جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7142) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 413
التاريخ: 31 / 7 / 2016 287
التاريخ: 10 / 8 / 2016 268
التاريخ: 27 / 7 / 2016 308
مقالات عقائدية

التاريخ: 2015/12/20 733
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 725
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 657
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 703
[أبو ذر الناطق بالحق المنفي ظلماً]  
  
412   04:50 مساءً   التاريخ: 14 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2,ص183-185


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 4 / 2016 388
التاريخ: 10 / 4 / 2016 383
التاريخ: 12 / 4 / 2016 377
التاريخ: 12 / 4 / 2016 373

قال الطبري في تاريخه في حوادث 30 من الهجرة فيها كان اشخاص أبي ذر من الشام إلى المدينة وقد ذكر في سبب اشخاصه أمور كرهت ذكر أكثرها (اه) .

وروى المفيد في المجالس عن علي بن بلال عن علي بن عبد الله الأصفهاني عن الثقفي عن محمد بن علي عن الحسين بن سفيان عن أبيه عن أبي جهضم الأودي عن أبيه في حديث طويل انه لما نفي أبو ذر إلى الربذة أمر عثمان ان لا يشيعه أحد من الناس فبلغ ذلك علي بن أبي طالب (عليه السلام) فبكى ثم قال أ هكذا يصنع بصاحب رسول الله إنا لله وإنا إليه راجعون ثم نهض ومعه الحسن والحسين وعبد الله والفضل وقثم وعبيد الله بنو العباس حتى لحقوا أبا ذر فشيعوه فلما بصر بهم حن إليهم وبكى وقال بأبي وجوه إذا رأيتها ذكرت بها رسول الله (صلى الله عليه واله) و شملتني البركة برؤيتها ثم رفع يديه إلى السماء وقال اللهم إني أحبهم ولو قطعت إربا إربا في محبتهم ما زلت عنها ابتغاء وجهك والدار الآخرة فارجعوا رحمكم الله والله أسال ان يخلفني فيكم أحسن الخلافة فودعه القوم ورجعوا وهم يبكون على فراقه (اه) .

وحكى ابن أبي الحديد في شرح النهج عن رواية الواقدي ان أبا ذر دخل على عثمان بعد رجوعه من الشام قال له عثمان في جملة كلام دار بينهما أنت الذي تزعم انا نقول يد الله مغلولة وإن الله فقير ونحن أغنياء فقال لو كنتم لا تقولون هذا لأنفقتم مال الله على عباده إلى أن قال فغضب عليه عثمان وقال أشيروا علي في هذا الشيخ الكذاب فتكلم علي وكان حاضرا فقال أشير عليك بما قال مؤمن آل فرعون فان يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم ان الله لا يهدي من هو مسرف كذاب قال فاجابه عثمان بجواب غليظ واجابه علي بمثله ولم نذكر الجوابين تذمما منهما (اه) وقال الواقدي فقال له عثمان امض على وجهك هذا فلا تعدون الربذة فخرج إليها ؛ وقد وجدنا كيفية اخراج أبي ذر إلى الربذة في أوراق من كتاب مخطوط من تاليف أبي محنف ورواها أبو بكر الجوهري في كتاب السقيفة بنحو مما ذكره أبو مخنف وربما وجدت في أحدهما زيادة عن الآخر لا تغير المعنى ونحن ننقل مجموعها من الكتابين وإذا كان في أحدهما زيادة ذكرناها قال ابن أبي الحديد : روى أبو بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري في كتاب السقيفة عن عبد الرزاق عن أبيه عن عكرمة عن ابن عباس قال لما اخرج أبو ذر إلى الربذة أمر عثمان فنودي في الناس ان لا يكلم أحد أبا ذر ولا يشيعه وامر مروان ان يخرج به فتحاماه الناس إلا علي بن أبي طالب وعقيلا أخاه وحسنا وحسينا وعمارا فإنهم خرجوا معه يشيعونه فجعل الحسن يكلم أبا ذر فقال مروان إيها يا حسن ألا تعلم أن أمير المؤمنين قد نهى عن كلام هذا الرجل فان كنت لا تعلم فاعلم ذلك فحمل علي على مروان فضرب بالسوط بين أذني راحلته وقال تنح لحاك الله إلى النار فرجع مروان مغضبا إلى عثمان فأخبره الخبر فتلظى على علي ووقف أبو ذر فودعه القوم ومعهم أبو ذكوان مولى أم هانئ بنت أبي طالب فحفظ كلام القوم وكان حافظا فقال علي (عليه السلام) يا أبا ذر انك غضبت لله ان القوم خافوك على دنياهم وخفتهم على دينك فامتحنوك بالقلى ونفوك إلى الفلا والله لو كانت السماوات والأرض على عبد رتقا ثم اتقى الله لجعل له منها مخرجا ؛ يا أبا ذر لا يؤنسنك إلا الحق ولا يوحشنك إلا الباطل ، ثم قال لأصحابه : ودعوا عمكم فودعوه بما ذكر في ترجمته .

قال الجوهري وأبو مخنف ورجع القوم إلى المدينة فجاء علي إلى عثمان ما حملك على رد رسولي وتصغير أمري فقال علي اما رسولك فأراد ان يرد وجهي فرددته واما امرك فلم أصغره فقال عثمان أ ما بلغك نهيي عن كلام أبي ذر وتقدمي إلى الناس أن لا يشيعوه قال علي أ وكلما أمر بأمر معصية أطعناك فيه لا لعمر الله ما نفعل ذاك قال عثمان اقد مروان من نفسك قال مما ذا قال من شتمه وضرب راحلته قال اما راحلته فراحلتي بها فان أراد ان يضربها فليفعل واما شتمه إياي فوالله لا يشتمني شتمة إلا شتمتك مثلها بما لا اكذب فيه عليك فغضب عثمان وقال لم لا يشتمك كأنك خير منه فوالله ما أنت عندي بأفضل منه فغضب علي وقال إلي تقول هذا يا عثمان وبمروان الطريد ابن الطريد تعدلني فانا والله أفضل منه ومنك وأبي أفضل من أبيك وأمي أفضل من أمك وبي جلست مجلسك هذا وهذه نبلي نبلتها فهلم نبلك فانتبل فغضب عثمان واحمر وجهه وقام فدخل وانصرف علي واجتمع إليه أهل بيته ورجال من المهاجرين والأنصار فلما كان من الغد اجتمع إلى عثمان أهل بيته ودخل عليه الناس وفي رواية الجوهري انه ارسل إلى وجوه المهاجرين والأنصار وإلى بني أمية فشكا إليهم عليا وقال إنه يبغي لي الغوائل ويظاهر علي من يعيبني ويعرض في أمري ويرد علي رأيي قالوا فاصلح هذا برفقك فإنه ابن عمك وفي رواية الجوهري فقالوا أنت الوالي عليه وإصلاحه أجمل قال وددت ذاك قال فائتوه فاسألوه ان يمشي إلى مروان ويعتذر إليه فاتوا عليا فذكروا له ذلك فقال اما مروان فلا أمشي والله إليه معتذرا ولا حبا ولا كرامة ولكن إن أردتم ان امشي إلى عثمان فعلت فاتوا بذلك إلى عثمان فقال مروان يا أمير المؤمنين انه لو مشى إلي لما جعلت الأمر إلا إليك فإذا أرضاك فقد رضيت فأرسل إليه عثمان فاتاه ومعه بنو هاشم فتكلم علي فحمد الله وأثنى عليه وصلى على نبيه محمد ثم قال : اما بعد فإنك ظننتني في تشييعي أبا ذر ووداعه واني والله الذي لا إله إلا هو ما أردت بذاك مساءتك ولا الخلاف عليك وما شيعته ولا ودعته إلا إرادة ان أؤدي من حقه ما يجب على المسلم ان يؤدي من حق أخيه المسلم عند شخوصه في سفره أو قدومه وأما ما استقبلت به مروان فإنه استعرضني ليردني عن قضاء حق الله فرددته رد مثلي مثله وإنما كان ذلك كالأدب مني له ان لا يرد مسلما عن إداء حق من حقوق الله عليه وأما ما كان بيني وبينك فإنك عجلت علي وأجحفت ففرط مني ما لم أكن أحب ان يفرط وانا استغفر الله لي ولكم .

فتكلم عثمان فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : اما بعد ما مشيت إلي فيه فقد حمدتك على ذلك ووهبت لك ما كان منك واما ما كان منك إلى مروان فقد عفا لك عنه واما ما حلفت عليه فأنت البر الصادق فادن يدك فاخذ يده فضمها إلى صدره ؛ ولما خرج علي من عند عثمان أقبلت سفهاء قريش وبنو أمية على عثمان فقالوا أنت رجل قريش حقرك علي وضرب راحلتك وقد تفانت وائل في ضرع ناقة وهمدان في قتل قيس وعبس وذبيان في لطمة فرس والأوس والخزرج في تسعة رحل وتحتمل من علي صنعه بك فدعوا إلى حمية الجاهلية قال أبو مخنف : فقال مروان اما والله ان أردت تلك منه ما قدرت عليها ولو قدرت لكان ضربي البهيمة عبثا وشتمي عليا سفها وما ذاك علي بعار انه الأمير المطاع والامام المسيطر وإنني لأرجوه للتي ما أرجو لها أحدا من قريش وقال مروان في ذلك :

 وان عليا لا أريد مساءه * ففي كل يوم منه خطبة عائب

 تقول قريش ما لمروان ساكتا * وما بي عي عن لؤي بن غالب

 وإني لأجراهم إلى الغاية التي * تقصر عنها سابقات الحلائب

 واصدع ما لا يستطيعون صدعه * وأشعب ما يعيا على كل شاعب

 ولكنني أرعي له فضل مثله * وأكره ما فيه دبيب العقارب

 وأرجوه للأمر الذي ليس غيره * له من قريش عند ضربة لازب

 وما في قريش مثله لملة * تشيب لحاميها رؤوس الكواعب

 على أن فيه نخوة هاشمية * لتلك التي نرجو بها في العواقب

 فان ملكتكم هاشم فالنجا النجا * وتلك التي فيها اجتباب الغوارب

 فيخلو لكم و الراقصات إلى منى * بركبانها مثل النعام الخواضب

 فتلك التي فيها عليهم إليه * وشر حروب القوم حرب الأقارب

 وقال رجال رد مروان حقرة * وأدمى بسوط خير رأس الركائب

 فقلت لهم ردي وضرب مطيتي * لاهون من لبسي ثياب المحارب

 وقطعي بكفي منه كفا طويلة * لها نبا ما بين بصرى وقارب

 وقلت دعوني لا أبا لأبيكم * فلست لكم فيما ترون بصاحب

قال أبو مخنف : وأخبرني عبد الملك بن نوفل عن أبي سعيد المقبري قال لما انصرف علي من تشييع أبي ذر استقبله الناس فقالوا يا أبا الحسن غضب عليك عثمان لتشييعك أبا ذر فقال علي غضب الخيل على صم اللجم .

وروى الشيخ الطوسي في الأمالي في جملة حديث ان أبا ذر لما خرج إلى الربذة أقام مدة ثم اتى المدينة فدخل على عثمان والناس عنده سماطان فقال يا أمير المؤمنين أخرجتني من أرضي إلى ارض ليس بها زرع ولا ضرع إلا شويهات وليس لي خادم إلا محررة ولا ظل يظلني إلا ظل شجرة فاعطني خادما وغنيمات أعيش فيها فحول وجهه عنه فتحول إلى السماط الآخر فقال مثل ذلك فقال له حبيب بن سلمة لك عندي ألف درهم وخادم وخمسمائة شاة قال أبو ذر اعط خادمك والفك وشويهاتك من هو أحوج إلى ذلك مني فاني إنما أسال حقي في كتاب الله فجاء علي فقال له عثمان ألا تغني عني سفيهك هذا قال اي سفيه قال أبو ذر قال علي ليس بسفيه سمعت رسول الله (صلى الله عليه واله) يقول ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء أصدق لهجة من أبي ذر أنزله بمنزلة مؤمن آل فرعون إن يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم (اه) .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 2135
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1723
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1820
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2017
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2118
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1210
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 912
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1037
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1149
هل تعلم

التاريخ: 18 / 5 / 2016 655
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 933
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 879
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 857

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .