جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11296) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 4 / 2016 131
التاريخ: 19 / 10 / 2015 163
التاريخ: 5 / 4 / 2016 130
التاريخ: 217
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 341
التاريخ: 3 / 12 / 2015 341
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 302
التاريخ: 29 / 3 / 2016 220
كيف يُبعث من في القبور؟  
  
211   09:34 صباحاً   التاريخ: 22 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج5 ,ص246-248.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 328
التاريخ: 18 / 10 / 2015 671
التاريخ: 3 / 12 / 2015 267
التاريخ: 22 / 12 / 2015 253

قال تعالى : { وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ} [الحج : 7].

{وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ} [يس : 51].

طُرحت الآيات القرآنية تحت ثلاثة عناوين (الخروج من القبور والأجداث‏ والمرقد) وإذا شفعناها بالآيات المشابهة لأصبح عددها سبع آيات، وكل هذه الآيات تبحث بوضوح في مسألة المعاد الجسماني.

ففي الآية الاولى‏، قال تعالى‏ : { وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ} [الحج : 7].

وممّا لا شك فيه هو أنّ ما يَرْقُد في القبور هي أجسام البشر، وهذا التعبير يشير إلى‏ أنّ ما يُحيى‏ هو ذلك الجسم المادي.

وورد التعبير ب «الأجداث» في الآية الثانية بدلًا من القبور : {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ } [يس : 51] ، و«الأجداث» جمع‏ «جَدَث» (على‏ وزن قَفَصْ) بمعنى‏ القبر، قال بعض اللغويين إن «جدث» لغة «أهل تهامة» أمّا «أهل نجد» فإنّهم يستعملون كلمة «جدف» بدلًا عن‏ «جدث».

على‏ أيّة حال فإنّ هذا التعبير لا يدلّ إلّا على‏ المعاد الجسماني، وذلك لأنّ القبور تضم في باطنها أجساد البشر أو عظامهم البالية وترابهم، وخروج الناس من القبور يوم القيامة هو دليلٌ حيّ على‏ احياء تلك الأجساد.

وفي الآية الثالثة نواجه تعبيراً ثالثاً هو مسألة بعث الأموات من «مرقدهم»  : {قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَّرْقَدِنَا هذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمنُ وَصَدَقَ المُرْسَلُونَ} (يس/ 52).

ويتمّ ذلك بهذا النحو وهو إنّ مجموعة من الكفار عندما يبعثون من مرقدهم ويرون أنّهم عادوا للحياة وقامت القيامة يضجون بالصياح والعويل ويقولون : {يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَّرْقَدِنَا هذَا}. و«مرقد» من مادّة «رقود» و «رقاد» بمعنى‏ النوم ليلًا أو نهاراً، ويرى‏ بعض اللغويين أنّه يختص بالنوم ليلًا، وقيل أيضاً إنّه في الأصل بمعنى‏ الاستقرار والنوم عند نزول البلايا المعضلات (أي النوم المُسكِّن) لذا استُخدم في المكث عند معالجة المعضلات أيضاً.

بناءً على‏ هذا ف «المرقد» بمعنى‏ المقر ومحل الاستراحة ومحل النوم، واطلق على‏ القبر من أجل أنّ الميت يتحرر من الابتلاءات النازلة في هذه الدنيا وكأنّه يغرق في القبر في نومٍ مُسكّن ومُهدى‏ء «1».

واستعمال هذا التعبير بشأن القبور لوجود شبه كبير بين النوم والموت، من أجل هذا قالوا النوم أخُ الموت.

وقال البعض : إنّ هدف المنكرين من استعمال هذا التعبير هو أنّهم أرادوا بذلك أن يظهروا شكهم مرّة اخرى‏ ولسان حالهم يقول هل كنّا نياماً فاستيقظنا أم كُنّا أمواتاً فعدنا للحياة؟! ولكن لا يلبثون حتى‏ يجيبوا عن سؤالهم هذا ويعترفوا بالحق قائلين : {هَذا مَا وَعَدَ الرَّحْمنُ وَصَدَقَ المُرْسَلُونَ}.

فهؤلاء ومن خلال وصفهم اللَّه ب «الرحمن» كأنّهم يريدون التمسك بالرحمة الإلهيّة بالإضافة إلى‏ اعترافهم بخطئهم لعلهم يصلحون ماضيهم الأسود بسلوكهم هذا الطريق.

ومهما يكن من شي‏ء فإنّ هذا التعبير دليل آخر على‏ صحّة المعاد الجسماني، وذلك لأنّ المعاد إن كان بالروح فإنّ ذكر «المرقد» لا يكون له أيّ معنى‏.

__________________________

(1) مقاييس اللغة؛ وصحاح اللغة؛ والتحقيق في كلمات القرآن مادة (رقد).

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 770
التاريخ: 22 / 3 / 2016 582
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 800
التاريخ: 11 / 12 / 2015 736
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1194
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 455
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 412
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 352
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 472

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .