جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 21 / 8 / 2016 167
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 299
التاريخ: 11 / 8 / 2016 161
التاريخ: 18 / آيار / 2015 م 390
مقالات عقائدية

التاريخ: 11 / 12 / 2015 457
التاريخ: 3 / 12 / 2015 458
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 466
التاريخ: 30 / 11 / 2015 486
رؤية النبي (صلى الله عليه وآله) لله  
  
696   01:59 مساءاً   التاريخ: 29 / 11 / 2015
المؤلف : أبي جعفر محمد بن علي بن شهرآشوب
الكتاب أو المصدر : متشابه القرآن والمختلف فيه
الجزء والصفحة : ج1 ، ص 387-389.

قوله تعالى : {مٰا كَذَبَ الْفُؤٰادُ مٰا رَأىٰ} [النجم : 11] .

تعلقهم بذلك فاسد لأن التدلي في أول الآية أنما هو النزول لا الصعود . يقال : أدليت الدلو . وتدلى الشي‌ء . وتدليت من السطح .

قوله : {ولَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً} [النجم : 13] . أي : نزولا . ليعلم أن {تدلى} [النجم : 8] بمعنى : النزول . ولو لم يكن كذلك لم يصح قوله : {نَزْلَةً أُخْرىٰ} [النجم : 13] . والأول ليس بنزلة .

وقوله : {ولَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرىٰ} ، يوجب أنه رآه مرتين وليس ذلك مذهبهم .

وقوله : {لَقَدْ رَأىٰ مِنْ آيٰاتِ رَبِّهِ} [النجم : 18] ، ولو كان كما زعموا لقال : ربه .

وقد فسر المخالفون (1) قوله : {لٰا تُدْرِكُهُ الْأَبْصٰارُ} [الأنعام : 103] : أنه في الدنيا وعندنا أنه في الدنيا والعقبى .

فعلى قول الجميع لا يجوز أن رآه أحد في الدنيا . فكيف يفسر آية بما يبطل هذه الآية . ونمط الآية يبطل قولهم ، كما قال : {ومٰا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوىٰ} [النجم : 5] . فتبين أنه وحي . والموحي إليه إنما هو جبريل . وبين أنه {شَدِيدُ الْقُوىٰ ذُومِرَّةٍ} أي : عقلٍ . {فَاسْتَوىٰ} [النجم :6] . أي :  عقل . {وهُو بِالْأُفُقِ الْأَعْلىٰ} [النجم : 7] . يعني : بالسماء العليا ، {ثُمَّ دَنٰا فَتَدَلّٰى} [النجم : 8] .

أي : نزل ، {فَكٰانَ قٰابَ قَوْسَيْنِ أَوأَدْنىٰ} [النجم : 9] ، أي : كان جبريل من محمد على هذا المقدار .

 {فَأَوْحىٰ إِلىٰ عَبْدِهِ مٰا أَوْحىٰ} [النجم : 10] . يعني : جبريل إلى النبي -عليه السلام- . {مٰا كَذَبَ الْفُؤٰادُ مٰا رَأىٰ} [النجم : 11] . لم يكن فيما رأى شبهة يرتاب بها بل كانت رؤية صحيحة . وهذه كلها من صفات الأجسام .

ثم قال : {ولَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرىٰ} . يعني بها : {عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهىٰ} [النجم : 14] .

وزعموا أن السدرة في الجنة فيجب أن يكون رآه في الجنة فتارة يقولون : إنه رآه على العرش وتارة يقولون إنه رآه في الجنة على أنه لم يقل : في الجنة ولكن قال : (عِنْدَهٰا) . ومعنى ذلك كقوله : {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوٰالَ الْيَتٰامىٰ ظُلْماً} [النساء : 10] .

ثم قال : {مٰا زٰاغَ الْبَصَرُ ومٰا طَغىٰ} [النجم : 17] أي لم يزغ في رؤيته ولم يكن فيه مخطئاً .

_______________________

1- الجامع لأحكام القرآن 7 : 54-55 .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1606
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1114
التاريخ: 8 / 4 / 2016 1172
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1337
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1149
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 604
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 605
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 716
التاريخ: 13 / 12 / 2015 619
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 577
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 642
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 541
التاريخ: 25 / 11 / 2015 493

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .