جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / 4 / 2016 433
التاريخ: 20 / كانون الثاني / 2015 488
التاريخ: 11 / 5 / 2017 166
التاريخ: 12 / 4 / 2016 480
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 673
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 687
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 669
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 783
اسم الله الأعظم  
  
757   12:14 صباحاً   التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج4 , ص583-584


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 672
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 735
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 695
التاريخ: 21 / 12 / 2015 673

 وردت روايات مختلفة في شأن الإِسم الأعظم، ويستفاد منها أن من يعرف الإِسم الأعظم لا يكون مستجاب الدعاء فحسب، بل تكون له القدرة على أن يتصرف في عالم الطبيعة وأن يقوم بأعمال مهمّة...

والإسم الأعظم، أيُّ اسم هو من أسماء الله؟!

بحث علماء الإسلام كثيراً في هذا الشأن، وأغلب أبحاثهم تدور في أن يعثروا على اسم من بين أسماء الله له هذه الخصوصيّة العجيبة والأثر الكبير.

إلاّ أن الأهم في البحث أن نعثر على اسم أو صفة من صفاته تعالى بتطبيقها على وجودنا نحصل على تكامل روحي تترتب عليه تلك الآثار.

وبتعبير آخر: إنّ المسألة المهمّة هي التخلق بصفات الله والإِتصاف بها ووجودها في الإِنسان، وإلاّ كيف يمكن أن يكون الشخص الرديء الوضيع مستجاب الدعوة بمجرّد معرفته الإِسم الأعظم؟!

وإذا ما سمعنا أنّ بلعمَ بن باعوراء كان لديه هذا الإِسم الأعظم إلاّ أنّه فقده، فمفهوم هذا الكلام أنّه كان قد بلغ ـ بسبب بناء شخصيته وإيمانه وعلمه وتقواه ـ إلى مثل هذه المرحلة من التكامل المعنوي، بحيث كان مستجاب الدعوة عند الله، إلاّ أنّه سقط أخيراً في الوحل، فقد تلك الروحية بسبب اتباعه لهوى النفس وإنقياده لفراعنة زمانه، ولعل المراد من نسيان الإِسم الأعظم هو هذه الحالة أو هذا المعنى.

كما أنّنا لو قرأنا ـ أيضاً ـ أن الأنبياء والأئمّة الكرام كانوا يعرفون الإِسم الأعظم، فمهفوم هذا الكلام هو أنّهم جسّدوا اسم الله الأعظم في وجودهم، واستضاءوا بشعاعه، فأولاهم الله ـ بهذه الحال ـ مثل هذا المقامِ العظيمِ.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 2081
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1828
التاريخ: 22 / 3 / 2016 1672
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2059
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1841
شبهات وردود

التاريخ: 11 / 12 / 2015 1163
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1165
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1095
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1113
هل تعلم

التاريخ: 17 / 7 / 2016 775
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 925
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2009
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 796

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .