English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / 7 / 2017 1089
التاريخ: 29 / 3 / 2017 1178
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1887
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1389
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2253
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2164
التاريخ: 18 / 10 / 2015 2026
التاريخ: 13 / 12 / 2015 4784
دعاء زين العابدين (عليه السلام) في وداع شهر رمضان  
  
1824   04:20 مساءً   التاريخ: 20 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2, ص488-489


أقرأ أيضاً
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1441
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1656
التاريخ: 13 / 4 / 2016 2534
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1611

من دعائه (عليه السلام) في وداع شهر رمضان:

اللهم يا من لا يرغب في الجزاء ويا من لا يندم على العطاء ويا من لا يكافئ عبده على السواء منتك ابتداء وعفوك تفضل وعقوبتك عدل ان أعطيت لم تشب عطاءك بمن وان منعت لم يكن منعك تعديا تشكر من شكرك وأنت ألهمته شكرك وتكافئ من حمدك وأنت علمته حمدك تستر على من لو شئت فضحته وتجود على من لو شئت منعته وكلاهما أهل منك للفضيحة والمنع غير انك بنيت أفعالك على التفضل وأجريت قدرتك على التجاوز وتلقيت من عصاك بالحلم وأمهلت من قصد لنفسه بالظلم ، أنت الذي فتحت لعبادك بابا إلى عفوك وسميته التوبة وجعلت على ذلك الباب دليلا من وحيك لئلا يضلوا عنه فقلت تبارك اسمك توبوا إلى الله توبة نصوحا

عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعي بين أيديهم وبايمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شئ قدير فما عذر من أغفل دخول ذلك المنزل بعد فتح الباب وإقامة الدليل عليه وأنت الذي زدت في السوم على نفسك لعبادك فقلت تبارك اسمك و تعاليت من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها و قلت مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء وقلت من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له اضعافا كثيرة وما أنزلت من نظائرهن في القرآن من تضاعيف الحسنات اللهم وأنت جعلت من صفايا تلك الوظائف وخصائص تلك الفروض شهر رمضان الذي اختصصته من سائر الأيام والشهور وتخيرته من جميع الأزمنة والدهور وآثرته على كل أوقات السنة بما أنزلت فيه من القرآن والنور وضاعفت فيه من الايمان وفرضت فيه من الصيام ورغبت فيه من القيام وأجللت فيه من ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر ثم آثرتنا

به على سائر الأمم واصطفيتنا بفضله دون أهل الملل فصمنا بامرك نهاره وقمنا بعونك ليله متعرضين بصيامه وقيامه لما عرضتنا له من رحمتك وقد أقام فينا هذا الشهر مقام حمد وصحبنا صحبة مبرور ثم قد فارقنا عند تمام وقته وانقطاع مدته ووفاء عدده فنحن مودعوه وداع من عز فراقه علينا وغمنا وأوحشنا انصرافه عنا ولزمنا له الذمام المحفوظ والحرمة المرعية والحق المقضي فنحن قائلون السلام عليك يا شهر الله الأكبر ويا عيد أوليائه الأعظم السلام عليك يا أكرم مصحوب من الأوقات ويا خير شهر في الأيام والساعات السلام عليك من شهر قربت فيه الآمال ونشرت فيه الأعمال وزكيت فيه الأموال السلام عليك من قرين جل قدره موجودا وأفجع فقده مفقودا ومرجو آلم فراقه السلام عليك من مجاور رقت فيه القلوب وقلت فيه الذنوب السلام عليك من ناصر أعان على الشيطان وصاحب سهل سبل الإحسان السلام عليك ما أكثر عتقاء الله فيك وما أسعد من رعى حرمتك بك السلام عليك ما كان أمحاك الذنوب وأسترك لأنواع العيوب السلام عليك من شهر لا تنافسه الأيام السلام عليك من شهر هو من كل أمر سلام السلام عليك غير كريه المصاحبة ولا ذميم الملابسة السلام عليك كما وفدت علينا بالبركات وغسلت عنا دنس الخطيئات السلام عليك غير مودع برما ولا متروك صيامه ساما السلام عليك من مطلوب قبل وقته ومحزون عليه

قبل فوته السلام عليك كم من سوء صرف بك عنا وكم من خير أفيض بك

علينا السلام عليك وعلى ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر السلام

عليك ما كان أحرصنا بالأمس عليك وأشد شوقنا غدا إليك السلام عليك

وعلى فضلك الذي حرمناه وعلى ماض من بركاتك سلبناه اللهم صل على

محمد وآله واجبر مصيبتنا بشهرنا وبارك لنا في يوم عيدنا وفطرنا وأجعله من

خير يوم مر علينا أجلبه لعفو وأمحاه لذنب واغفر لنا ما خفي من ذنوبنا وما

علن اللهم انا نتوب إليك في يوم فطرنا الذي جعلته للمؤمنين عيدا وسرورا

ولأهل ملتك مجمعا ومحتشدا من كل ذنب أذنبناه أو سوء أسلفناه أو خاطر

شر أضمرناه توبة من لا ينطوي على رجوع إلى ذنب ولا يعود بعدها في

خطيئة توبة خصوصا خلصت من الشك والارتياب فتقبلها منا وارض عنا

وثبتنا عليها .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5221
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5875
التاريخ: 27 / 11 / 2015 4674
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4750
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 9094
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 3076
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3386
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3205
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3243
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2387
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2773
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2731
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2479

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .