English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 14 / 10 / 2015 1241
التاريخ: 13 / 4 / 2016 742
التاريخ: 5 / نيسان / 2015 م 1054
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 1121
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / 12 / 2015 1316
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1342
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1765
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1354
فجيعة الزهراء (عليها السلام) برسول الله (صلى الله عليه واله)  
  
834   04:09 مساءاً   التاريخ: 24 / 12 / 2015
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج2, ص90-92.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 866
التاريخ: 13 / 5 / 2016 845
التاريخ: 5 / 7 / 2017 476
التاريخ: 5 / 7 / 2017 551

منيت زهراء الرسول (عليها السلام) بكارثة مدمّرة حينما علمت أنّ أباها سيفارق الحياة فقد نخب الحزن قلبها الرقيق وهامت في تيارات من الأسى واللوعة وقد لازمت أباها وهي مذهولة كأنّها جثمان فارقته الحياة وقد أحدقت بوجهه فسمعته يقول : وا كرباه! ؛ وامتلأ قلبها الطاهر حزنا فأسرعت قائلة : وا كربي! لكربّك يا أبت ؛ وأشفق عليها أبوها وراح يسلّيها قائلا : لا كرب على أبيك بعد اليوم ؛ وكانت هذه الكلمات أشدّ على نفسها من الموت ورآها النبيّ وهي ولهى مذهولة قد خطف الحزن لونها كأنّما تعاني آلام الاحتضار فأمرها بالدنوّ منه فأسرّ إليها بحديث فغامت عيناها بالدموع ثمّ أسرّ إليها ثانيا فقابلته ببسمات فيّاضة بالبشر والرضا وكانت عائشة إلى جنبها فبهرت من ذلك وراحت تقول : ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن! وسألتها عمّا أسرّ إليها أبوها فأشاحت بوجهها عنها وأبت أن تخبرها ولمّا انصرفت أخبرت (سلام الله عليها) بعض السيّدات عن ذلك فقالت : أخبرني أنّ جبرئيل كان يعارضني بالقرآن في كلّ سنة مرّة وإنّه عارضني به في هذا العام مرّتين ولا أراه إلاّ قد حضر أجلي ، وكان هذا هو السبب في لوعتها وبكائها وأمّا سبب سرورها وابتهاجها فتقول : أخبرني أنّك أوّل أهل بيتي لحوقا بي ونعم السّلف أنا لك ألا ترضين أن تكوني سيّدة نساء هذه الامّة ؛ وغرقت سيّدة النساء في البكاء فأخذ النبيّ (صلى الله عليه واله) يخفّف عنها آلامها قائلا : يا بنيّة لا تبكي وإذا متّ فقولي : إنّا لله وإنّا إليه راجعون فإنّ فيها من كلّ ميّت معوضة .

وذابت نفسها شعاعا وغامت عيناها بالدموع فقالت له بصوت متقطّع بالبكاء : ومنك يا رسول الله؟.

فقال (صلى الله عليه واله) : نعم ومنّي ؛ واشتدّ الوجع برسول الله (صلى الله عليه واله) فنظرت إليه سيّدة النساء فقالت له : أنت والله! كما قال القائل :

و أبيض يستسقى الغمام بوجهه              ثمال اليتامى عصمة للأرامل

فقال لها أبوها : هذا قول عمّك أبي طالب ، وقرأ قوله تعالى : {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144]  .

روى أنس بن مالك قال : جاءت فاطمة ومعها الحسنان إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) في مرضه الذي توفّي فيه فانكبّت عليه وألصقت صدرها بصدره وهي غارقة في البكاء ثمّ انطلقت إلى بيتها والنبيّ تسبقه دموعه وهو يقول : اللهمّ أهل بيتي وأنا مستودعهم كلّ مؤمن .

وجعل يردّد ذلك ثلاث مرّات وهو مثقل بالألم والحزن فقد استشفّ من وراء الغيب ما يجري عليهم من المحن والخطوب .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3229
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4528
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2781
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3121
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3637
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1937
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1925
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2043
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1980
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 1492
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1563
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1586
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1637

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .