جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11209) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 211
التاريخ: 18 / 10 / 2015 171
التاريخ: 18 / 3 / 2016 150
التاريخ: 5 / 11 / 2015 116
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 188
التاريخ: 11 / 3 / 2016 191
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 225
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 210
من خلق الله ؟  
  
561   04:39 مساءاً   التاريخ: 30 / 11 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القرآن
الجزء والصفحة : ج4 ، ص 146- 148.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 769
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 682
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1105
التاريخ: 30 / 11 / 2015 562

يرد هذا السؤال عادةً في مباحث معرفة اللَّه تعالى‏ ومن قِبَل الأفراد قليلي الخبرة وهو :

أنتم تقولون : إنّ لكل شي‏ء خالقاً ومبدعاً ، إذن فمن خلق اللَّه عز وجل ؟

والعجيب هو أنّ بعض فلاسفة الغرب طرحوا هذه الأسئلة أيضاً ، وهي علامة على مقدار تصورهم السطحي في المباحث الفلسفيّة وتفكيرهم البدائي.

يقول الفيلسوف الإنجليزي الشهير (برتراندراسل) في كتابه (لِمَ لا أكون مسيحيّاً ؟) :

«كنت اعتقد باللَّه في شبابي ، وكنت أعتقد ببرهان علّة العلل كأفضل دليلٍ عليه ، وهو أنّ كل ما نراه في الوجود ذو علّة معينة ، ولو تتبّعنا سلسلة العلل لانتهت بالعلّة الأولى ، وهي ما نُسميّه باللَّه.

لكنني تراجعت عن هذه العقيدة بالمرّة فيما بعد ، لأنني فكرت بأنّه لو كان لكلّ شي‏ء علّة وخالق ، لوجب أن يكون للَّه‏ علة وخالق أيضاً» (1).

لكننا لا نعتقد بأنّ أحداً له أدنى اطلاع على المسائل الفلسفية الخاصّة بمباحث معرفة اللَّه تعالى‏ ، وما وراء الطبيعة ، يحار في الإجابة عن هذا السؤال ، فالمسألة واضحة جدّاً ، فعندما نقول : إنّ لكل شي‏ءٍ خالقاً وموجداً ، نقصد (كُلّ شي‏ء حادثٍ وممكن الوجود) ، لذا فهذه القاعدة الكليّة صادقة فقط بخصوص الأشياء التي لم تكُن من قبل وحدثت فيما بعد ، لا بخصوص واجب الوجود الذي كان موجوداً منذ الأزل وسيبقى إلى الأبد ، فوجود أزليٌّ لا يحتاج إلى خالق ، لكي نسأل عن خالقه ! ؟ فهو قائم بذاته ولم يكن معدوماً من قبلُ أبداً ، لكي يحتاج إلى علّة وجوديّة.

وبتعبيرٍ آخر : إنّ وجوده من ذاته لا مِن خارج ذاته ، وهو لم يكُن مخلوقاً ، هذا من جهة ، ومن جهةٍ أُخرى كان من الأفضل ل (برتراندراسل) ومؤيّديه أن يسألوا أنفسهم هذا السؤال : لو كان للَّه ‏خالقٌ فسيرد نفس هذا الإشكال مع الخالق المفترض ، وهو : من خلق ذلك الخالق ! ؟ ولو تكررت هذه المسألة وافترضنا أنّ لكلّ خالق خالقاً لأدى ذلك إلى التسلسل ، وبطلانه من الواضحات ، ولو توصَّلنا إلى وجودٍ يكون وجوده من ذاته ولا يحتاج إلى موجدٍ وخالق آخر (أي واجب الوجود) ، فذلك هو اللَّه رب العالمين.

ويُمكن توضيح هذه المسألة ببيانٍ آخر وهو : إننا لو لم نكن من المؤمنين على سبيل الفرض وكُنّا نؤيّد عقيدة المادييّن ، لواجهنا نفس هذا السؤال ، فبتصديقنا قانون العليّة في الطبيعة ، وأنّ كلّ شي‏ء في العالم معلول لآخر ، سيرد هذا السؤال الذي واجهه المؤمنون باللَّه تعالى وهو : لو كانت جميع الأشياء معلولة للمادّة فما هي العلّة التي أوجدت المادة إذن؟

وسيضطّرون أيضاً للقول : إنّ المادة أزليّة ، وكانت موجودة منذ الأزل ، وستبقى إلى الأبد ، ولا تحتاج إلى علّة وجوديّة ، وبتعبيرٍ آخر هي (واجب الوجود).

وعلى هذا الأساس نُلاحظ أنّ جميع فلاسفة العالم سواء الإلهيين منهم أو المادييّن يؤمنون بوجودٍ أزليٍّ واحدٍ ، وجودٍ لا يحتاج إلى خالقٍ ومُوجد ، بل كان موجوداً منذ الأزل.

والتفاوت الوحيد هو أنّ الماديين يعتقدون بأنّ العلّة الاولى فاقدة للعلم والمعرفة والعقل والشعور ، ويعتقدون بأنّها جسم ولها زمان ومكان. لكن المؤمنين يعتقدون بأنّ العلّة الاولى ذات علمٍ وإرادة وهدف ، وهو اللَّه تعالى وينزّهونه عن الجسميّة والزمان والمكان ، بل يعتقدون بأنّه فوق الزمان والمكان.

وعليه فقد أخطأ (راسل) في تصوره بأنّه يستطيع التهُّرب من مخالب هذا السؤال بترك زمرة المؤمنين والإلتحاق بالمادّيين ، لأنّ هذا السؤال ملازم له دائماً ، حيث إنّ الماديين يعتقدون أيضاً بقانون العليّة ويقولون : إنّ لكل حادثة علّة معينة.

إذن ، فالطريق الوحيد في حلِّ هذه المشكلة هو إدراك الفرق جيداً بين‏ (الحادث) و(الأزلي) ، وبين‏ (ممكن الوجود) و (واجب الوجود) ، لكي نعلم أنّ الذي ‏يحتاج إلى خالقٍ هو الموجودات الحادثة والممكنة ، أي أنّ كل مخلوقٍ يحتاج إلى خالق ، وما ليس بمخلوق فلا يحتاج إلى خالق.

__________________________
(1) برتراند راسل ، في كتابه (لِمَ لَم أكُن مسيحيّاً).

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 727
التاريخ: 13 / 12 / 2015 540
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 627
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 734
التاريخ: 8 / 12 / 2015 673
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 419
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 351
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 406
التاريخ: 11 / 12 / 2015 359
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 319
التاريخ: 25 / 11 / 2015 302
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 551
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 283

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .