛ ليتمتع وحده بخيراتها ، وكان الإمام (عليه السّلام) قد ولّى على مصر الزعيم الكبير قيس بن سعد الأنصاري ، الذي كان من ألمع الشخصيات الإسلامية في حسن سياسته وعمق تفكيره وبُعْدِ نظره وقد ساس المصريين أيّام المحنة سياسةَ عدلٍ وحقٍّ وقضى على الاضطرابات الداخلية ونشر المحبّة والألفة فيها ؛ وقد عزله الإمام (عليه السّلام) عنها وولّى مكانه الطيب محمّد بن أبي بكر فاضطرب أمر مصر وظهرت الدعوة العثمانية فيها فعزل الإمام (عليه السّلام) محمّداً عنها وولّى مكانه مالك الأشتر النخعي الذي هو من أنصح الناس للإمام (عليه السّلام) وأكثرهم إخلاصاً له إلاّ أنّه لمْ يكد ينتهي إلى القلزم حتّى مات.

أجمع المؤرّخون على أنّ معاوية قد أغوى صاحب الخراج في القلزم فدسّ إليه سمّاً في شربة مِن عسل فمات بها وكان معاوية وصاحبه ابن العاص يتحدّثان بعد ذلك ويقولان : إنّ لله جنوداً مِن عسل ؛ وجهّز معاوية جيشاً لاحتلال مصر وأمر عليه ابن العاص ولمّا علم الإمام (عليه السّلام) ذلك أقرّ محمّداً على مصر ووعده بأنْ يمدّه بالجيش والمال وأخذ يدعو أهل الكوفة لنجدة إخوانهم في مصر فلمْ يستجيبوا له وجعل الإمام (عليه السّلام) يلحّ عليهم ويطلب منهم النجدة فاستجاب له جند ضئيل كأنّما يساقون إلى الموت فأرسلهم إلى مصر ولكنّه لمْ يلبث أن وافته الأنباء بأنّ ابن العاص قد احتل مصر وأنّ عامله محمّداً قد قُتِلَ وأُحرِقَت جثته في النار فردّ جنده وخطب أهل الكوفة خطاباً مثيراً ندّد بهم ونعى عليهم تخاذلهم وخور عزائمهم.

وعلى أيّ حالٍ فإنّ احتلال مصر قد قوى شوكة معاوية ودفعه إلى أنْ يغزو أهل العراق في عقر دارهم.

سؤال وجواب

التاريخ: 22 / 3 / 2016 4590
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 5171
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7264
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4202
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4520
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 2125
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2262
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2110
التاريخ: 21 / 7 / 2016 1997

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .