English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 1176
التاريخ: 14 / 11 / 2017 657
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 1321
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 1226
مقالات عقائدية

التاريخ: 1 / 12 / 2015 1565
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1656
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2082
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1656
أربع نعم إلهيّة كبرى لأهل الجنة  
  
1642   12:05 صباحاً   التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج8/ص331ـ 332

 قال تعالى : {لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ * لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ } [الانبياء: 102- 103] .

 الأُولى : إنّهم (لا يسمعون حسيسها) و «الحسيس» ـ كما قال أرباب اللغة ـ الصوت المحسوس، وجاءت أيضاً بمعنى الحركة، أو الصوت الناشىء من الحركة، ونار الجحيم المشتعلة دائماً لها صوت خاصّ، وهذا الصوت مرعب من جهتين: من جهة أنّه صوت النّار، ومن جهة أنّه صوت حركة النّار والتهامها. ولمّا كان المؤمنون المخلصون بعيدين عن جهنّم، فسوف لا يطرق سمعهم هذا الصوت المرعب مطلقاً.

والثّانية : إنّهم (وهم فيما اشتهت أنفسهم خالدون) فليس حالهم كما في هذه الدنيا المحدودة، حيث أنّ الإنسان يأمل كثيراً من النعم دون أن ينالها، فإنّهم ينالون كلّ نعمة يريدونها، مادية كانت أو معنوية، وليس ذلك على مدى يوم أو يومين، بل على امتداد الخلود.

والثّالثة : إنّهم (لا يحزنهم الفزع الأكبر). وقد اعتبر بعضهم أنّ هذا الفزع الأكبر إشارة إلى أهوال يوم القيامة التي هي أكبر من كلّ هول وفزع، وعدّه بعضهم إشارة إلى نفخة الصور واختلافات الأحوال وتبدّلها عند انتهاء هذه الدنيا، والزلزال العجيب الذي سيدكّ أركان هذا العالم كما جاء في الآية (87) من سورة النحل. ولكن لمّا كان هول يوم القيامة وفزعها أهمّ وأكبر من جميع تلك الاُمور، فإنّ التّفسير الأوّل يبدو هو الأصحّ.

والرّابعة : من ألطاف الله تعالى لهؤلاء هو ما ذكرته الآية محلّ البحث: (وتتلقّاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون).

وفي نهج البلاغة أنّ أمير المؤمنين علياً (عليه السلام) قال: «فبادروا بأعمالكم تكونوا مع جيران الله في داره، رافق بهم رسله، وأزارهم ملائكته، وأكرم أسماعهم أن تسمع حسيس جهنّم أبداً» (1).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ نهج البلاغة، الخطبة 183.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4758
التاريخ: 8 / 4 / 2016 4215
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4931
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3869
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5650
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 2555
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2506
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2340
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2501
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1941
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 2194
التاريخ: 27 / 11 / 2015 2043
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1872

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .