English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11643) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1329
التاريخ: 5 / 7 / 2017 905
التاريخ: 4 / آذار / 2015 م 1270
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1200
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1788
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1891
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1839
التاريخ: 15 / 5 / 2016 1668
في نسبة الجور الى الله تعالى  
  
2347   04:43 مساءاً   التاريخ: 30 / 11 / 2015
المؤلف : أبي جعفر محمد بن علي بن شهرآشوب
الكتاب أو المصدر : متشابه القرآن والمختلف فيه
الجزء والصفحة : ج2 ، ص 21-23.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2590
التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 2522
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2573
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2566

قلتُم : إن من الله جور الجابرين وفساد المعتدين فهو عندكم المريد لشتمه ولقتل أنبيائه ولعنة أوليائه وإنه أمر بالإيمان ولم يرده ونهى عن الكفر وأراده وإنه قضى بالجور والباطل ثم أمر عباده بإنكار قضائه وقدره وإنه المفسد للعباد والمظهر في الأرض الفساد صرف الناس عن الإيمان وأمرهم به وإنه يعذب أطفال المشركين بذنوب آبائهم واستبطأهم إن لم يفعلوا ما لا يقدرون عليه ، فقال : {كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللّٰهِ} [البقرة : 28]  ، وإنه صرف أكثر خلقه عن الإيمان ثم قال {فَأَنّٰى تُصْرَفُونَ} [يونس : 32] ، وأفكهم ، وقال : {أَنّٰى يُؤْفَكُونَ} [المائدة : 75]  ، وخلق فيهم الكفر ، ثم قال : {لِمَ تَكْفُرُونَ} [آل عمران : 98] ، ولبس الحق عليهم بالباطل ثم قال : {لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبٰاطِلِ} [آل عمران : 71] ، وإنه دعا إلى الهدى ثم صد عنه ، وقال : {لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللّٰهِ} [آل عمران : 99]  ، وإنه منع العباد من الإيمان وقال : {ومٰا مَنَعَ النّٰاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جٰاءَهُمُ الْهُدىٰ} [الإسراء : 94]  ، وخلق فيهم الكفر وقال ، {فَمٰا لَهُمْ لٰا يُؤْمِنُونَ} [الانشقاق : 20] ، وإنه حال بينهم وبين الطاعة ، ثم قال {ومٰا ذٰا عَلَيْهِمْ لَوآمَنُوا بِاللّٰهِ والْيَوْمِ الْآخِرِ} [النساء : 39] ، وإنه ذهب بهم عن الحق ، ثم قال : {فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ} [التكوير : 26] ، وإنه لم يمكنهم من الإيمان ولم يعطهم قوة السجود ، ثم قال : {فَمٰا لَهُمْ لٰا يُؤْمِنُونَ وإِذٰا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لٰا يَسْجُدُونَ} [الانشقاق : 20 ، 21] ، وإنه فعل بعباده الإعراض عن التذكرة ، ثم قال : {فَمٰا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ} [المدَّثر : 49] ، وإنه يمكر بأوليائه المحسنين وينظر لأعدائه المشركين لأن العبد عندهم مجتهد في طاعته فبينا هو كذلك وعلى ذلك إذ خلق فيه الكفر ونقله مما يحب إلى ما يسخط وبينما عنده مجتهد في الكفرية والتكذيب له إذ نقله من الكفر إلى الإيمان فهو عندهم لعدوه أنظر منه لوليه فليس يثق وليه بولايته ولا يرهب عدوه من عداوته وإنه يقول للرُّسل : اهدوا إلى الحق من أضللت عنه وانهوا عبادي أن يفعلوا ما شئت وأردت وأمروه أن يرضوا بما قضيت وقدرت لأنه عندهم شاء الكفر وأراد الفجور وقضى الجور وقدر الخيانة. الصاحب‌ُ (1) :

وإن سقت ما قالوه في الجبر ضلة                  خشيتُ : جبال الأرض منه تهدَّدَ

فهذا يقولُ : الله يخلق نسبه                           ليشتم . كلّا ! فهو أعلى وأمجدُ

وقالوا أراد الكفر والفسق والزناء                  وقتل النبيين الذين تعبدوا

وكلف ما لم يستطع فعل محنق                      على عبده ما شاء ما يتردد

وعاقبه عن تركه الفعل لم يطق                     عقابا له بين الجحيم يخلدوا

يقولون : عدلا إن يكلف مقعداً                      قياماً ، وعدواً مسرعاً وهو مُقعدُ

_______________________

1- ديوان الصاحب بن عبّاد : 33 .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4053
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4798
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3954
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3842
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4658
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2881
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2369
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2546
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2539
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2074
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2064
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1877
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2099

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .