جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 369
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 337
التاريخ: 22 / 12 / 2015 324
التاريخ: 30 / 11 / 2015 435
شبهات حول عصمة الانبياء والائمة الاطهار .  
  
583   10:17 صباحاً   التاريخ: 13 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج9 , ص111- 113


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 580
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 721
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 590
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 714

تثار عدّة أسئلة فيما يتعلق بعصمة الأنبياء والأئمّة المعصومين عليهم السلام أهمها هو : أليس العصمة صفة إجبارية؟ فاذا كانت العصمة موهبة إلهيّة تمنح فقط إلى‏ هؤلاء، وليس بمقدور الأنبياء والأئمّة المعصومين عليهم السلام ارتكاب الذنب، أو أنّ اللَّه يحول دون عوامل الذنب بشكل حازم، فما الفضيلة والفخر في ذلك؟

[نقول] باختصار :

إنّ إثارة هذه الشبهة سببه عدم التمعُّن بأصول عصمة المعصومين عليهم السلام، فهم لم يلتفتوا إلى‏ أنّ هذه «التقوى الراسخة» تنبع من «إيمانهم القوي وعلمهم ومعرفتهم الخارقة» التي يكون جانب منها اكتسابياً والآخر هبة، فمثلًا : إنّ الإنسان الذي يبلغ درجة عالية في الطب، محال أن يشرب ماءً ملوثاً بالجراثيم، بينما ربّما يفعل الإنسان الامي هذا الأمر، إنّ امتناع الطبيب عن شرب الماء الملوث كان باختياره، فهو يستطيع شرب ذلك الماء، إلّا أنّ إيمانه ومعرفته بعواقب الأمر تحول دون ذلك، فهو شبيه المعصوم في حرية إرادته ازاء القيام بهذا العمل‏ (1).

السؤال الآخر هو : إنّ الأئمّة اعترفوا بالخطأ والذنب من خلال كلماتهم، فكيف يمكن اعتبارهم معصومين؟ ففي أدعيتهم يسألون اللَّه أن يغفر لهم ذنوبهم، وهذا بحد ذاته دليل على‏ عدم عصمتهم.

يقول أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة 216 من نهج البلاغة : «إنّي لستُ في نفسي بفوق أن اخطي‏ء ولا آمن ذلك من فعلي إلّا أن يكفي اللَّه من نفسي ما هو أملك بي منّي» (2).

ويثار نظير هذا الاعتراض بشأن الكثير من الآيات المتعلقة بقصص الأنبياء في القرآن الكريم أيضاً، حيث ذكرناها... تحت عنوان «تنزيه الأنبياء»، وأعطينا الجواب عنها، وتعقَّبنا هذه القضايا من خلال الإشارة إلى‏ جزئيات تاريخ الأنبياء وما يمكن أن يتعرض إلى‏ هذه الشبهات.

ولابدّ من الإشارة إلى‏ بعض النقاط بشكل مختصر :

1- في الكثير من الحالات كان الأئمّة عليهم السلام يتحدثون لتعليم الناس باعتبارهم الاسوة، وأنّ أقوالهم كانت تحمل طابعاً تعليمياً، واللطيف أنّ تفسير روح المعاني وبعد إثارة هذا الاعتراض بشأن علي عليه السلام يأتي بهذا الجواب، ثم يقول : وقصد الكلام كما في بعض الأدعية النبوية بعيد (3) فلماذا لا يكون مستبعداً في كلام النبي صلى الله عليه و آله بينما يستبعد في كلام علي عليه السلام. إنّ هذا لا يدل إلّا على‏ تعصب هذا المفسر المعروف.

2- كان الغرض في بعض الحالات هو أنّهم عليهم السلام يريدون أن يقولوا : إنّنا لا نملك شيئاً بدون الاعتماد على‏ اللطف الإلهي، وهذه هي عطاياه ومواهبه وفيوضاته التي تجعلنا معصومين، وبتعبير آخر : إنّ ما نقل عن علي عليه السلام في العبارة يعاكس ما يقوله المشككون تماماً فهو يدل على‏ عصمته بالاعتماد على‏ الألطاف الإلهيّة، فالإمام يقول : لست معصوماً عن الخطأ «بدون اللطف الإلهي»، وهذه الموهبة ليست سوى‏ لطف إلهي، أو وفقاً للتعبير الذي ورد في سورة يوسف ليس إلّا.

3- في الكثير من الامور التي وردت في الآيات أو الأدعية باعتبارها ذنباً، فهي ليست سوى‏ ترك الأولى‏، ومصداق للقول المعروف : «حسنات الأبرار سيئات المقربين».

وهذه النكتة جديرة بالذكر أيضاً وهي أنّ المراد من ترك الأولى‏ ليس ترك عمل واجب، أو ارتكاب محرم أو مكروه، بل أراد الفعل المباح أو المستحب في قبال عمل أكثر استحباباً منه، وواضح أنّ ترك المستحب الأولى والإتيان بمستحب آخر ليس في فعله خلاف، إلّا أنّه ترك للأولى‏، لكن ليس هذا الفعل بالنسبة للآخرين لا يعتبر خلافاً فحسب، بل إنّ أداء المستحب بحد ذاته يعدُّ فضيلة، وربّما يؤدّي إلى‏ اللوم بالنسبة إلى‏ المقربين لدى اللَّه تعالى‏.

فالصلاة المقبولة من شخص عادي، تعد تركاً للأولى بالنسبة للعالم الكبير، وصلاة ذلك العالم لا تليق بالمعصوم...

____________________
(1) للمزيد من الايضاح راجعوا ج 7، ص 155- 160 من هذا التفسير.

(2) يصرُ الآلوسي في تفسيره، ذيل آية التطهير اصراراً عجيباً في انكار أنّ مفهوم الآية يتعلق بعصمة أهل البيت عليهم السلام ويثير هذه الشُبهة (تفسير روح المعاني، ج 22، ص 17).

(3) تفسير روح المعاني، ج 22، ص 18.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1026
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 860
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1429
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1148
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 1246
شبهات وردود

التاريخ: 20 / 6 / 2016 466
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 626
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 557
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 591
هل تعلم

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 436
التاريخ: 26 / 11 / 2015 440
التاريخ: 5 / 4 / 2016 405
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 439

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .