English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 31 / 7 / 2016 921
التاريخ: 7 / 6 / 2017 695
التاريخ: 6 / 4 / 2016 889
التاريخ: 16 / 3 / 2016 890
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1532
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1429
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1411
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1487
[خرق هدنة صلح الحديبية]  
  
2125   08:42 صباحاً   التاريخ: 15 / 11 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج1,ص397-398


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / 5 / 2017 812
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 915
التاريخ: 28 / 6 / 2017 702
التاريخ: 28 / 6 / 2017 628

كانت في شهر رمضان سنة ثمان من الهجرة وهي التي توطد أمر الاسلام بها وتمهد الدين بما من الله سبحانه على نبيه (صلى الله عليه وآله) فيها وكان الوعد بها قد تقدم في قوله تعالى : {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا} [النصر: 1، 2] ، وقوله عز وجل قبلها بمدة طويلة : {لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا } [الفتح: 27]وكانت الأعين إليها ممتدة والرقاب متطاولة وكان السبب فيها أنه كان قد خرج في الجاهلية رجل تاجر يقال له مالك بن عباد من بني الحضرمي حليف لبني بكر بن عبد مناة بن كنانة فلما توسط أرض خزاعة عدوا عليه فقتلوه واخذوا ماله فعدت بنو بكر على رجل من خزاعة فقتلوه فعدت خزاعة على ثلاثة من أشراف بني بكر فقتلوهم وذلك قبل الاسلام ثم حجز بينهم الإسلام

وتشاغل الناس به فلما كان صلح الحديبية بين رسول الله (صلى الله عليه وآله) و قريش دخلت خزاعة في عقد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ودخلت بنو بكر في عقد قريش كما مر فاغتنمت بنو بكر الهدنة فكلم جماعة منهم أشراف قريش أن يعينوهم على خزاعة بالرجال والسلاح ليأخذوا بثأر الثلاثة الذين قتلتهم خزاعة من بني بكر فأجابوهم ووافوهم بالوتير ماء لخزاعة بأسفل مكة متنكرين متنقبين فيهم صفوان بن أمية وحويطب بن عبد العزى وعكرمة بن أبي جهل وسهيل بن عمرو فاجتمعوا ليلا هم وبنو بكر وبيتوا خزاعة وهم على الوتير فقتلوا منهم عشرين رجلا وذلك في شعبان ، وندمت قريش على ما صنعت وعلموا أن هذا نقض للعهد الذي بينهم وبين رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوم الحديبية فخرج عمرو بن سالم الخزاعي ثم الكعبي في أربعين راكبا من خزاعة حتى قدم على رسول الله (صلى الله عليه وآله) المدينة فوقف عليه وهو جالس في المسجد وأنشأ يقول من أبيات :

لا هم إني ناشد محمدا * حلف أبينا وأبيك الأتلدا

ان قريشا أخلفوك الموعدا * ونقضوا ميثاقك المؤكدا

                            هم بيتونا بالوتير هجدا * وقتلونا ركعا وسجدا

وكان بين خزاعة وعبد المطلب حلف قبل الإسلام وذلك قوله : حلف أبينا وأبيك الأتلدا ولا بأس بذكر صورة الحلف بين عبد المطلب وخزاعة فإنه من الآثار العربية القديمة التي تتطلع النفوس إلى معرفتها : صورة كتاب الحلف الذي كتبه عبد المطلب بن هاشم لخزاعة باسمك اللهم هذا حلف عبد المطلب بن هاشم لخزاعة إذ قدم عليه سرواتهم وأهل الرأي منهم غائبهم يقر بما قاضى عليه شاهدهم أن بيننا وبينكم عهود الله وميثاقه وما لا ينسى أبدا اليد واحدة والنصر واحد ما أشرق ثبير وثبت حراء مكانه وما بل بحر صوفة .

صورة محالفة أخرى بين عبد المطلب وخزاعة باسمك اللهم هذا ما تحالف عليه عبد المطلب بن هاشم ورجالات عمرو بن ربيعة من خزاعة تحالفوا على التناصر والمواساة ما بل بحر صوفة

حلفا جامعا غير مفرق الأشياخ على الأشياخ والأصاغر على الأصاغر والشاهد على الغائب وتعاهدوا وتعاقدوا أوكد عهد وأوثق عقد لا ينقض ولا ينكث ما أشرقت شمس على ثبير وحن بفلاة بعير وما أقام الأخشبان وعمر بمكة إنسان حلف أبد لطول أمد يزيده طلوع الشمس شدا وظلام الليل مدا وأن عبد المطلب وولده ومن معهم ورجال خزاعة متكافئون متظاهرون

متعاونون فعلى عبد المطلب النصرة لهم بمن تابعه على كل طالب وعلى خزاعة النصرة لعبد المطلب وولده ومن معهم على جميع العرب في شرق أو غرب أو حزن أو سهل وجعلوا الله على ذلك كفيلا وكفى به حميلا (اه).

فقام (صلى الله عليه وآله) يجر رداءه وهو يقول : لا نصرت إن لم انصر خزاعة مما انصر منه نفسي . ثم خرج بديل بن ورقاء الخزاعي في نفر من خزاعة حتى قدموا على رسول الله (صلى الله عليه وآله) المدينة فاخبروه بما أصيب منهم وبمظاهرة قريش عليهم ثم انصرفوا إلى مكة وبعثت قريش أبا سفيان ليجدد العقد ويزيد في المدة فلقي بديلا وأصحابه في الطريق فقال له أبو سفيان من أين أقبلت ؟ وقد ظن أنه

أتى النبي (صلى الله عليه وآله) ، قال سرت في خزاعة في هذا الوادي قال ما أتيت محمدا ؟ قال لا ، فلما راح بديل عمد أبو سفيان إلى مبرك ناقته ففت البعر فرأى فيه النوى فقال احلف بالله لقد جاء بديل محمدا ، وكان رسول الله (صلى الله عليه واله) قال للناس كأنكم بأبي سفيان قد جاء ليشدد العقد ويزيد في المدة ، وجاء أبو سفيان المدينة فدخل على ابنته أم حبيبة زوجة النبي (صلى الله عليه واله) فلما ذهب ليجلس على فراش رسول الله (صلى الله عليه واله) طوته عنه فقال يا بنية ما أدري أ رغبت بي عنه أم رغبت به عني ؟ قالت بل هو فراش رسول الله (صلى الله عليه واله) وأنت رجس مشرك ، قال لقد أصابك يا بنية بعدي شر ، ثم أتى رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال اني كنت غائبا في صلح الحديبية فاشدد لنا العهد وامدد لنا في المدة ، قال هل كان فيكم من حدث قال معاذ الله فقال (صلى الله عليه واله) نحن على مدتنا وصلحنا فأعاد أبو سفيان القول فلم يردد عليه شيئا ثم قال لأبي بكر أن يكلم له رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال ما انا بفاعل ثم أتى عمر فكان أشد ثم دخل على علي بن أبي طالب وعنده فاطمة وعندها ابنها الحسن غلام يدب بين يديها ، فقال يا علي انك أمس القوم بي رحما وقد جئت في حاجة فلا ارجعن كما جئت خائبا ، اشفع لنا عند محمد فقال لقد عزم رسول الله على أمر ما نستطيع أن نكلمه فيه ، فقال لفاطمة : يا بنت محمد هل لك أن تامري بنيك هذا فيجير بين الناس فيكون سيد العرب إلى آخر الدهر ، قالت ما بلغ ببني أن يجير بين الناس وما يجير على رسول الله أحد ، قال يا أبا الحسن اني ارى الأمور قد اشتدت انسدت (خ ل) علي فانصحي ، قال ما أعلم شيئا يغني عنك ولكنك سيد بني كنانة فاجر بين الناس ثم الحق بأرضك ، قال أ وترى ذلك مغنيا عني شيئا ؟ قال لا أظن ولكن لا أجد لك غير ذلك ، فقام أبو سفيان في المسجد فقال : أيها الناس اني قد جرت بين الناس ثم ركب بعيره فانطلق ، فسألته قريش ما وراءك قال جئت محمدا فكلمته فوالله ما رد علي شيئا ثم جئت ابن أبي قحافة فلم أجد عنده خيرا ثم جئت ابن الخطاب فوجدته اعدى القوم ثم جئت علي بن أبي طالب فوجدته ألين القوم وقد أشار علي بشئ صنعته ما أدري يغنيني شيئا أم لا ، امرني أن أجير بين الناس . قالوا فهل أجاز ذلك محمد ؟ قال : لا ، قالوا ما زاد على أن لعب بك رواه الطبري في تاريخه .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3612
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 4236
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3849
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3924
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 4103
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2279
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2294
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2435
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2373
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1734
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1663
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1695
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1766

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .