جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6155) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 4 / 2016 163
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 306
التاريخ: 15 / 11 / 2015 215
التاريخ: 11 / 4 / 2016 169
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 318
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 313
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 396
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 350
السفير الثالث ابو القاسم النوبختي  
  
268   02:48 مساءً   التاريخ: 3 / آب / 2015 م
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2، ص597-598


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 323
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 250
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 362
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 246

السفير الثالث أبو القاسم الحسين بن روح بن أبي بحر النوبختي أقامه أبو جعفر محمد بن عثمان مقامه قبل وفاته بسنتين أو ثلاث سنين فجمع وجوه الشيعة وشيوخها وقال لهم إن حدث علي حدث الموت فالأمر إلى أبي القاسم الحسين بن روح النوبختي فقد أمرت أن أجعله في موضعي بعدي فارجعوا إليه وعولوا في أموركم عليه وفي رواية أنهم سالوه إن حدث أمر فمن يكون مكانك فقال لهم هذا أبو القاسم الحسين بن روح بن أبي بحر النوبختي القائم مقامي والسفير بينكم وبين صاحب الأمر والوكيل له والثقة الأمين فارجعوا إليه في أموركم وعولوا عليه في مهماتكم فبذلك أمرت وقد بلغت ، وكان محمد بن عثمان العمري له من يتصرف له ببغداد نحو من عشرة أنفس منهم الحسين بن روح وكلهم كان أخص به من الحسين بن روح وكان مشائخ الشيعة لا يشكون في أن الذي يقوم مقام محمد بن عثمان هو جعفر بن أحمد بن متيل أو أبوه لما رأوه من الخصوصية به وكثرة وجوده في منزله حتى أنه كان في آخر عمره لا يأكل طعاما إلا ما أصلح في منزل جعفر أو أبيه بسبب وقع له ويأكله في منزل أحدهما فلما وقع الاختيار على أبي القاسم سلموا ولم ينكروا وكانوا معه وبين يديه كما كانوا مع أبي جعفر محمد بن عثمان ومنهم جعفر بن أحمد بن متيل قال جعفر لما حضرت محمد بن عثمان الوفاة كنت جالسا عند رأسه أسائله وأحدثه وأبو القاسم بن روح عند رجليه فقال لي أمرت أن أوصي إلى أبي القاسم الحسين بن روح فقمت من عند رأسه وأخذت بيد أبي القاسم وأجلسته في مكاني وتحولت إلى عند رجليه وفي رواية أن الحسين بن روح كان وكيلا لمحمد بن عثمان سنين كثيرة ينظر له في أملاكه وكان خصيصا به وكان يدفع إليه في كل شهر ثلاثين دينارا رزقا له غير ما يصل إليه من الوزراء والرؤساء من الشيعة مثل آل الفرات وغيرهم فتمهدت له الحال في طول حياة محمد بن عثمان إلى أن أوصى إليه وقال الشيخ الطوسي (رحمه الله) في كتاب الغيبة كان أبو القاسم (رحمه الله) من أعقل الناس عند المخالف والموافق ويستعمل التقية وتوفي أبو القاسم الحسين بن روح في شعبان سنة ست وعشرين وثلثمائة ودفن في النوبختية في الدرب النافذ إلى التل وإلى درب الآجر وإلى قنطرة الشوك .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 918
التاريخ: 5 / 4 / 2016 818
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1036
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 859
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1002
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 573
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 625
التاريخ: 11 / 12 / 2015 413
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 520
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 371
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 372
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 437
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 390

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .