English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 14 / 4 / 2016 1405
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1927
التاريخ: 18 / آيار / 2015 م 1575
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 1619
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1999
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2124
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2301
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2057
[رزية منع المسلمين من تدوين وصية النبي]  
  
1664   04:35 مساءاً   التاريخ: 5 / 11 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج1,ص427-429


أقرأ أيضاً
التاريخ: 5 / 7 / 2017 1088
التاريخ: 5 / 7 / 2017 1014
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 1723
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1377

وروى البخاري في الجزء الرابع من صحيحه في باب قول المريض قوموا عني من كتاب المريض والطب بسنده عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال لما حضر رسول الله (صلى الله عليه وآله) وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال النبي (صلى الله عليه وآله) هلموا اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال عمر ان النبي قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف الحاضرون فاختصموا منهم من يقول قربوا يكتب لكم النبي كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند النبي (صلى الله عليه واله) قال رسول الله (صلى الله عليه واله) قوموا قال عبيد الله وكان ابن عباس قول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (صلى الله عليه واله) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم .

ورواه ابن سعد في الطبقات بسنده عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس مثله إلا أن في ألفاظه بعض الاختلاف قال لما حضرت رسول الله (صلى الله عليه واله) الوفاة وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) هلموا اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده فقال عمر إن رسول الله قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله (صلى الله عليه واله) ومنهم من يقول ما قال عمر فلما كثر اللغط والاختلاف وغموا رسول الله (صلى الله عليه واله) قال قوموا عني فقال عبيد الله بن عبد الله فكان ابن عباس يقول الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (صلى الله عليه واله) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم .

وروى البخاري في الجزء الثالث من صحيحه في باب مرض النبي (صلى الله عليه واله) بسنده عن سعيد بن جبير قال قال ابن عباس يوم الخميس وما يوم الخميس اشتد برسول الله (صلى الله عليه واله) وجعه فقال أئتوني اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا ما شأنه اهجر ؟ استفهموه فذهبوا يردون عليه فقال دعوني فالذي انا فيه خير مما تدعوني إليه وأوصاهم بثلاث قال اخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد نحو ما كنت أجيزهم وسكت عن الثالثة أو قال فنسيتها .

ورواه الطبري في تاريخه بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس مثله إلا أنه قال لا تضلوا بعدي وقال : فذهبوا يعيدون عليه وقال وسكت عن الثالثة عمدا أو قال فنسيتها .

ورواه ابن سعد في الطبقات بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس مثله إلا أنه قال أئتوني بدواة وصحيفة وقال فذهبوا يعيدون عليه وقال فسكت عن الثالثة فلا أدري قالها فنسيتها أو سكت عنها عمدا (اه) والمتأمل لا يكاد يشك في أن الثالثة سكت عنها المحدثون عمدا لا نسيانا وان السياسة اضطرتهم إلى السكوت عنها عمدا وتناسيها وإنها هي التي طلب الدواة والكتف ليكتبها لهم .

وروى البخاري في صحيحه في هذا الموضع بسنده عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن

عباس قال لما حضر رسول الله (صلى الله عليه وآله) وفي البيت رجالا فقال النبي (صلى الله عليه وآله) هلموا اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال بعضهم إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ومنهم من يقول غير ذلك فلما أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) قوموا قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (صلى الله عليه واله) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم . قال القسطلاني في ارشاد الساري بعد قوله بعضهم : هو عمر بن الخطاب .

وروى ابن سعد في الطبقات بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال اشتكى النبي (صلى الله عليه وآله)

يوم الخميس فجعل يعني ابن عباس يبكي ويقول يوم الخميس وما يوم الخميس اشتد بالنبي (صلى الله عليه واله) وجعه فقال أئتوني بدواة وصحيفة اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ابدا فقال بعض من كان عنده ان نبي الله ليهجر فقيل أ لا نأتيك بما طلبت فقال أ وبعد ما ذا فلم يدع به . وبسنده عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال لما كان في مرض رسول الله (صلى الله عليه واله) الذي توفي فيه دعا بصحيفة ليكتب فيها لأمته كتابا لا يضلون ولا يضلون فكان في البيت لغط

وكلام وتكلم عمر بن الخطاب فرفضه النبي (صلى الله عليه واله) وروى فيه بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس انه كان يقول يوم الخميس وما يوم الخميس قال وكأني انظر إلى دموع ابن عباس على خده وكأنها نظام اللؤلؤ قال قال رسول الله (صلى الله عليه واله) أئتوني بالكتف والدواة اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ابدا فقالوا إنما يهجر رسول الله (صلى الله عليه واله) ورواه الطبري في تاريخه بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس بتفاوت يسير قال يوم الخميس وما يوم الخميس ثم نظرت إلى دموعه تسيل على خديه كأنها نظام اللؤلؤ قال قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) أئتوني باللوح والدواة أو بالكتف والدواة اكتب لكم كتابا لا تضلون بعده فقالوا إن رسول الله يهجر .

وروى ابن سعد في الطبقات بسنده عن عمر بن الخطاب قال كنا عند النبي (صلى الله عليه واله) وبيننا وبين النساء حجاب فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) اغسلوني بسبع قرب وأئتوني بصحيفة ودواة اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا فقال النسوة أئتوا رسول الله بحاجته قال عمر فقلت اسكتن فإنكن صواحبه إذا مرض عصرتن أعينكن وإذا صح اخذتن بعنقه فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) هن خير منكم .

وبسنده عن جابر قال دعا النبي (صلى الله عليه وآله) عند موته بصحيفة ليكتب فيها كتابا لامته لا يضلوا ولا يضلوا فلغطوا عنده حتى رفضها النبي (صلى الله عليه واله) وبسنده عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال في مرضه الذي مات فيه أئتوني بدواة وصحيفة اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا فقال عمر بن الخطاب من لفلانة وفلانة مدائن الروم ان رسول الله ليس بميت حتى نفتحها ولو مات لانتظرناه كما انتظرت بنو إسرائيل موسى فقالت زينب زوج النبي (صلى الله عليه واله) ألا تسمعون النبي يعهد إليكم فلغطوا فقال قوموا الحديث انتهت الطبقات.

قال الطبري من جملة حديث رواه عن ابن عباس : قال رسول الله (صلى الله عليه واله) ابعثوا إلى علي فادعوه فقالت عائشة لو بعثت إلى أبي بكر وقالت حفصة لو بعثت إلى عمر فاجتمعوا عنده جميعا فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) انصرفوا فان تك لي حاجة ابعث إليكم فانصرفوا الحديث وفي آخره ما لا يتناسب مع أوله .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 6119
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5013
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5434
التاريخ: 13 / 12 / 2015 5226
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4557
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2891
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3117
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2994
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 3118
هل تعلم

التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 2430
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2320
التاريخ: 18 / 5 / 2016 2114
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3085

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .